Menu
تونس تبدأ مشاورات اختيار رئيس حكومة جديد.. والمهلة حتى 23 يوليو

بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الجمعة، مشاورات اختيار خليفة لرئيس الحكومة المستقيل إلياس الفخفاخ الذي قدم استقالته الأربعاء الماضي على خلفية اتهامات بالتربح غير المشروع، وسط تحذيرات من محاولات إخوانية لجر البلاد نحو الفراغ السياسي والأمني.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان، إن الرئيس قيس سعيد وجه رسائل إلى رؤساء الأحزاب والائتلافات والكتل البرلمانية الممثلة في مجلس النواب لمده بمقترحاتهم للشخصية الأقدر على ترؤس الحكومة في ظرف لا يتجاوز 7 أيام.

ويضم البرلمان التونسي 9 كتل برلمانية، هي كتلة النهضة (54 مقعدًا)، والكتلة الديمقراطية (38 مقعدًا)، وكتلة قلب تونس (26مقعدًا)، وائتلاف الكرامة (19مقعدًا)، والدستوري الحر (16 مقعدًا)، وكتلة الإصلاح (15 مقعدًا)، والكتلة الوطنية (11 مقعدًا)، وكتلة المستقبل (9 مقاعد)، وتحيا تونس (11 مقعدًا)، إضافة الى عدد من المستقلين.

وتنتهي مهلة سعيد لاختيار خليفة الفخفاخ يوم 23 يوليو القادم، على أن يقوم رئيس الحكومة الجديد بتشكيل حكومته في مدة لا تتجاوز الشهر قبل أن يعرضها على البرلمان لنيل الثقة.

وفي حال عجزت الحكومة القادمة نيل ثقة أغلبية النواب (109 من مجموع 217)، فإن التأويلات الدستورية تعطي لقيس سعيد إمكانية حل البرلمان والدعوة لانتخابات تشريعية سابقة لأوانها.

اقرأ أيضًا:

بالأسماء.. وزراء الإخوان خارج الحكومة التونسية بقرار من الفخفاخ

رئيس تونس يصفع «إخوان النهضة»: حديثكم عن تغيير الحكومة «أضغاث أحلام»

2020-07-26T00:25:15+03:00 بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الجمعة، مشاورات اختيار خليفة لرئيس الحكومة المستقيل إلياس الفخفاخ الذي قدم استقالته الأربعاء الماضي على خلفية اتهامات بالتربح
تونس تبدأ مشاورات اختيار رئيس حكومة جديد.. والمهلة حتى 23 يوليو
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تونس تبدأ مشاورات اختيار رئيس حكومة جديد.. والمهلة حتى 23 يوليو

بعد استقالة الفخفاخ نتيجة اتهامات بالتربح غير المشروع..

تونس تبدأ مشاورات اختيار رئيس حكومة جديد.. والمهلة حتى 23 يوليو
  • 215
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 ذو القعدة 1441 /  17  يوليو  2020   08:38 م

بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الجمعة، مشاورات اختيار خليفة لرئيس الحكومة المستقيل إلياس الفخفاخ الذي قدم استقالته الأربعاء الماضي على خلفية اتهامات بالتربح غير المشروع، وسط تحذيرات من محاولات إخوانية لجر البلاد نحو الفراغ السياسي والأمني.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان، إن الرئيس قيس سعيد وجه رسائل إلى رؤساء الأحزاب والائتلافات والكتل البرلمانية الممثلة في مجلس النواب لمده بمقترحاتهم للشخصية الأقدر على ترؤس الحكومة في ظرف لا يتجاوز 7 أيام.

ويضم البرلمان التونسي 9 كتل برلمانية، هي كتلة النهضة (54 مقعدًا)، والكتلة الديمقراطية (38 مقعدًا)، وكتلة قلب تونس (26مقعدًا)، وائتلاف الكرامة (19مقعدًا)، والدستوري الحر (16 مقعدًا)، وكتلة الإصلاح (15 مقعدًا)، والكتلة الوطنية (11 مقعدًا)، وكتلة المستقبل (9 مقاعد)، وتحيا تونس (11 مقعدًا)، إضافة الى عدد من المستقلين.

وتنتهي مهلة سعيد لاختيار خليفة الفخفاخ يوم 23 يوليو القادم، على أن يقوم رئيس الحكومة الجديد بتشكيل حكومته في مدة لا تتجاوز الشهر قبل أن يعرضها على البرلمان لنيل الثقة.

وفي حال عجزت الحكومة القادمة نيل ثقة أغلبية النواب (109 من مجموع 217)، فإن التأويلات الدستورية تعطي لقيس سعيد إمكانية حل البرلمان والدعوة لانتخابات تشريعية سابقة لأوانها.

اقرأ أيضًا:

بالأسماء.. وزراء الإخوان خارج الحكومة التونسية بقرار من الفخفاخ

رئيس تونس يصفع «إخوان النهضة»: حديثكم عن تغيير الحكومة «أضغاث أحلام»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك