Menu
بدعم قبرص واليونان.. الاتحاد الأوروبي يوجه رسائل حاسمة إلى أردوغان

جدد الاتحاد الأوروبي، دعمه اليونان وقبرص في مواجهة تركيا التي بات سلوكها في شرق المتوسط ينتهك القانون الدولي.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، إن التصرفات التي تقوم بها تركيا في شرق المتوسط وقبرص وإقليم ناجورني كاراباخ مقلقة للغاية؛ لذلك نقترب من مرحلة فاصلة في علاقتنا بأنقرة.

كما أبدى «بوريل» استعداد الاتحاد الأوروبي للمساعدة في مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا، داعيًا أطرافًا خارجية (لم يُسمِّها) إلى الالتزام باتفاق برلين الذي تضمَّن بإجماع مسؤولي 11 دولة، ومنها روسيا، أنه ليس ثمة حل عسكري للنزاع في ليبيا، فضلًا عن التزام المشاركين بعدم التدخل في النزاع المسلح أو في الشؤون الداخلية لليبيا، وفق تأكيد رسمي من الأمم المتحدة.

وتأتي دعوات الاتحاد الأوروبي لتركيا، رسائل حاسمة لنظام رجب أردوغان، الذي طالما دأب على إذكاء التوترات في المنطقة، تارةً بإرسال مرتزقة إلى ليبيا ودعمه ما تسمى «حكومة الوفاق الليبية» الموالية لأنقرة، وأخرى بإشعال الصراع بين أرمينيا وأذربيجان على خلفية النزاع في إقليم ناجورنو كاراباخ، وتقديم الدعم علنًا للجانب الأذربيجاني وإرسال قوات إلى المنطقة في خطوة وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الأول الثلاثاء، بأنها «استفزاز».

وكان «أردوغان» قام بزيارة إلى الشطر الشمالي من قبرص الذي تحتله بلاده بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين لإعلان «جمهورية شمال قبرص التركية» من جانب واحد في 15 نوفمبر 1983، زاعمًا أن «المحادثات حول الجزيرة المقسومة يجب أن يكون هدفها التوصل إلى تسوية على أساس دولتين منفصلتين»؛ وذلك وسط حالة قلق وترقب لدى الجانب الأوروبي.

اقرأ أيضًا: 

مشروع قانون أمريكي لمعاقبة المتآمرين على «الحل السياسي» في ليبيا

2020-11-21T02:57:18+03:00 جدد الاتحاد الأوروبي، دعمه اليونان وقبرص في مواجهة تركيا التي بات سلوكها في شرق المتوسط ينتهك القانون الدولي. وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية لل
بدعم قبرص واليونان.. الاتحاد الأوروبي يوجه رسائل حاسمة إلى أردوغان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بدعم قبرص واليونان.. الاتحاد الأوروبي يوجه رسائل حاسمة إلى أردوغان

اعتبر تصرفات تركيا ضد القانون الدولي

بدعم قبرص واليونان.. الاتحاد الأوروبي يوجه رسائل حاسمة إلى أردوغان
  • 225
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ربيع الآخر 1442 /  19  نوفمبر  2020   07:00 م

جدد الاتحاد الأوروبي، دعمه اليونان وقبرص في مواجهة تركيا التي بات سلوكها في شرق المتوسط ينتهك القانون الدولي.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، إن التصرفات التي تقوم بها تركيا في شرق المتوسط وقبرص وإقليم ناجورني كاراباخ مقلقة للغاية؛ لذلك نقترب من مرحلة فاصلة في علاقتنا بأنقرة.

كما أبدى «بوريل» استعداد الاتحاد الأوروبي للمساعدة في مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا، داعيًا أطرافًا خارجية (لم يُسمِّها) إلى الالتزام باتفاق برلين الذي تضمَّن بإجماع مسؤولي 11 دولة، ومنها روسيا، أنه ليس ثمة حل عسكري للنزاع في ليبيا، فضلًا عن التزام المشاركين بعدم التدخل في النزاع المسلح أو في الشؤون الداخلية لليبيا، وفق تأكيد رسمي من الأمم المتحدة.

وتأتي دعوات الاتحاد الأوروبي لتركيا، رسائل حاسمة لنظام رجب أردوغان، الذي طالما دأب على إذكاء التوترات في المنطقة، تارةً بإرسال مرتزقة إلى ليبيا ودعمه ما تسمى «حكومة الوفاق الليبية» الموالية لأنقرة، وأخرى بإشعال الصراع بين أرمينيا وأذربيجان على خلفية النزاع في إقليم ناجورنو كاراباخ، وتقديم الدعم علنًا للجانب الأذربيجاني وإرسال قوات إلى المنطقة في خطوة وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الأول الثلاثاء، بأنها «استفزاز».

وكان «أردوغان» قام بزيارة إلى الشطر الشمالي من قبرص الذي تحتله بلاده بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين لإعلان «جمهورية شمال قبرص التركية» من جانب واحد في 15 نوفمبر 1983، زاعمًا أن «المحادثات حول الجزيرة المقسومة يجب أن يكون هدفها التوصل إلى تسوية على أساس دولتين منفصلتين»؛ وذلك وسط حالة قلق وترقب لدى الجانب الأوروبي.

اقرأ أيضًا: 

مشروع قانون أمريكي لمعاقبة المتآمرين على «الحل السياسي» في ليبيا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك