Menu
إجراءات سويسرية مشدَّدة لمكافحة الإرهاب تمنح الشرطة صلاحيات كبيرة

صوتت سويسرا في استفتاء لصالح إجراءات أكثر صرامة لمكافحة الإرهاب، وفي المستقبل، يمكن للشرطة اتخاذ إجراءات وقائية ضد التهديدات المحتملة، غير أن مراقبين يقطعون بأن تلك الاجراءات ستنتهك حقوق اساسية للمواطنين وكذا للمقيمين الأجانب من لاجئين أو مهاجرين أو غيرهم، وسط مخاوف في أوساط العرب والمسلمين هناك.

وتأتي الاجراءات السويسرية الجديدة بعد تشديد الرقابة في النمسا على أنشطة الإخوان، فضلًا عن قوانين الهجرة الصعبة التي أقرتها الدانمارك مؤخرًا، وتتيح إبعاد اللاجئين من أراضيها.

ومهد السويسريون الطريق لقانون لمكافحة الإرهاب هو إلى حد بعيد الأقوى من نوعه في أوروبا.  وفقًا للتوقعات، صوت حوالي 57 % من المواطنين لصالح "القانون الاتحادي بشأن تدابير الشرطة لمكافحة الإرهاب" (PMT) يوم الأحد.  وكان البرلمان في برن قد دعم مشروع القانون بالفعل بأصوات حزب الشعب السويسري (SVP) والحزب الديمقراطي الحر وحزب الوسط (CVP سابقًا).  وعارضه الديمقراطيون الاشتراكيون والخضر والليبراليون الخضر.

 يمنح القانون الجديد الشرطة الفيدرالية السويسرية الفرصة لاتخاذ إجراءات وقائية ضد التهديدات المحتملة من أجل منع أعمال العنف المحتملة.

وهناك مجموعة صغيرة من المسلمين المنخرطين في أنشطة ما في سويسرا، لكنهم بحسب السلطات ليسوا خطرين.  ومع ذلك وقبل كل شيء، فإن القانون موجه ضدهم دون شك، حسب صحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج.

حسب القانون، فإذا كانت لدى الشرطة مؤشرات ملموسة على أن شخصًا ما يشكل تهديدًا إرهابيًا ، ولكن «لا توجد أدلة كافية لبدء الإجراءات الجنائية»، فيمكنها فرض التزام بالإبلاغ، وحظر الاتصال، وحظر المغادرة وحتى إصدار الإقامة الجبرية المؤقتة. غير أنه يلزم الحصول على ترخيص من محكمة الإجراءات الإجبارية في كانتون برن للإقامة الجبرية.

ومثل الأمر خيبة أمل كبيرة لمعارضي القانون، من المنظمات غير الحكومية ونشطاء حقوق الإنسان، وكذلك الاشتراكيون الديمقراطيون والخضر.  وبحسب النقد، يتم تصنيف الأشخاص على أساس اشتباه الشرطة فقط ولكن بدون أدلة، بزعم أنهم خطرون ويوضعون قيد الإقامة الجبرية، بما ينتهك حقوقهم الأساسية.  علاوة على ذلك، فإن هذا النهج يقوض مبدأ الفصل بين السلطات.

وينزعج العديد من المحامين أيضًا من التعريف الواسع للنشاط الإرهابي: أي شخص ينشر «الخوف والرعب»، كما هو منصوص عليه في القانون، يمكن أن يتأثر بالإجراءات القسرية.

وكتب القاضي الفيدرالي السويسري السابق نيكولو راسيلي: «إن فصل الإرهاب» عن الجرائم الخطيرة يتيح محاكمة المعارضة السياسية والحركات السياسية ووسائل الإعلام.

في تلك النقطة يفكر المرء، على سبيل المثال، في نشطاء المناخ الذين يجادلون بخوف ورعب فيما يتعلق بأهدافهم السياسية. «يفتح القانون الباب أمام التعسف»، كما حذر أكثر من ستين من علماء القانون في رسالة مفتوحة للحكومة.

في الواقع، يذهب اختبار PMT إلى أبعد من القوانين المماثلة في الدول الأوروبية.  في ألمانيا، حيث تقع مسؤولية مكافحة الشرطة ضد الإرهاب على عاتق الولايات الفيدرالية، لا توجد أداة للإقامة الجبرية الوقائية.  في بافاريا والولايات الفيدرالية الأخرى، يمكن منع الأشخاص المعرضين للخطر من مغادرة مكان إقامتهم أو منطقة معينة.  ولجأت فرنسا، التي شددت قوانينها الخاصة بمكافحة الإرهاب بعد هجمات 2015 ، إلى الإقامة الجبرية، ولكن فقط عندما يتعلق الأمر بالتهديدات الواردة من الخارج.

في إيطاليا، يمكن فقط إرسال الأشخاص الذين يشاركون في إجراءات جنائية إلى الإقامة الجبرية الوقائية. وتعتمد مدة هذا الإجراء القضائي، الذي يشبه الحبس الاحتياطي، على خطورة الجريمة التي يقال إن المتهم قد ارتكبها.  أما اللوائح القانونية في بريطانيا العظمى فهي الأكثر قابلية للمقارنة بالطريقة السويسرية. فهناك يمكن إجبار الشخص المشتبه في تورطه في أنشطة إرهابية محتملة على البقاء في مكان معين لمدة تصل إلى عام.

2021-09-17T22:10:18+03:00 صوتت سويسرا في استفتاء لصالح إجراءات أكثر صرامة لمكافحة الإرهاب، وفي المستقبل، يمكن للشرطة اتخاذ إجراءات وقائية ضد التهديدات المحتملة، غير أن مراقبين يقطعون بأن
إجراءات سويسرية مشدَّدة لمكافحة الإرهاب تمنح الشرطة صلاحيات كبيرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إجراءات سويسرية مشدَّدة لمكافحة الإرهاب تمنح الشرطة صلاحيات كبيرة

إجراءات سويسرية مشدَّدة لمكافحة الإرهاب تمنح الشرطة صلاحيات كبيرة
  • 71
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 ذو القعدة 1442 /  15  يونيو  2021   11:53 م

صوتت سويسرا في استفتاء لصالح إجراءات أكثر صرامة لمكافحة الإرهاب، وفي المستقبل، يمكن للشرطة اتخاذ إجراءات وقائية ضد التهديدات المحتملة، غير أن مراقبين يقطعون بأن تلك الاجراءات ستنتهك حقوق اساسية للمواطنين وكذا للمقيمين الأجانب من لاجئين أو مهاجرين أو غيرهم، وسط مخاوف في أوساط العرب والمسلمين هناك.

وتأتي الاجراءات السويسرية الجديدة بعد تشديد الرقابة في النمسا على أنشطة الإخوان، فضلًا عن قوانين الهجرة الصعبة التي أقرتها الدانمارك مؤخرًا، وتتيح إبعاد اللاجئين من أراضيها.

ومهد السويسريون الطريق لقانون لمكافحة الإرهاب هو إلى حد بعيد الأقوى من نوعه في أوروبا.  وفقًا للتوقعات، صوت حوالي 57 % من المواطنين لصالح "القانون الاتحادي بشأن تدابير الشرطة لمكافحة الإرهاب" (PMT) يوم الأحد.  وكان البرلمان في برن قد دعم مشروع القانون بالفعل بأصوات حزب الشعب السويسري (SVP) والحزب الديمقراطي الحر وحزب الوسط (CVP سابقًا).  وعارضه الديمقراطيون الاشتراكيون والخضر والليبراليون الخضر.

 يمنح القانون الجديد الشرطة الفيدرالية السويسرية الفرصة لاتخاذ إجراءات وقائية ضد التهديدات المحتملة من أجل منع أعمال العنف المحتملة.

وهناك مجموعة صغيرة من المسلمين المنخرطين في أنشطة ما في سويسرا، لكنهم بحسب السلطات ليسوا خطرين.  ومع ذلك وقبل كل شيء، فإن القانون موجه ضدهم دون شك، حسب صحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج.

حسب القانون، فإذا كانت لدى الشرطة مؤشرات ملموسة على أن شخصًا ما يشكل تهديدًا إرهابيًا ، ولكن «لا توجد أدلة كافية لبدء الإجراءات الجنائية»، فيمكنها فرض التزام بالإبلاغ، وحظر الاتصال، وحظر المغادرة وحتى إصدار الإقامة الجبرية المؤقتة. غير أنه يلزم الحصول على ترخيص من محكمة الإجراءات الإجبارية في كانتون برن للإقامة الجبرية.

ومثل الأمر خيبة أمل كبيرة لمعارضي القانون، من المنظمات غير الحكومية ونشطاء حقوق الإنسان، وكذلك الاشتراكيون الديمقراطيون والخضر.  وبحسب النقد، يتم تصنيف الأشخاص على أساس اشتباه الشرطة فقط ولكن بدون أدلة، بزعم أنهم خطرون ويوضعون قيد الإقامة الجبرية، بما ينتهك حقوقهم الأساسية.  علاوة على ذلك، فإن هذا النهج يقوض مبدأ الفصل بين السلطات.

وينزعج العديد من المحامين أيضًا من التعريف الواسع للنشاط الإرهابي: أي شخص ينشر «الخوف والرعب»، كما هو منصوص عليه في القانون، يمكن أن يتأثر بالإجراءات القسرية.

وكتب القاضي الفيدرالي السويسري السابق نيكولو راسيلي: «إن فصل الإرهاب» عن الجرائم الخطيرة يتيح محاكمة المعارضة السياسية والحركات السياسية ووسائل الإعلام.

في تلك النقطة يفكر المرء، على سبيل المثال، في نشطاء المناخ الذين يجادلون بخوف ورعب فيما يتعلق بأهدافهم السياسية. «يفتح القانون الباب أمام التعسف»، كما حذر أكثر من ستين من علماء القانون في رسالة مفتوحة للحكومة.

في الواقع، يذهب اختبار PMT إلى أبعد من القوانين المماثلة في الدول الأوروبية.  في ألمانيا، حيث تقع مسؤولية مكافحة الشرطة ضد الإرهاب على عاتق الولايات الفيدرالية، لا توجد أداة للإقامة الجبرية الوقائية.  في بافاريا والولايات الفيدرالية الأخرى، يمكن منع الأشخاص المعرضين للخطر من مغادرة مكان إقامتهم أو منطقة معينة.  ولجأت فرنسا، التي شددت قوانينها الخاصة بمكافحة الإرهاب بعد هجمات 2015 ، إلى الإقامة الجبرية، ولكن فقط عندما يتعلق الأمر بالتهديدات الواردة من الخارج.

في إيطاليا، يمكن فقط إرسال الأشخاص الذين يشاركون في إجراءات جنائية إلى الإقامة الجبرية الوقائية. وتعتمد مدة هذا الإجراء القضائي، الذي يشبه الحبس الاحتياطي، على خطورة الجريمة التي يقال إن المتهم قد ارتكبها.  أما اللوائح القانونية في بريطانيا العظمى فهي الأكثر قابلية للمقارنة بالطريقة السويسرية. فهناك يمكن إجبار الشخص المشتبه في تورطه في أنشطة إرهابية محتملة على البقاء في مكان معين لمدة تصل إلى عام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك