Menu
الجبير يبحث الأزمة السورية وقضايا مشتركة مع مسؤولين دوليين في بروكسل

بحث وزير الدولة للشؤون الخارجية، عضو مجلس الوزراء عادل الجبير، اليوم الخميس، مع المبعوث الأمريكي لسوريا جيمس جيفري، القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة تطورات الأزمة السورية.

كما التقى الجبير، على هامش «مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة»، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق إغاثة الطوارئ مارك لوكوك.

ويركز المؤتمر، الذي بدأ أمس في  بروكسيل، على محور رئيسي، وهو مساعدة المواطنين السوريين المتضررين من الأزمة الراهنة، وليس إيجاد حلول للأزمة وإنهائها، وبحسب سفير وفد الاتحاد الأوروبي إيفان سوركوش، فإن المؤتمر هدفه ليس إنسانيًّا فقط، وإنما للمناقشة حول إمكانية إيجاد الحلول، ومتى يمكن إعادة الإعمار، لافتًا إلى أن الاتحاد الأوروبي سيساعد في هذه العملية متى توافرت البيئة السياسية بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وأضاف سوركوش، أن المؤتمر الذي يُعقد على مدى 3 أيام، دُعيَ إليه آلاف  السوريين وغيرهم، بالإضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني؛ لبحث ما يمكن أن يتم القيام به، ودعوة ممثلين عن المجتمع الدولي والمؤسسات المالية الدولية والمبعوث الأممي الخاص بسوريا، وبرنامج المفوض الأمم المتحدة الإنمائي والدول المانحة.

وأوضح سوركوش أنه تمت المساهمة بـ6 مليارات دولار من قبل  الدول المانحة؛ من أجل سوريا وبلدان المنطقة الأكثر تأثرًا باستضافة اللاجئين السوريين، مؤكدًا أن دعم الاتحاد الأوروبي لمستقبل سوريا  مع وجود الرئيس بشار الأسد، متروك للشعب السوري، قائلًا: «إن سوريا شهدت جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها أطراف عدة، وليس فقط الحكومة، لكن ما يود الاتحاد الأوروبي أن يراه هو بداية عملية سياسية جادة».

وتابع سوركوش: «إن عودة اللاجئين السوريين يجب أن يكون طواعية، وليس بالإجبار، كما يجب أن يعودوا إلى بيئة آمنة وكريمة، وأن تتوافر بعض الظروف لاستضافتهم مرة أخرى.. ورغم عودة بعض اللاجئين من الأردن ولبنان، فإن الوضع لا يزال دقيقًا، مؤكدًا أن الاتحاد الأوروبي سيظل يدعم السوريين حتى بعد عودتهم إلى بلادهم التي تحتاج إعادة الأعمار بعد أعوام من الحرب.

2019-03-14T17:30:12+03:00 بحث وزير الدولة للشؤون الخارجية، عضو مجلس الوزراء عادل الجبير، اليوم الخميس، مع المبعوث الأمريكي لسوريا جيمس جيفري، القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة تطورات ال
الجبير يبحث الأزمة السورية وقضايا مشتركة مع مسؤولين دوليين في بروكسل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الجبير يبحث الأزمة السورية وقضايا مشتركة مع مسؤولين دوليين في بروكسل

التقى المبعوث الأمريكي ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

الجبير يبحث الأزمة السورية وقضايا مشتركة مع مسؤولين دوليين في بروكسل
  • 213
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 رجب 1440 /  14  مارس  2019   05:30 م

بحث وزير الدولة للشؤون الخارجية، عضو مجلس الوزراء عادل الجبير، اليوم الخميس، مع المبعوث الأمريكي لسوريا جيمس جيفري، القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة تطورات الأزمة السورية.

كما التقى الجبير، على هامش «مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة»، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق إغاثة الطوارئ مارك لوكوك.

ويركز المؤتمر، الذي بدأ أمس في  بروكسيل، على محور رئيسي، وهو مساعدة المواطنين السوريين المتضررين من الأزمة الراهنة، وليس إيجاد حلول للأزمة وإنهائها، وبحسب سفير وفد الاتحاد الأوروبي إيفان سوركوش، فإن المؤتمر هدفه ليس إنسانيًّا فقط، وإنما للمناقشة حول إمكانية إيجاد الحلول، ومتى يمكن إعادة الإعمار، لافتًا إلى أن الاتحاد الأوروبي سيساعد في هذه العملية متى توافرت البيئة السياسية بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وأضاف سوركوش، أن المؤتمر الذي يُعقد على مدى 3 أيام، دُعيَ إليه آلاف  السوريين وغيرهم، بالإضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني؛ لبحث ما يمكن أن يتم القيام به، ودعوة ممثلين عن المجتمع الدولي والمؤسسات المالية الدولية والمبعوث الأممي الخاص بسوريا، وبرنامج المفوض الأمم المتحدة الإنمائي والدول المانحة.

وأوضح سوركوش أنه تمت المساهمة بـ6 مليارات دولار من قبل  الدول المانحة؛ من أجل سوريا وبلدان المنطقة الأكثر تأثرًا باستضافة اللاجئين السوريين، مؤكدًا أن دعم الاتحاد الأوروبي لمستقبل سوريا  مع وجود الرئيس بشار الأسد، متروك للشعب السوري، قائلًا: «إن سوريا شهدت جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها أطراف عدة، وليس فقط الحكومة، لكن ما يود الاتحاد الأوروبي أن يراه هو بداية عملية سياسية جادة».

وتابع سوركوش: «إن عودة اللاجئين السوريين يجب أن يكون طواعية، وليس بالإجبار، كما يجب أن يعودوا إلى بيئة آمنة وكريمة، وأن تتوافر بعض الظروف لاستضافتهم مرة أخرى.. ورغم عودة بعض اللاجئين من الأردن ولبنان، فإن الوضع لا يزال دقيقًا، مؤكدًا أن الاتحاد الأوروبي سيظل يدعم السوريين حتى بعد عودتهم إلى بلادهم التي تحتاج إعادة الأعمار بعد أعوام من الحرب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك