Menu
مبتعث سعودي أنقذ مسنًا أستراليًّا من النيران يروي تفاصيل الواقعة

تمكن المبتعث السعودي نوح الحربي في مدينة ادليد الأسترالية من إنقاذ رجل عجوز من ألسنة النيران بعد أن أخرجه في موقف بطولي لقي على إثره أصداءً واسعة على مواقع التواصل.

وقال الشاب السعودي، تعليقًا على هذا الموقف، إن قصة إنقاذ المسن الأسترالي بدأت في مساء السبت الماضي عند الواحدة ظهرًا؛ حيث كنت عائدًا من الجامعة، وسمعت صوت امرأة كبيرة بالسن تستنجد بشكل هستيري، لإنقاذ أحدهم من ألسنة النيران والدخان الكثيف في منزل دب فيه صوت الانفجارات من الكابل الكهربائي، الأمر الذي دعاني إلى تلبية النداء سريعًا دون الإكتراث بأي نتائج قد تلحق بي من أضرار جسدية».

وأضاف نوح: «عندما وصلت في وقت قياسي حاولت الدخول إلى المنزل من خلال أبوابه الرئيسية لم أتمكن بسبب حرارة النيران، الأمر الذي دعاني إلى خلق فكرة أخرى من خلال كسر النوافذ التي جاء على إثرها إصابتي بجرح عميق لم أشعر به حينها، مما زاد من عزيمتي في إنقاذ المسن بالحل الأخير المتمثل بالدخول من الباب الخلفي الذي تمكنت من كسره بمساعدة زميل من الجنسية الأسترالية».

وتابع: شاهدت موقفًا يرثى له تمثل في وجود المسن الأسترالي مستلقيًّا على الأرض وهو يعاني الأمرين، مما دعاني إلى اتخاذ قرار الدخول واستكمال المغامرة؛ ما جعلني أتمكن من إخراجه عبر النوافذ الخاصة بالمنزل بعد توجيهات الدفاع المدني الذي وصل إلى الموقع متأخرًا.

2021-10-02T02:44:14+03:00 تمكن المبتعث السعودي نوح الحربي في مدينة ادليد الأسترالية من إنقاذ رجل عجوز من ألسنة النيران بعد أن أخرجه في موقف بطولي لقي على إثره أصداءً واسعة على مواقع التو
مبتعث سعودي أنقذ مسنًا أستراليًّا من النيران يروي تفاصيل الواقعة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مبتعث سعودي أنقذ مسنًا أستراليًّا من النيران يروي تفاصيل الواقعة

القصة انتشرت بشكل كبير عبر مواقع التواصل

مبتعث سعودي أنقذ مسنًا أستراليًّا من النيران يروي تفاصيل الواقعة
  • 647
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 رمضان 1442 /  14  أبريل  2021   09:40 م

تمكن المبتعث السعودي نوح الحربي في مدينة ادليد الأسترالية من إنقاذ رجل عجوز من ألسنة النيران بعد أن أخرجه في موقف بطولي لقي على إثره أصداءً واسعة على مواقع التواصل.

وقال الشاب السعودي، تعليقًا على هذا الموقف، إن قصة إنقاذ المسن الأسترالي بدأت في مساء السبت الماضي عند الواحدة ظهرًا؛ حيث كنت عائدًا من الجامعة، وسمعت صوت امرأة كبيرة بالسن تستنجد بشكل هستيري، لإنقاذ أحدهم من ألسنة النيران والدخان الكثيف في منزل دب فيه صوت الانفجارات من الكابل الكهربائي، الأمر الذي دعاني إلى تلبية النداء سريعًا دون الإكتراث بأي نتائج قد تلحق بي من أضرار جسدية».

وأضاف نوح: «عندما وصلت في وقت قياسي حاولت الدخول إلى المنزل من خلال أبوابه الرئيسية لم أتمكن بسبب حرارة النيران، الأمر الذي دعاني إلى خلق فكرة أخرى من خلال كسر النوافذ التي جاء على إثرها إصابتي بجرح عميق لم أشعر به حينها، مما زاد من عزيمتي في إنقاذ المسن بالحل الأخير المتمثل بالدخول من الباب الخلفي الذي تمكنت من كسره بمساعدة زميل من الجنسية الأسترالية».

وتابع: شاهدت موقفًا يرثى له تمثل في وجود المسن الأسترالي مستلقيًّا على الأرض وهو يعاني الأمرين، مما دعاني إلى اتخاذ قرار الدخول واستكمال المغامرة؛ ما جعلني أتمكن من إخراجه عبر النوافذ الخاصة بالمنزل بعد توجيهات الدفاع المدني الذي وصل إلى الموقع متأخرًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك