Menu
احترافية «الدفاع» وخططها العلمية «حائط صد» بوجه كورونا

استعرضت وزارة الدفاع، الجمعة، جهودها في مواجهة جائحة «كورونا»، عبر فيلم وثائقي مدته 15 دقيقة.

وخلال الوثائقي الذي حمل عنوان «الدفاع لردع الجائحة»، قال قائد خلية الأزمة المؤقتة لجائحة «كورونا» بوزارة الدفاع، اللواء المهندس الركن محمد بن سلامة البلوي، قائلًا: نحن في وزار الدفاع محترفون في إدارة الأزمات العسكرية، إلا أنه في مواجهة «كورونا» كان الأمر مختلفًا لأن العدو مختلف أيضًا.

خلية أزمة

وأضاف البلوي: رغم ذلك أطلقت وزارة الدفاع مبادرة لإنشاء خلية لإدارة الأزمة بطريقة احترافية وعملية، وقد صدرت التعليمات (من القيادة) بإعطاء الأولوية لصحة المواطن والمقيم، على حد سواء، ونجني ثمار هذه الجهود الآن.

وأوضح البلوي أن الوزارة أصدرت بروتوكولًا يشمل الإجراءات الوقائية للفرد والوحدة والجماعة، وكيفية التعامل مع الأمر، في ميدان القتال وداخل المعدة أو المكتب، أو أي مكان يتواجد فيه العسكري.

حماية منسوبي الدفاع

مساعد قائد خلية الأزمة المؤقتة لجائحة «كورونا» بوزارة الدفاع، اللواء الدكتور سعود بن علي الشهري، قال، إن الإدارة العامة للخدمات الطبية، أعدت بالتعاون مع الخلية الدليل الإرشادي للإجراءات الاحترازية، ومن ثم تم تشكيل فرق المتابعة والتفتيش مما ساهم في تقليل إصابة منسوبي وزارة الدفاع من العسكريين والمدنيين.

وأضاف الشهري: بعد ذلك صدرت الطبعة الثانية من كتيب الإجراءات الاحترازية.. ومن والواجبات الرئيسية لفريق جمع المعلومات والتقارير؛ التأكد من تطبيق جميع الخطط وقوائم التدقيق الموضوعة بطريقة صحيحة ومثالية.

وأشار الشهري إلى أن ذلك يعتبر مؤشرًا لخلية الأزمة بأن جميع الضوابط والإجراءات مطبقة على أرض الواقع بكل التزام، لافتًا إلى أن الأوامر صدرت من رئيس هيئة الأركان العامة بتشكيل فرق ميدانية، ينصب دورها على المتابعة اليومية.

جهود ملموسة

من ناحيته، قال رئيس فريق السيناريوهات والتخطيط بخلية دعم الأزمات المؤقتة، العميد الركن عبدالله بن محمد السبيعي: قامت الخلية بمجموعة من الجهود للتقليل من آثار الجائحة، ومن ضمنها استضافة مسؤولين وقيادات في وزارة الدفاع لغرض التأكد من فهمهم للموقف وطمأنتهم بمعالجة الهواجس المتعلقة بمسار الجائحة.

وأضاف السبيعي: كما أعدت الخلية دراسة بحثية بعنوان «أفضل الممارسات الوقائية للتقليل من أثار الجائحة»؛ بناء على معلومات وممارسات وتجارب المصابين بوزارة الدفاع.

في ذات الإطار، تحدث فريق تقنية المعلومات بخلية دعم الأزمات المؤقتة، المقدم بخيت بن فرحان المري، مؤكدًا أهمية قواعد البيانات لصاحب القرار، وفي هذا الإطار تم إنشاء برنامج «بلاغ»، الذي يحدث يوميًّا، والذي يرصد عدد المصابين من العسكريين والمدنيين، وعدد الحالات الحرجة والمتوفين.

ومن خلال وثائقي «الدفاع لردع الجائحة»، تحدث عدد من أعضاء فريق خلية الأزمة، حول جهود الوزارة في مواجهة الجائحة.

اقرأ أيضًا:

في المدن والمحافظات.. وزارة الصحة تكشف حصيلة الشفاء الجديدة من كورونا

2021-08-03T12:45:16+03:00 استعرضت وزارة الدفاع، الجمعة، جهودها في مواجهة جائحة «كورونا»، عبر فيلم وثائقي مدته 15 دقيقة. وخلال الوثائقي الذي حمل عنوان «الدفاع لردع الجائحة»، قال قائد خ
احترافية «الدفاع» وخططها العلمية «حائط صد» بوجه كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

احترافية «الدفاع» وخططها العلمية «حائط صد» بوجه كورونا

احترافية «الدفاع» وخططها العلمية «حائط صد» بوجه كورونا
  • 406
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ذو القعدة 1442 /  18  يونيو  2021   08:14 م

استعرضت وزارة الدفاع، الجمعة، جهودها في مواجهة جائحة «كورونا»، عبر فيلم وثائقي مدته 15 دقيقة.

وخلال الوثائقي الذي حمل عنوان «الدفاع لردع الجائحة»، قال قائد خلية الأزمة المؤقتة لجائحة «كورونا» بوزارة الدفاع، اللواء المهندس الركن محمد بن سلامة البلوي، قائلًا: نحن في وزار الدفاع محترفون في إدارة الأزمات العسكرية، إلا أنه في مواجهة «كورونا» كان الأمر مختلفًا لأن العدو مختلف أيضًا.

خلية أزمة

وأضاف البلوي: رغم ذلك أطلقت وزارة الدفاع مبادرة لإنشاء خلية لإدارة الأزمة بطريقة احترافية وعملية، وقد صدرت التعليمات (من القيادة) بإعطاء الأولوية لصحة المواطن والمقيم، على حد سواء، ونجني ثمار هذه الجهود الآن.

وأوضح البلوي أن الوزارة أصدرت بروتوكولًا يشمل الإجراءات الوقائية للفرد والوحدة والجماعة، وكيفية التعامل مع الأمر، في ميدان القتال وداخل المعدة أو المكتب، أو أي مكان يتواجد فيه العسكري.

حماية منسوبي الدفاع

مساعد قائد خلية الأزمة المؤقتة لجائحة «كورونا» بوزارة الدفاع، اللواء الدكتور سعود بن علي الشهري، قال، إن الإدارة العامة للخدمات الطبية، أعدت بالتعاون مع الخلية الدليل الإرشادي للإجراءات الاحترازية، ومن ثم تم تشكيل فرق المتابعة والتفتيش مما ساهم في تقليل إصابة منسوبي وزارة الدفاع من العسكريين والمدنيين.

وأضاف الشهري: بعد ذلك صدرت الطبعة الثانية من كتيب الإجراءات الاحترازية.. ومن والواجبات الرئيسية لفريق جمع المعلومات والتقارير؛ التأكد من تطبيق جميع الخطط وقوائم التدقيق الموضوعة بطريقة صحيحة ومثالية.

وأشار الشهري إلى أن ذلك يعتبر مؤشرًا لخلية الأزمة بأن جميع الضوابط والإجراءات مطبقة على أرض الواقع بكل التزام، لافتًا إلى أن الأوامر صدرت من رئيس هيئة الأركان العامة بتشكيل فرق ميدانية، ينصب دورها على المتابعة اليومية.

جهود ملموسة

من ناحيته، قال رئيس فريق السيناريوهات والتخطيط بخلية دعم الأزمات المؤقتة، العميد الركن عبدالله بن محمد السبيعي: قامت الخلية بمجموعة من الجهود للتقليل من آثار الجائحة، ومن ضمنها استضافة مسؤولين وقيادات في وزارة الدفاع لغرض التأكد من فهمهم للموقف وطمأنتهم بمعالجة الهواجس المتعلقة بمسار الجائحة.

وأضاف السبيعي: كما أعدت الخلية دراسة بحثية بعنوان «أفضل الممارسات الوقائية للتقليل من أثار الجائحة»؛ بناء على معلومات وممارسات وتجارب المصابين بوزارة الدفاع.

في ذات الإطار، تحدث فريق تقنية المعلومات بخلية دعم الأزمات المؤقتة، المقدم بخيت بن فرحان المري، مؤكدًا أهمية قواعد البيانات لصاحب القرار، وفي هذا الإطار تم إنشاء برنامج «بلاغ»، الذي يحدث يوميًّا، والذي يرصد عدد المصابين من العسكريين والمدنيين، وعدد الحالات الحرجة والمتوفين.

ومن خلال وثائقي «الدفاع لردع الجائحة»، تحدث عدد من أعضاء فريق خلية الأزمة، حول جهود الوزارة في مواجهة الجائحة.

اقرأ أيضًا:

في المدن والمحافظات.. وزارة الصحة تكشف حصيلة الشفاء الجديدة من كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك