Menu
صلاح يخاطب ود ريال مدريد وزيدان.. ويتحدث عن الانتقام من راموس

أكد المصري محمد صلاح، نجم وهداف نادي ليفربول الإنجليزي، أن مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج» في كييف عام 2018 والتي خسرها أمام ريال مدريد الإسباني، باتت ذكري لا ينشغل بها، مشيرًا إلى أن تركيزه حاليًّا هو تجاوز الملكي في ربع نهائي النسخة الحالية.

ويلتقي ليفربول مع ريال مدريد، يومي الثلاثاء والأربعاء 6 و14 أبريل المقبل، في ذهاب وإياب دور ربع النهائي من «تشامبيونزليج» موسم 2020-2021.

وقال صلاح في حوار مع صحيفة «ماركا» الإسبانية: «لم يشغلني مواجهة الريال في هذا الدور أو مرحلة لاحقة، ولا أنشغل بالمباراة النهائية 2018، كل ما أفكر به هو الفوز والتأهل لنصف النهائي، ما سيحدث خلال مواجهة الفريقين العام الجاري لن يغير مما حدث في كييف».

وأضاف: «ليفربول تغير عن مباراة 2018 فقد أصبحنا أبطال، لقد فزنا بالدوري الإنجليزي ودوري الأبطال، إنه تغيير كبير، كما رحل عن ريال مدريد لاعبون كبار مثل كريستيانو رونالدو، الذي يعد الأفضل في تاريخهم بفضل أهدافه العديدة، ولكنهم في الوقت نفسه تعاقدوا مع هازارد، لكنه لم يكن محظوظا بسبب الإصابة».

وعن الانتقام من راموس، قائد ريال مدريد والذي تسبب له في إصابة قوية عام 2018، قال صلاح: «لقد انتهى الأمر، لا أفكر في ذلك، بل أركز مع فريقي، كل لاعب يفكر في فريقه وكيفية تحقيق الفوز».

وأكمل: «أكثر ما يشغلني الآن هي قدرة ريال مدريد على الفوز بدوري الأبطال، إنهم يؤدون بشكل جيد للغاية في هذه المسابقة، لقد فازوا بها 4 مرات في آخر 10 سنوات، إنهم فريق مميز في التشامبيونزليج».

وتابع: «زيدان مدرب رائع، لقد فاز بدوري الأبطال 3 مرات، ويقوم بعمل مميز مع ريال مدريد، لقد عاد مجددا لمساعدة الفريق في الفوز بالألقاب مرة أخرى، كما كان قدوة لي عندما كنت صغيرا»، مشيراً في الوقت نفسه أن علاقته بمدربه الألماني يورجن كلوب، طبيعية في إطار الاحتراف والعمل فقط.

وعن الانتقال إلى الدوري الإسباني، أجاب: «لما لا ألعب في الليجا، لا يعرف أحد ما سيحدث في المستقبل، ربما يوما ما ألعب في إسبانيا».

وأردف: «أتمنى مع بلوغي 29 عامًا أن أواصل بنفس القوة، وأكرر ما فعلته في المواسم الماضية من فوز بالجوائز وتسجيل الأهداف ومساعدة فريقي على الفوز بالبطولات، إنه أهم شيء بالنسبة لي».

اقرأ أيضًا:

«القائد» صلاح يحقق رقمًا لافتًا في فوز الفراعنة على جزر القمر

2021-04-07T20:17:10+03:00 أكد المصري محمد صلاح، نجم وهداف نادي ليفربول الإنجليزي، أن مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج» في كييف عام 2018 والتي خسرها أمام ريال مدريد الإسباني،
صلاح يخاطب ود ريال مدريد وزيدان.. ويتحدث عن الانتقام من راموس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صلاح يخاطب ود ريال مدريد وزيدان.. ويتحدث عن الانتقام من راموس

قبل موقعة ربع نهائي «تشامبيونزليج»..

صلاح يخاطب ود ريال مدريد وزيدان.. ويتحدث عن الانتقام من راموس
  • 174
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 شعبان 1442 /  30  مارس  2021   11:51 ص

أكد المصري محمد صلاح، نجم وهداف نادي ليفربول الإنجليزي، أن مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج» في كييف عام 2018 والتي خسرها أمام ريال مدريد الإسباني، باتت ذكري لا ينشغل بها، مشيرًا إلى أن تركيزه حاليًّا هو تجاوز الملكي في ربع نهائي النسخة الحالية.

ويلتقي ليفربول مع ريال مدريد، يومي الثلاثاء والأربعاء 6 و14 أبريل المقبل، في ذهاب وإياب دور ربع النهائي من «تشامبيونزليج» موسم 2020-2021.

وقال صلاح في حوار مع صحيفة «ماركا» الإسبانية: «لم يشغلني مواجهة الريال في هذا الدور أو مرحلة لاحقة، ولا أنشغل بالمباراة النهائية 2018، كل ما أفكر به هو الفوز والتأهل لنصف النهائي، ما سيحدث خلال مواجهة الفريقين العام الجاري لن يغير مما حدث في كييف».

وأضاف: «ليفربول تغير عن مباراة 2018 فقد أصبحنا أبطال، لقد فزنا بالدوري الإنجليزي ودوري الأبطال، إنه تغيير كبير، كما رحل عن ريال مدريد لاعبون كبار مثل كريستيانو رونالدو، الذي يعد الأفضل في تاريخهم بفضل أهدافه العديدة، ولكنهم في الوقت نفسه تعاقدوا مع هازارد، لكنه لم يكن محظوظا بسبب الإصابة».

وعن الانتقام من راموس، قائد ريال مدريد والذي تسبب له في إصابة قوية عام 2018، قال صلاح: «لقد انتهى الأمر، لا أفكر في ذلك، بل أركز مع فريقي، كل لاعب يفكر في فريقه وكيفية تحقيق الفوز».

وأكمل: «أكثر ما يشغلني الآن هي قدرة ريال مدريد على الفوز بدوري الأبطال، إنهم يؤدون بشكل جيد للغاية في هذه المسابقة، لقد فازوا بها 4 مرات في آخر 10 سنوات، إنهم فريق مميز في التشامبيونزليج».

وتابع: «زيدان مدرب رائع، لقد فاز بدوري الأبطال 3 مرات، ويقوم بعمل مميز مع ريال مدريد، لقد عاد مجددا لمساعدة الفريق في الفوز بالألقاب مرة أخرى، كما كان قدوة لي عندما كنت صغيرا»، مشيراً في الوقت نفسه أن علاقته بمدربه الألماني يورجن كلوب، طبيعية في إطار الاحتراف والعمل فقط.

وعن الانتقال إلى الدوري الإسباني، أجاب: «لما لا ألعب في الليجا، لا يعرف أحد ما سيحدث في المستقبل، ربما يوما ما ألعب في إسبانيا».

وأردف: «أتمنى مع بلوغي 29 عامًا أن أواصل بنفس القوة، وأكرر ما فعلته في المواسم الماضية من فوز بالجوائز وتسجيل الأهداف ومساعدة فريقي على الفوز بالبطولات، إنه أهم شيء بالنسبة لي».

اقرأ أيضًا:

«القائد» صلاح يحقق رقمًا لافتًا في فوز الفراعنة على جزر القمر

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك