Menu
مبروك زايد ينتقد قرار الاتحاد «الصادم».. ويكشف سر «العلك»

أكد النجم السعودي مبروك زايد، حارس مرمى فريق الاتحاد السابق، أن معاناة النادي الغربي في السنوات القليلة الماضية تكمن في غياب الاستقرار الإدارة والفني عن قلعة النمور، مشددًا على أن الفريق في حاجة ماسة إلى صفقات من العيار الثقيل لانتشال العميد من كبوته.

وأضاف زايد، في بث مباشر عبر مبادرة نادي الاتحاد الاجتماعية، الاتحاد عانى كثيرًا من التخبط الإداري الذي انعكس بشكل كبير على المردود الفني، إلى جانب غياب القائد الحقيقي داخل الميدان، الأمر الذي أدى إلى تراجع النتائج بشكل لافت.

وقدم الحارس المخضرم روشتة استعادة الاتحاد ذاكرة الانتصارات. مشيرًا إلى أن الفريق في حاجة إلى خمسة عناصر، الحظ، والاستقرار الفني والإداري، واختيار اللاعبين المحليين بطريقة فنية، والبحث البحث عن صفقات أجنبية مميزة تليق باسم النادي، والاستفادة من قطاع الفئات السنية.

وشدّد حارس المنتخب السابق، على أن جماهير الاتحاد تعودت على حصد الألقاب، وتقديم العروض القوية فوق الميدان، وهو الأمر الذي لن يحدث إلى بتحقيق الاستقرار، وبذل مزيد من الجهد من أجل شعار النادي العريق.

ذكريات الرحيل المفاجئ

واعترف مبروك زايد، أنه تعرض لحالة من الظلم بالخروج من النادي بطريقة لم تكن تليق مع ما قدمه بين جدران العميد، وإجباره على الاعتزال المبكر، مؤكدًا أنه لا يزال لديه مستحقات لم يستلمها حتى الآن، رغم تعليق القفازات قبل نحو 5 مواسم، معلقًا: «ما حدث في أمر المستحقات استغفال».

وأوضح حارس النمور: «شكلنا جيلًا ذهبيًّا للاتحاد، لكننا صُدمنا من تعامل إدارة النادي معنا في هذا التوقيت، بعدما قررت على نحو مفاجئ خروجنا من النادي، وكان في الإمكان الحديث عن كواليس هذا القرار الصادم، لكن فضلت الرحيل في صمت».

وأردف زايد: «حاولت العودة إلى البساط الأخضر من جديد في حقبة المدرب بيتوركا، إلا أن إدارة الاتحاد كانت تنوي بناء فريق شاب آنذاك، ما أسهم في ابتعادي عن النادي».

حراسة المرمى في السعودية

وحول مركز حراسة المرمى في المملكة، قال زايد إن هناك عديدًا من الأسماء المميزة في دوري المحترفين، معقّبًا: «عبدالله المعيوف، ومحمد العويس، وفواز القرني، حراس مميزون، لكن مستوياتهم انخفضت بعد قدوم الحارس الأجنبي».

وأكمل حارس الاتحاد السابق: «فواز القرني يمتلك كل المقومات ليصبح الحارس الأفضل في السعودية، بشرط الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا" لست سنوات»، مضيفًا: «كنت قادر على استمرار في الملاعب لفترة أطول، ومثلي الأعلى في الحراسة محمد الدعيع».

واعتبر أن قرار الإدارة بالتفريط في خدمات حارس الشاب أمين بخاري أمر مستغرب للغاية، مضيفًا أن الدوري يضم حراس أجانب متميزين، أبرزهم الثنائي رايس مبولحي، وعز الدين دوخة.

الحارس الهداف

وحول هز شباك الوحدة والرائد، استعاد زايد ذكريات التهديف في مرمى المنافسين: «تحدثت مع زملائي قبل مباراة الوحدة، وقلت لهم لو جاءت ركلة جزاء سوف أقوم بتنفيذها، وبالفعل تحصلنا على واحدة وترجمتها إلى هدف».

وتابع، صاحب الـ41 عامًا: «الأمر تكرر في مباراة الرائد، حصلنا على ركلة جزاء واتجهت لتنفيذها، وكان المدرب يصرخ مطالبًا بعدم تسديد الكرة، لكن زملائي قالوا لي اذهب لتنفيذها، والحمد لله وفقت وسجلتها في المرمى».

وتحدث زايد عن «سر العلك»، الذي كان أحد أبرز سمات حارس الاتحاد السابق في الملاعب، والذي دافع عن شعار النمور طوال 15 عامًا، موضحًا: «كنت آكل العلك حتى لا يجف ريقي أثناء توجيه خط الدفاع المستمر طوال زمن المباراة».

واختتم زايد تصريحاته: «لو عرضت عليّ الإدارة أي منصب في النادي، سأقبل المهمة على الفور، أتمتع بشخصية هادئة، وهدوئي خارج نطاق كرة القدم انعكس بشكل إيجابيٍ على أدائي داخل الملعب».

 اقرأ أيضًا:

عضو الاتحاد السابق يطالب بحسم لقب الدوري لصالح الهلال
أسطورة الاتحاد يبعث برسالة خاصة إلى «الأبطال الحقيقيين»
قائد الاتحاد يُفضّل الرحيل إلى هولندا.. ويرجح إلغاء الدوري السعودي

2020-10-23T07:53:07+03:00 أكد النجم السعودي مبروك زايد، حارس مرمى فريق الاتحاد السابق، أن معاناة النادي الغربي في السنوات القليلة الماضية تكمن في غياب الاستقرار الإدارة والفني عن قلعة ال
مبروك زايد ينتقد قرار الاتحاد «الصادم».. ويكشف سر «العلك»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مبروك زايد ينتقد قرار الاتحاد «الصادم».. ويكشف سر «العلك»

أكد أن القرني أفضل حراس السعودية.. بشرط

مبروك زايد ينتقد قرار الاتحاد «الصادم».. ويكشف سر «العلك»
  • 2806
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 شعبان 1441 /  10  أبريل  2020   10:46 ص

أكد النجم السعودي مبروك زايد، حارس مرمى فريق الاتحاد السابق، أن معاناة النادي الغربي في السنوات القليلة الماضية تكمن في غياب الاستقرار الإدارة والفني عن قلعة النمور، مشددًا على أن الفريق في حاجة ماسة إلى صفقات من العيار الثقيل لانتشال العميد من كبوته.

وأضاف زايد، في بث مباشر عبر مبادرة نادي الاتحاد الاجتماعية، الاتحاد عانى كثيرًا من التخبط الإداري الذي انعكس بشكل كبير على المردود الفني، إلى جانب غياب القائد الحقيقي داخل الميدان، الأمر الذي أدى إلى تراجع النتائج بشكل لافت.

وقدم الحارس المخضرم روشتة استعادة الاتحاد ذاكرة الانتصارات. مشيرًا إلى أن الفريق في حاجة إلى خمسة عناصر، الحظ، والاستقرار الفني والإداري، واختيار اللاعبين المحليين بطريقة فنية، والبحث البحث عن صفقات أجنبية مميزة تليق باسم النادي، والاستفادة من قطاع الفئات السنية.

وشدّد حارس المنتخب السابق، على أن جماهير الاتحاد تعودت على حصد الألقاب، وتقديم العروض القوية فوق الميدان، وهو الأمر الذي لن يحدث إلى بتحقيق الاستقرار، وبذل مزيد من الجهد من أجل شعار النادي العريق.

ذكريات الرحيل المفاجئ

واعترف مبروك زايد، أنه تعرض لحالة من الظلم بالخروج من النادي بطريقة لم تكن تليق مع ما قدمه بين جدران العميد، وإجباره على الاعتزال المبكر، مؤكدًا أنه لا يزال لديه مستحقات لم يستلمها حتى الآن، رغم تعليق القفازات قبل نحو 5 مواسم، معلقًا: «ما حدث في أمر المستحقات استغفال».

وأوضح حارس النمور: «شكلنا جيلًا ذهبيًّا للاتحاد، لكننا صُدمنا من تعامل إدارة النادي معنا في هذا التوقيت، بعدما قررت على نحو مفاجئ خروجنا من النادي، وكان في الإمكان الحديث عن كواليس هذا القرار الصادم، لكن فضلت الرحيل في صمت».

وأردف زايد: «حاولت العودة إلى البساط الأخضر من جديد في حقبة المدرب بيتوركا، إلا أن إدارة الاتحاد كانت تنوي بناء فريق شاب آنذاك، ما أسهم في ابتعادي عن النادي».

حراسة المرمى في السعودية

وحول مركز حراسة المرمى في المملكة، قال زايد إن هناك عديدًا من الأسماء المميزة في دوري المحترفين، معقّبًا: «عبدالله المعيوف، ومحمد العويس، وفواز القرني، حراس مميزون، لكن مستوياتهم انخفضت بعد قدوم الحارس الأجنبي».

وأكمل حارس الاتحاد السابق: «فواز القرني يمتلك كل المقومات ليصبح الحارس الأفضل في السعودية، بشرط الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا" لست سنوات»، مضيفًا: «كنت قادر على استمرار في الملاعب لفترة أطول، ومثلي الأعلى في الحراسة محمد الدعيع».

واعتبر أن قرار الإدارة بالتفريط في خدمات حارس الشاب أمين بخاري أمر مستغرب للغاية، مضيفًا أن الدوري يضم حراس أجانب متميزين، أبرزهم الثنائي رايس مبولحي، وعز الدين دوخة.

الحارس الهداف

وحول هز شباك الوحدة والرائد، استعاد زايد ذكريات التهديف في مرمى المنافسين: «تحدثت مع زملائي قبل مباراة الوحدة، وقلت لهم لو جاءت ركلة جزاء سوف أقوم بتنفيذها، وبالفعل تحصلنا على واحدة وترجمتها إلى هدف».

وتابع، صاحب الـ41 عامًا: «الأمر تكرر في مباراة الرائد، حصلنا على ركلة جزاء واتجهت لتنفيذها، وكان المدرب يصرخ مطالبًا بعدم تسديد الكرة، لكن زملائي قالوا لي اذهب لتنفيذها، والحمد لله وفقت وسجلتها في المرمى».

وتحدث زايد عن «سر العلك»، الذي كان أحد أبرز سمات حارس الاتحاد السابق في الملاعب، والذي دافع عن شعار النمور طوال 15 عامًا، موضحًا: «كنت آكل العلك حتى لا يجف ريقي أثناء توجيه خط الدفاع المستمر طوال زمن المباراة».

واختتم زايد تصريحاته: «لو عرضت عليّ الإدارة أي منصب في النادي، سأقبل المهمة على الفور، أتمتع بشخصية هادئة، وهدوئي خارج نطاق كرة القدم انعكس بشكل إيجابيٍ على أدائي داخل الملعب».

 اقرأ أيضًا:

عضو الاتحاد السابق يطالب بحسم لقب الدوري لصالح الهلال
أسطورة الاتحاد يبعث برسالة خاصة إلى «الأبطال الحقيقيين»
قائد الاتحاد يُفضّل الرحيل إلى هولندا.. ويرجح إلغاء الدوري السعودي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك