Menu
أوابك: ارتفاع الطلب العالمي على النفط والغاز والفحم لـ12.5 مليار طن مكافئ في 2040

توقعت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، اليوم الخميس، ارتفاع الطلب العالمي على مصادر الطاقة الأولية من 13.6 مليار طن مكافئ نفط في 2017 إلى 15.4 مليار طن عام 2025، ثم إلى 17.1 مليار طن في 2040، وبمعدل نمو سنوي يبلغ 1%.

وأوضحت (أوابك) في دراسة لها، أن الطلب على الوقود الأحفوري «فحم ونفط وغاز» سيرتفع إلى 12.5 مليار طن مكافئ نفط في 2040 مقارنة مع 9ر10 مليار طن مكافئ نفط عام 2017، أي بمعدل نمو سنوي يبلغ 6ر0% خلال الفترة بين العامين 2017 و2040، وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا).

وحول الطلب على الطاقات المتجددة، توقعت (أوابك) ارتفاعه من ملياري طن مكافئ نفط عام 2017 إلى 6ر3 مليار طن مكافئ نفط عام 2040، أي بمعدل نمو سنوي يصل إلى 6ر2%، لترتفع حصته من مزيج الطاقة العالمي إلى 21%.

كما توقعت (أوابك)، ارتفاع الطلب على الطاقة النووية من 688 مليون طن مكافئ نفط عام 2017، إلى 971 مليون طن مكافئ نفط عام 2040 أي بمعدل نمو سنوي 1.5%، وسترتفع حصتها من مزيج الطاقة العالمي من 4.9% إلى 5.7%.

وأشارت الدراسة إلى أن حصة الوقود الأحفوري «نفط وفحم وغاز طبيعي» ستظل مهيمنة على مزيج الطاقة المستهلكة عالميًا، رغم التوقعات بانخفاضها من 80.2% عام 2017 إلى 73.3% عام 2040، موضحة أن الطاقات المتجددة ستزداد أهميتها بشكل واضح؛ إذ من المتوقع ارتفاع حصتها من مزيج الطاقة العالمي من 14.7% عام 2017 إلى 21% عام 2040، مع حدوث زيادة طفيفة في حصة الطاقة النووية التي سترتفع من 5.1% إلى 5.7%.

وأضافت (أوابك)، أن الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم تشهد توسعًا سريعًا ونموًا ملحوظًا، مبينة أن هناك جزءًا مهمًا من هذا التوسع تشهده طاقتي الرياح والخلايا الفوتوفولطية والطاقة الشمسية الحرارية ونظيرتها الجوفية، موضحة أن هذا النمو السريع في مصادر الطاقة المتجددة يعد جزءًا من التحول إلى مصادر طاقة تتسم بانخفاض الانبعاثات، بفضل التقدم التكنولوجي والدعم الحكومي للعديد من الدول.

2020-11-23T15:27:10+03:00 توقعت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، اليوم الخميس، ارتفاع الطلب العالمي على مصادر الطاقة الأولية من 13.6 مليار طن مكافئ نفط في 2017 إلى 15.4 ملي
أوابك: ارتفاع الطلب العالمي على النفط والغاز والفحم لـ12.5 مليار طن مكافئ في 2040
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أوابك: ارتفاع الطلب العالمي على النفط والغاز والفحم لـ12.5 مليار طن مكافئ في 2040

دراسة تتوقع استمرار هيمنة الوقود الأحفوري عالميًا

أوابك: ارتفاع الطلب العالمي على النفط والغاز والفحم لـ12.5 مليار طن مكافئ في 2040
  • 67
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 شوّال 1440 /  13  يونيو  2019   01:30 م

توقعت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، اليوم الخميس، ارتفاع الطلب العالمي على مصادر الطاقة الأولية من 13.6 مليار طن مكافئ نفط في 2017 إلى 15.4 مليار طن عام 2025، ثم إلى 17.1 مليار طن في 2040، وبمعدل نمو سنوي يبلغ 1%.

وأوضحت (أوابك) في دراسة لها، أن الطلب على الوقود الأحفوري «فحم ونفط وغاز» سيرتفع إلى 12.5 مليار طن مكافئ نفط في 2040 مقارنة مع 9ر10 مليار طن مكافئ نفط عام 2017، أي بمعدل نمو سنوي يبلغ 6ر0% خلال الفترة بين العامين 2017 و2040، وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا).

وحول الطلب على الطاقات المتجددة، توقعت (أوابك) ارتفاعه من ملياري طن مكافئ نفط عام 2017 إلى 6ر3 مليار طن مكافئ نفط عام 2040، أي بمعدل نمو سنوي يصل إلى 6ر2%، لترتفع حصته من مزيج الطاقة العالمي إلى 21%.

كما توقعت (أوابك)، ارتفاع الطلب على الطاقة النووية من 688 مليون طن مكافئ نفط عام 2017، إلى 971 مليون طن مكافئ نفط عام 2040 أي بمعدل نمو سنوي 1.5%، وسترتفع حصتها من مزيج الطاقة العالمي من 4.9% إلى 5.7%.

وأشارت الدراسة إلى أن حصة الوقود الأحفوري «نفط وفحم وغاز طبيعي» ستظل مهيمنة على مزيج الطاقة المستهلكة عالميًا، رغم التوقعات بانخفاضها من 80.2% عام 2017 إلى 73.3% عام 2040، موضحة أن الطاقات المتجددة ستزداد أهميتها بشكل واضح؛ إذ من المتوقع ارتفاع حصتها من مزيج الطاقة العالمي من 14.7% عام 2017 إلى 21% عام 2040، مع حدوث زيادة طفيفة في حصة الطاقة النووية التي سترتفع من 5.1% إلى 5.7%.

وأضافت (أوابك)، أن الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم تشهد توسعًا سريعًا ونموًا ملحوظًا، مبينة أن هناك جزءًا مهمًا من هذا التوسع تشهده طاقتي الرياح والخلايا الفوتوفولطية والطاقة الشمسية الحرارية ونظيرتها الجوفية، موضحة أن هذا النمو السريع في مصادر الطاقة المتجددة يعد جزءًا من التحول إلى مصادر طاقة تتسم بانخفاض الانبعاثات، بفضل التقدم التكنولوجي والدعم الحكومي للعديد من الدول.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك