Menu
معلمة تروي تفاصيل جديدة حول الطفل زايد أخو أخته

روت المرشدة الطلابية عزيزة البلوي، قصصًا إنسانية عن اهتمام الطفل اليتيم زايد بأخته ليان، وهو ما لاقى صدى إعلاميًّا كبيرًا وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أن ليان فخورة بأخيها وتفرح عندما تراه.

وقالت المرشدة الطلابية عزيزة البلوي -في مداخلة هاتفية مع برنامج «يا هلا» المذاع على «روتانا خليجية»- إن «زايد» كان طالبًا عندها في الروضة، وإن والده توفّي منذ عامين، موضحة أنه دأب على إيصال أخته إلى الروضة والعودة لأخذها للبيت.

وأشارت إلى أن «زايد» كان حريصًا على متابعة المستوى التعليمي لأخته، حيث كان يسأل المدرسات عن مستواها الدراسي، كما كان يجمع لها دفاترها من على الطاولة ويضعها في حقيبتها.

وأوضحت أن علاقة زايد بأخته واهتمامه بها انعكس عليها، حيث كانت فخورة به ومستواها التعليمي تغيّر للأحسن. مضيفة أنها عقب ملاحظتها اهتمام زايد بأخته، قامت بتكريمه على ما يفعله.

وتابعت قائلة، إن «زايد» يمارس دور الأب مع أخته بشكل طبيعيّ وتلقائيّ، وربما يفعل ما كان والده يقوم به معه قبل وفاته، حيث كان يوصله للروضة، ثم يعود لإعادته للبيت.

وكرمت وزارة التعليم الطالب اليتيم «زايد» الذي يدرس بالصف الرابع، أول أمس الأربعاء، عقب اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي بقصته مع أخته ليان.

اقرأ أيضا:

بالفيديو.. التعليم تكرم الطفل اليتيم «أخو أخته».. تولى رعايتها رغم حداثة سنه

 

2020-07-09T12:00:34+03:00 روت المرشدة الطلابية عزيزة البلوي، قصصًا إنسانية عن اهتمام الطفل اليتيم زايد بأخته ليان، وهو ما لاقى صدى إعلاميًّا كبيرًا وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إل
معلمة تروي تفاصيل جديدة حول الطفل زايد أخو أخته
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


بالفيديو.. معلمة تروي تفاصيل جديدة حول الطفل زايد «أخو أخته»

قامت بتكريمه بسبب اهتمامه بشقيقته

بالفيديو.. معلمة تروي تفاصيل جديدة حول الطفل زايد «أخو أخته»
  • 3090
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 جمادى الآخر 1441 /  14  فبراير  2020   09:18 ص

روت المرشدة الطلابية عزيزة البلوي، قصصًا إنسانية عن اهتمام الطفل اليتيم زايد بأخته ليان، وهو ما لاقى صدى إعلاميًّا كبيرًا وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أن ليان فخورة بأخيها وتفرح عندما تراه.

وقالت المرشدة الطلابية عزيزة البلوي -في مداخلة هاتفية مع برنامج «يا هلا» المذاع على «روتانا خليجية»- إن «زايد» كان طالبًا عندها في الروضة، وإن والده توفّي منذ عامين، موضحة أنه دأب على إيصال أخته إلى الروضة والعودة لأخذها للبيت.

وأشارت إلى أن «زايد» كان حريصًا على متابعة المستوى التعليمي لأخته، حيث كان يسأل المدرسات عن مستواها الدراسي، كما كان يجمع لها دفاترها من على الطاولة ويضعها في حقيبتها.

وأوضحت أن علاقة زايد بأخته واهتمامه بها انعكس عليها، حيث كانت فخورة به ومستواها التعليمي تغيّر للأحسن. مضيفة أنها عقب ملاحظتها اهتمام زايد بأخته، قامت بتكريمه على ما يفعله.

وتابعت قائلة، إن «زايد» يمارس دور الأب مع أخته بشكل طبيعيّ وتلقائيّ، وربما يفعل ما كان والده يقوم به معه قبل وفاته، حيث كان يوصله للروضة، ثم يعود لإعادته للبيت.

وكرمت وزارة التعليم الطالب اليتيم «زايد» الذي يدرس بالصف الرابع، أول أمس الأربعاء، عقب اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي بقصته مع أخته ليان.

اقرأ أيضا:

بالفيديو.. التعليم تكرم الطفل اليتيم «أخو أخته».. تولى رعايتها رغم حداثة سنه

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك