Menu
جامعة «ييل» تطرح 11 سببًا تزيد تكلفة الرعاية الصحية لكبار السن

تحاول عديد من المجتمعات والدول الاهتمام بالمسنين والمتقدمين في العمر من سكانها، وحسب الخبراء مع استمرار نموّ عدد السكان المتقدمين في السن في جميع أنحاء العالم، تعمل الدول على زيادة هذا الاهتمام ودراسة تكاليف الرعاية الصحية لهم.

وخلال السعى في هذا الاتجاه، قام الباحثون في جامعة ييل بتحليل 422 دراسة أجريت في 45 دولة في الفترة من 1970 إلى 2017، شملت بيانات نحو سبعة ملايين من كبار السن، لتحديد مدى تأثير العمر على صحة كبار السن، وتناولت هذه الدراسات بالتحديد التمييز على أساس السن والنتائج الصحية، ونشرت مؤخرًا في تقرير لدورية بلوس وان، حيث وجد العلماء دليلًا على أن العمر قد أثّر سلبًا على صحة كبار السن في 96 في المئة من الدراسات.

وخلال الدراسة الأخيرة، نظر الباحثون إلى كيفية تأثير التقدم في العمر على الصحة على الصعيدين الاجتماعي والهيكلي، فاستخلصوا 422 دراسة من مجموعة مكونة من نحو 21 ألف دراسة حول ذلك، وبشكل عامّ، وجدت الدراسات أن الشيخوخة كانت مرتبطة بصحة أسوأ في 11 قياسًا، أربعة منها هيكلية مؤسسية، وسبعة على المستوى الفردي، وهي:

- الحرمان من الحصول على الرعاية الصحية.

- الاستبعاد من التجارب السريرية.

- توفر الخدمات الطبية بسبب الحصص العمرية.

- فرص العمل المحدودة.

- تأثر طول العمر.

- نوعية الحياة الفقيرة.

- العلاقات الاجتماعية الخطرة.

- السلوكيات الصحية الخطرة.

- المرض العقلي.

- الضعف الإدراكي.

- الأمراض الجسدية.

وهي التدابير التي تمّت ملاحظتها في الغالبية العظمى من الدراسات، وعلى سبيل المثال في 85 بالمئة من الدراسات تم ربط المدى الزمني للعمر بالحصول على علاجات الرعاية الصحية، وفي 95 بالمئة من الدراسات كان هناك دليل على أن العمر قد أثر على الحالة النفسية والإصابة بأمراض مثل الاكتئاب وزيادة أعراضه مع مرور الوقت.

وبرغم ذلك كانت هناك أخبار مشجعة في النتائج، بعيدًا عن الدعوة لمكافحة التحيز ضد كبار السن، وتتمثل هذه الأخبار أنه عندما تبنى كبار السنّ تصورًا أكثر إيجابية عن عمرهم بدلًا من الصور النمطية السلبية تحسّنت حالاتهم بشكل عام وتحرروا من القلق. كما تشير البيانات أيضًا إلى أن تحسين التعليم لمقدمي الرعاية الصحية حول التحيز القائم على العمر، يمكن أن يخفف من بعض الآثار الصحية السلبية للتقدم في السن، وقد تؤدي إلى تحقيق وفورات في التكاليف الصحية.

اقرأ أيضًا:

السواحة: المملكة قدمت الرعاية الصحية عبر الخدمات الإلكترونية لمليون شخص

7 نصائح لـ«عضلات قوية».. وكبار السن الأكثر استفادة

2020-10-24T22:18:56+03:00 تحاول عديد من المجتمعات والدول الاهتمام بالمسنين والمتقدمين في العمر من سكانها، وحسب الخبراء مع استمرار نموّ عدد السكان المتقدمين في السن في جميع أنحاء العالم،
جامعة «ييل» تطرح 11 سببًا تزيد تكلفة الرعاية الصحية لكبار السن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

جامعة «ييل» تطرح 11 سببًا تزيد تكلفة الرعاية الصحية لكبار السن

عبر تحليل 422 دراسة أجريت في 45 دولة..

جامعة «ييل» تطرح 11 سببًا تزيد تكلفة الرعاية الصحية لكبار السن
  • 21
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 جمادى الآخر 1441 /  28  يناير  2020   09:41 م

تحاول عديد من المجتمعات والدول الاهتمام بالمسنين والمتقدمين في العمر من سكانها، وحسب الخبراء مع استمرار نموّ عدد السكان المتقدمين في السن في جميع أنحاء العالم، تعمل الدول على زيادة هذا الاهتمام ودراسة تكاليف الرعاية الصحية لهم.

وخلال السعى في هذا الاتجاه، قام الباحثون في جامعة ييل بتحليل 422 دراسة أجريت في 45 دولة في الفترة من 1970 إلى 2017، شملت بيانات نحو سبعة ملايين من كبار السن، لتحديد مدى تأثير العمر على صحة كبار السن، وتناولت هذه الدراسات بالتحديد التمييز على أساس السن والنتائج الصحية، ونشرت مؤخرًا في تقرير لدورية بلوس وان، حيث وجد العلماء دليلًا على أن العمر قد أثّر سلبًا على صحة كبار السن في 96 في المئة من الدراسات.

وخلال الدراسة الأخيرة، نظر الباحثون إلى كيفية تأثير التقدم في العمر على الصحة على الصعيدين الاجتماعي والهيكلي، فاستخلصوا 422 دراسة من مجموعة مكونة من نحو 21 ألف دراسة حول ذلك، وبشكل عامّ، وجدت الدراسات أن الشيخوخة كانت مرتبطة بصحة أسوأ في 11 قياسًا، أربعة منها هيكلية مؤسسية، وسبعة على المستوى الفردي، وهي:

- الحرمان من الحصول على الرعاية الصحية.

- الاستبعاد من التجارب السريرية.

- توفر الخدمات الطبية بسبب الحصص العمرية.

- فرص العمل المحدودة.

- تأثر طول العمر.

- نوعية الحياة الفقيرة.

- العلاقات الاجتماعية الخطرة.

- السلوكيات الصحية الخطرة.

- المرض العقلي.

- الضعف الإدراكي.

- الأمراض الجسدية.

وهي التدابير التي تمّت ملاحظتها في الغالبية العظمى من الدراسات، وعلى سبيل المثال في 85 بالمئة من الدراسات تم ربط المدى الزمني للعمر بالحصول على علاجات الرعاية الصحية، وفي 95 بالمئة من الدراسات كان هناك دليل على أن العمر قد أثر على الحالة النفسية والإصابة بأمراض مثل الاكتئاب وزيادة أعراضه مع مرور الوقت.

وبرغم ذلك كانت هناك أخبار مشجعة في النتائج، بعيدًا عن الدعوة لمكافحة التحيز ضد كبار السن، وتتمثل هذه الأخبار أنه عندما تبنى كبار السنّ تصورًا أكثر إيجابية عن عمرهم بدلًا من الصور النمطية السلبية تحسّنت حالاتهم بشكل عام وتحرروا من القلق. كما تشير البيانات أيضًا إلى أن تحسين التعليم لمقدمي الرعاية الصحية حول التحيز القائم على العمر، يمكن أن يخفف من بعض الآثار الصحية السلبية للتقدم في السن، وقد تؤدي إلى تحقيق وفورات في التكاليف الصحية.

اقرأ أيضًا:

السواحة: المملكة قدمت الرعاية الصحية عبر الخدمات الإلكترونية لمليون شخص

7 نصائح لـ«عضلات قوية».. وكبار السن الأكثر استفادة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك