Menu
«الخارجية الأمريكية» تنفي تبادل سجناء مع إيران: لن نتوقف حتى لم شمل مواطنينا

نفت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأحد صحة التقارير الإيرانية التي تزعم إبرام صفقة لتبادل السجناء مع طهران.

وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية لرويترز: "التقارير التي تفيد بالتوصل إلى اتفاق لتبادل السجناء ليست صحيحة".

وأضاف "كما قلنا، نثير دائمًا قضايا الأمريكيين المحتجزين أو المفقودين في إيران، لن نتوقف حتى نتمكن من لم شملهم مع عائلاتهم".

وأثارت وزارة الخارجية الأمريكية في أول أبريل الماضي، مجددًا قضية مواطنيها المحتجزين أو المفقودين في إيران.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس إن الولايات المتحدة تواصل الضغط على النظام الإيراني لتحرير الرهائن وعدم استخدامهم كأداة سياسية.

كما اعتبر المتحدث التصرف الإيراني غير مقبول، قائلًا إن «الوزير أنتوني بلينكن نقل لهم في إيران رسالة قوية جدًا مفادها أن استخدام المدنيين كأداة سياسية غير مقبول وأن الوزير مع قادة العالم أدانوا السلوك الإيراني».

لكن برايس رفض التحدث عن آليات محددة، ستتبعها واشنطن للإفراج عن الرهائن، قائلًا: ليس لدينا أولوية أعلى من العودة الآمنة للأمريكيين الذين كانوا المعتقلين ظلمًا حول العالم، بمن فيهم الأمريكيون المعتقلون ظلمًا أو المفقودون في إيران».

وتابع: سنواصل التوضيح للإيرانيين أن هذه الممارسة غير مقبولة، وبالطبع أصدر الوزير بلينكن رسالة قوية للغاية حول الدول، واحتجاز الرهائن، واستخدام الناس كأدوات سياسية، وأدانها بالقدر نفسه من الأهمية.

2021-05-07T21:01:46+03:00 نفت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأحد صحة التقارير الإيرانية التي تزعم إبرام صفقة لتبادل السجناء مع طهران. وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية لروي
«الخارجية الأمريكية» تنفي تبادل سجناء مع إيران: لن نتوقف حتى لم شمل مواطنينا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الخارجية الأمريكية» تنفي تبادل سجناء مع إيران: لن نتوقف حتى لم شمل مواطنينا

بعد إعلان إيراني..

«الخارجية الأمريكية» تنفي تبادل سجناء مع إيران: لن نتوقف حتى لم شمل مواطنينا
  • 157
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 رمضان 1442 /  02  مايو  2021   06:06 م

نفت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأحد صحة التقارير الإيرانية التي تزعم إبرام صفقة لتبادل السجناء مع طهران.

وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية لرويترز: "التقارير التي تفيد بالتوصل إلى اتفاق لتبادل السجناء ليست صحيحة".

وأضاف "كما قلنا، نثير دائمًا قضايا الأمريكيين المحتجزين أو المفقودين في إيران، لن نتوقف حتى نتمكن من لم شملهم مع عائلاتهم".

وأثارت وزارة الخارجية الأمريكية في أول أبريل الماضي، مجددًا قضية مواطنيها المحتجزين أو المفقودين في إيران.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس إن الولايات المتحدة تواصل الضغط على النظام الإيراني لتحرير الرهائن وعدم استخدامهم كأداة سياسية.

كما اعتبر المتحدث التصرف الإيراني غير مقبول، قائلًا إن «الوزير أنتوني بلينكن نقل لهم في إيران رسالة قوية جدًا مفادها أن استخدام المدنيين كأداة سياسية غير مقبول وأن الوزير مع قادة العالم أدانوا السلوك الإيراني».

لكن برايس رفض التحدث عن آليات محددة، ستتبعها واشنطن للإفراج عن الرهائن، قائلًا: ليس لدينا أولوية أعلى من العودة الآمنة للأمريكيين الذين كانوا المعتقلين ظلمًا حول العالم، بمن فيهم الأمريكيون المعتقلون ظلمًا أو المفقودون في إيران».

وتابع: سنواصل التوضيح للإيرانيين أن هذه الممارسة غير مقبولة، وبالطبع أصدر الوزير بلينكن رسالة قوية للغاية حول الدول، واحتجاز الرهائن، واستخدام الناس كأدوات سياسية، وأدانها بالقدر نفسه من الأهمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك