Menu
الصحة العالمية: العجز المالي يهدد تطوير لقاحات وأدوية كورونا

قالت منظمة الصحة العالمية إن مبادرة تقودها الأمم المتحدة للإسراع من تطوير لقاحات وأدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)؛ تواجه فجوة تمويلية واسعة.

وأوضحت متحدثة باسم المنظمة، في جنيف، لوكالة الأنباء الألمانية؛ أن المشروع تلقى تعهدات بقيمة 2.5 مليار دولار، بينما تقدر المنظمة أن هناك حاجة إلى 13.3 مليار دولار لتمويله على مدى فترة أولية مدتها 12 شهرًا.

وتدعو المبادرة التي تقودها الأمم المتحدة وتم إطلاقها خلال مؤتمر للمانحين في بروكسل في مايو الماضي، إلى توزيع عادل لأي لقاحات أو أدوية مستقبلية على الدول النامية والمتقدمة.

وتضم المبادرة مؤسسات صحية خيرية بارزة مثل مؤسسة بيل أند ميليندا جيتس، وجافي وفاكسين أليانس وويلكوم تراست ومقرها بريطانيا.

وقالت كارولين شموت، التي تقود مكتب ويلكام في ألمانيا؛ إن هناك فجوات تمويلية كبرى، منتقدةً البلدان التي تفاوضت منفردةً مع شركات أدوية من أجل طلبيات مسبقة الحجز على لقاحات لا تزال قيد التطوير، بما في ذلك ألمانيا والولايات المتحدة وسويسرا، لافتةً إلى أن هذه الخطوة قد تخلق عقبات أمام توزيع عادل وقائم على الاحتياج للقاحات.

2020-09-14T12:47:03+03:00 قالت منظمة الصحة العالمية إن مبادرة تقودها الأمم المتحدة للإسراع من تطوير لقاحات وأدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)؛ تواجه فجوة تمويلية واسعة. وأوض
الصحة العالمية: العجز المالي يهدد تطوير لقاحات وأدوية كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الصحة العالمية: العجز المالي يهدد تطوير لقاحات وأدوية كورونا

بسبب فجوة تمويلية تقدر بمليارات الدولارات

الصحة العالمية: العجز المالي يهدد تطوير لقاحات وأدوية كورونا
  • 379
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 ذو الحجة 1441 /  19  أغسطس  2020   09:42 ص

قالت منظمة الصحة العالمية إن مبادرة تقودها الأمم المتحدة للإسراع من تطوير لقاحات وأدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)؛ تواجه فجوة تمويلية واسعة.

وأوضحت متحدثة باسم المنظمة، في جنيف، لوكالة الأنباء الألمانية؛ أن المشروع تلقى تعهدات بقيمة 2.5 مليار دولار، بينما تقدر المنظمة أن هناك حاجة إلى 13.3 مليار دولار لتمويله على مدى فترة أولية مدتها 12 شهرًا.

وتدعو المبادرة التي تقودها الأمم المتحدة وتم إطلاقها خلال مؤتمر للمانحين في بروكسل في مايو الماضي، إلى توزيع عادل لأي لقاحات أو أدوية مستقبلية على الدول النامية والمتقدمة.

وتضم المبادرة مؤسسات صحية خيرية بارزة مثل مؤسسة بيل أند ميليندا جيتس، وجافي وفاكسين أليانس وويلكوم تراست ومقرها بريطانيا.

وقالت كارولين شموت، التي تقود مكتب ويلكام في ألمانيا؛ إن هناك فجوات تمويلية كبرى، منتقدةً البلدان التي تفاوضت منفردةً مع شركات أدوية من أجل طلبيات مسبقة الحجز على لقاحات لا تزال قيد التطوير، بما في ذلك ألمانيا والولايات المتحدة وسويسرا، لافتةً إلى أن هذه الخطوة قد تخلق عقبات أمام توزيع عادل وقائم على الاحتياج للقاحات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك