Menu
لبنان يرفض نتائج التحقيقات الإسرائيلية في جريمة إغراق سفينة اللاجئين قبالة طرابلس

أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، رفضها نتائج التحقيقات الإسرائيلية بجريمة إغراق سفينة لبنانية كانت تقل لاجئين قبالة سواحل طرابلس عام 1982، داعية مجلس الأمن الدولي لإصدار القرارات المناسبة.

وقالت الخارجية اللبنانية، في بيان لها اليوم: بعد اعتراف العدو الإسرائيلي بالجريمة التي قامت بها قواته سنة 1982 قبالة السواحل الشمالية للبنان؛ حيث أغرقت سفينة تقل على متنها لاجئين؛ ما أدى إلى مقتل 25 شخصًا مدنيًا، تستذكر الوزارة هذه الحادثة بكثير من الأسى والحزن، وتاريخ العدو معروف بقتل المدنيين والاعتداء على المنشآت الخدماتية.

وأضاف البيان: ترفض الخارجية اللبنانية نتائج تحقيقات العدو الإسرائيلي باعتباره جريمة الحرب هذه خطأ في التقدير، وإن يكن فهي تدعو جميع الدول لا سيما الدول الأعضاء في مجلس الأمن لإدانة إسرائيل وإصدار القرارات المناسبة في حقها لكي لا تبقى جرائمها عصية عن المحاسبة.

وبعد مرور نحو 26 عامًا على الجريمة؛ اعترفت إسرائيل الخميس الماضي، بإغراقها سفينة لاجئين لبنانيين قبالة شاطئ طرابلس شمالي لبنان، في صيف 1982؛ ما أسفر عن مقتل 25 شخصا من أصل 56 كانوا على متنها.

2018-11-25T20:46:15+03:00 أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، رفضها نتائج التحقيقات الإسرائيلية بجريمة إغراق سفينة لبنانية كانت تقل لاجئين قبالة سواحل طرابلس عام 1982، داعية مجلس الأمن الدول
لبنان يرفض نتائج التحقيقات الإسرائيلية في جريمة إغراق سفينة اللاجئين قبالة طرابلس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


لبنان يرفض نتائج التحقيقات الإسرائيلية في جريمة إغراق سفينة اللاجئين قبالة طرابلس

داعيًا مجلس الأمن لاتخاذ القرارات المناسبة..

لبنان يرفض نتائج التحقيقات الإسرائيلية في جريمة إغراق سفينة اللاجئين قبالة طرابلس
  • 51
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
17 ربيع الأول 1440 /  25  نوفمبر  2018   08:46 م

أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، رفضها نتائج التحقيقات الإسرائيلية بجريمة إغراق سفينة لبنانية كانت تقل لاجئين قبالة سواحل طرابلس عام 1982، داعية مجلس الأمن الدولي لإصدار القرارات المناسبة.

وقالت الخارجية اللبنانية، في بيان لها اليوم: بعد اعتراف العدو الإسرائيلي بالجريمة التي قامت بها قواته سنة 1982 قبالة السواحل الشمالية للبنان؛ حيث أغرقت سفينة تقل على متنها لاجئين؛ ما أدى إلى مقتل 25 شخصًا مدنيًا، تستذكر الوزارة هذه الحادثة بكثير من الأسى والحزن، وتاريخ العدو معروف بقتل المدنيين والاعتداء على المنشآت الخدماتية.

وأضاف البيان: ترفض الخارجية اللبنانية نتائج تحقيقات العدو الإسرائيلي باعتباره جريمة الحرب هذه خطأ في التقدير، وإن يكن فهي تدعو جميع الدول لا سيما الدول الأعضاء في مجلس الأمن لإدانة إسرائيل وإصدار القرارات المناسبة في حقها لكي لا تبقى جرائمها عصية عن المحاسبة.

وبعد مرور نحو 26 عامًا على الجريمة؛ اعترفت إسرائيل الخميس الماضي، بإغراقها سفينة لاجئين لبنانيين قبالة شاطئ طرابلس شمالي لبنان، في صيف 1982؛ ما أسفر عن مقتل 25 شخصا من أصل 56 كانوا على متنها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك