Menu
تشويه منزل رئيسة مجلس النواب الأمريكي بعبارات مسيئة ورأس خنزير

تعرَّض منزل رئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، لأعمال تخريب، أعقبت أعمال مماثلة طالت منزل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، لرفضه زيادة مدفوعات دعم «كورونا».

وذكرت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية، مساء السبت، أن منزل بيلوسي، في سان فرانسيسكو، ومنزل ماكونيل في ولاية كنتاكي الأمريكي، تعرضًا لأعمال تخريب وكتابة رسائل مسيئة، فيما يبدو أنها احتجاجًا على رفض الأخير زيادة دعم «كورونا» المقدم من الحكومة الأمريكية من 600 دولار إلى ألفي دولار.

ففي كاليفورينا، جرى تلطيخ منزل بيلوسي برأس خنذير مذبوح، وكتابات باللون الأحمر وعبارات مختلفة بينها «الغوا الإيجار» و«نريد كل شيء». 

واستخدم مجهولون الألوان لكتابة عبارات مثل «أين أموال» و«ميتش قتل الفقراء» على منزل ماكونيل، في ضاحية لويزفيل. ولم تتحدث الشرطة عن أجرار جسيمة لحقت بالمنزل، ومن غير المعروف ما إذا كان ماكونيل وزوجته موجودين داخل المنزل وقت هذا الاعتداء.

وفي بيان، قال ماكونيل: «قضيت مهنتي في المحاربة من أجل التعديل الأول الذي يحمي حرية التعبير، والدفاع عن حرية التظاهر السلمي. أقدر كل مواطن في كنتاكي شارك في العملية السياسي سواء اتفق أم اختلف معي».

وتابع: «هذا أمر مختلف، التخريب وسياسات الترهيب لا مكان لها في مجتمعنا. هذه الألاعيب المسممة لم ترهبني أنا وزوجتي». 

وكان مقترح الزيادة المالية حظى بدعم بيلوسي والديمقراطيين، لكن ماكونيل عمل على منع تمريره واعتماده. 

اقرأ أيضًا

بيلوسي تهاجم ترامب: إقالة وزير الدفاع تظهر نيته لزرع الفوضى
بيلوسي تعبِّر عن ثقتها بحصول بايدن على تفويض كبير

2021-01-14T17:40:55+03:00 تعرَّض منزل رئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، لأعمال تخريب، أعقبت أعمال مماثلة طالت منزل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، لرفضه زيادة مدفوعا
تشويه منزل رئيسة مجلس النواب الأمريكي بعبارات مسيئة ورأس خنزير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تشويه منزل رئيسة مجلس النواب الأمريكي بعبارات مسيئة ورأس خنزير

كما طالت منزل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ

تشويه منزل رئيسة مجلس النواب الأمريكي بعبارات مسيئة ورأس خنزير
  • 350
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 جمادى الأول 1442 /  03  يناير  2021   02:09 م

تعرَّض منزل رئيس مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، لأعمال تخريب، أعقبت أعمال مماثلة طالت منزل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، لرفضه زيادة مدفوعات دعم «كورونا».

وذكرت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية، مساء السبت، أن منزل بيلوسي، في سان فرانسيسكو، ومنزل ماكونيل في ولاية كنتاكي الأمريكي، تعرضًا لأعمال تخريب وكتابة رسائل مسيئة، فيما يبدو أنها احتجاجًا على رفض الأخير زيادة دعم «كورونا» المقدم من الحكومة الأمريكية من 600 دولار إلى ألفي دولار.

ففي كاليفورينا، جرى تلطيخ منزل بيلوسي برأس خنذير مذبوح، وكتابات باللون الأحمر وعبارات مختلفة بينها «الغوا الإيجار» و«نريد كل شيء». 

واستخدم مجهولون الألوان لكتابة عبارات مثل «أين أموال» و«ميتش قتل الفقراء» على منزل ماكونيل، في ضاحية لويزفيل. ولم تتحدث الشرطة عن أجرار جسيمة لحقت بالمنزل، ومن غير المعروف ما إذا كان ماكونيل وزوجته موجودين داخل المنزل وقت هذا الاعتداء.

وفي بيان، قال ماكونيل: «قضيت مهنتي في المحاربة من أجل التعديل الأول الذي يحمي حرية التعبير، والدفاع عن حرية التظاهر السلمي. أقدر كل مواطن في كنتاكي شارك في العملية السياسي سواء اتفق أم اختلف معي».

وتابع: «هذا أمر مختلف، التخريب وسياسات الترهيب لا مكان لها في مجتمعنا. هذه الألاعيب المسممة لم ترهبني أنا وزوجتي». 

وكان مقترح الزيادة المالية حظى بدعم بيلوسي والديمقراطيين، لكن ماكونيل عمل على منع تمريره واعتماده. 

اقرأ أيضًا

بيلوسي تهاجم ترامب: إقالة وزير الدفاع تظهر نيته لزرع الفوضى
بيلوسي تعبِّر عن ثقتها بحصول بايدن على تفويض كبير

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك