Menu

14 مليون دولار جوائز البطولة الختامية لرابطة لاعبات التنس المحترفات

تفوقت على بطولات الرجال لأول مرة

أكد مسؤولو الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات أن منافسات السيدات حددت المعيار وقدمت رسالة واضحة، حيث ستقدم جائزة مالية قياسية في البطولة الختامية لموسم ال
14 مليون دولار جوائز البطولة الختامية لرابطة لاعبات التنس المحترفات
  • 71
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد مسؤولو الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات أن منافسات السيدات حددت المعيار وقدمت رسالة واضحة، حيث ستقدم جائزة مالية قياسية في البطولة الختامية لموسم الرابطة التي ستقام الشهر الجاري بمدينة شينزين الصينية.

فبعد إقامتها في الخمس سنوات الماضية في سنغافورة تنتقل البطولة الكبيرة إلى شينزين هذا الموسم، لتكون البطولة الأولى من أصل عشر بطولات ستنظمها المدينة الصينية.

ويبدو الحدث الأهم هو مضاعفة إجمالي جائزة البطولة الختامية من سبعة ملايين إلى 14 مليون دولار.

وتحصل البطلة، في منافسات الفردي، التي تخرج غير مهزومة من دور المجموعات على 4.75 مليون دولار، وهو أعلى جائزة يحصل عليها الفائز في تاريخ التنس، سواء على مستوى الرجال أو السيدات. هذا الرقم يتخطى 3.85 مليون دولار التي يحصل عليها الفائز في منافسات الفردي ببطولة أمريكا المفتوحة للتنس.

على النقيض، يحصل البطل الذي لم يخسر في البطولة الختامية للرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين التي تقام في لندن الشهر المقبل على ما يزيد قليلًا على 2.7 مليون دولار كجائزة مالية.

وقال فابريس شوكيه، المدير الإداري لمنطقة آسيا والمحيط الهادي بالرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات والمدير المشارك في البطولة الختامية بشينزين: «الوصول إلى الجائزة المالية المتساوية هو شيء واحد؛ أن نكون روادًا ونذهب لأبعد من ذلك، ونتقدم على أصدقائنا في الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين، إنه إنجاز عظيم ورسالة عظيمة. وتظهر أننا لا نتبع أحدًا بل نحن من نقود».

وفي رد على هذا الارتفاع في الجائزة المالية، أعلنت الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين أن البطولة الختامية الخاصة بهم ستنتقل من لندن إلى تورينو في 2021، حيث ستشهد زيادة في تعويضات اللاعبين من المبلغ الحالي المقدر بتسعة ملايين دولار إلى مبلغ قياسي 14.5 مليون.

وقال ستيف سيمون الرئيس التنفيذي للرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات مازحًا: «بكل وضوح من الجيد أن نكون نحن من وضع المعيار وسيظل الأمر هكذا لمدة عام، وبعد ذلك ستنفذ الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين الصفقة الجديدة، كنا نعلم أن هذا سيحدث. لكن هذا بعث رسالة حقيقية للعالم عن القيمة خلف المنتج النسائي، وما يمكن جلبه».

وتقام البطولة الختامية لموسم الرابطة العالمة للاعبات التنس المحترفات بداية من 27 أكتوبر الجاري إلى 3 نوفمبر المقبل في مركز شينزين باي الرياضي، وهو مجمع متعدد الرياضات.

وقال شوكيه إن التثبيت الفعلي للبطولة بدأ الأسبوع الماضي وأن اللوحات الإعلانية والشاشات تعمل بالفعل على الترويج للحدث في جميع أنحاء المدينة، في مترو الأنفاق، وكذلك في هونج كونج القريبة جغرافيًا من شينزين، ولديها أيضًا مجتمع كبير مهتم برياضة التنس.

وقال شوكيه إن الاحتجاجات والاضطرابات التي تحدث في هونج كونج ليس لها أي تأثير على البطولة الختامية لموسم الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات.

وعادة ما تتبع البطولة الختامية لموسم الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات دورة مدتها ثلاث سنوات للسماح للجولة بأخذ حدثها الرئيس لأماكن مختلفة في جميع أنحاء العالم.

وظلت لفترة أطول قليلًا في سنغافورة، وسوف تضع جذورها الآن في شينزين لمدة عشر سنوات، حيث أوضح سيمون أنها خطوة استراتيجية أثمرت على الفور، وهو ما انعكس في زيادة الاهتمام من مختلف المدن خلال عملية تقديم العطاءات لاستضافة البطولة.

وقال: «أعتقد أنه عندما تصل إلى مستويات الاستثمار من هذا النوع، فإن الرؤية الطويلة هي ما تجعل هذه المستويات من الاستثمار متاحة».

وأضاف: «إذا كنت ستدخل من أجل عامين، ثلاثة، أربعة أعوام، يكون الأمر أكثر صعوبة للاستثمار من وراء الحدث لاستعادة العائد، لأن العائد عادة ما يتراجع».

وتأهلت بالفعل أربعة لاعبات يمثلون نصف اللاعبات المشاركة في البطولة الختامية في منافسات الفردي وهن آشلي بارتي وكارولينا بليسكوفا وسيمونا هاليب وبيانكا أندريسكو .

وتحتل المراكز الأربعة التالية ناومي أوساكا وبيترا كفيتوفا وسيرينا وليامز، وحاملة اللقب إلينا سفيتولنيا في سباق التأهل نحو البطولة الختامية التي تقام في شينزين، ويبدو أن المعركة قد تتراجع على الأماكن المتبقية.

وأصبحت ناومي أوساكا، التي شاركت في البطولة الختامية للمرة الأولى العام الماضي، أيقونة عالمية خلال الـ13 شهرًا الماضية، خاصة في آسيا، ومشاركتها في شينزين سيكون مرحبًا بها للغاية خاصة وأنها ستدعم البطولة كثيرًا.

ومر 11 عامًا منذ أن افتتحت الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات مكتبًا لها في بكين وبدأت التوسع في الصين. منذ ذلك الوقت، ازدادت عدد البطولات النسائية من بطولتين إلى عشر بطولات في الصين، والتي تستضيف حاليًا بطولات من كل فئات الجولة.

وساعد أيضًا، إرث لي نا، أول آسيوية تفوز بإحدى بطولات الجائزة الكبرى الأربع، في منافسات الفردي، في زيادة الاهتمام بالرياضة عبر البلاد، وانعكس هذا على تصنيف الرابطة العالمية للاعبات التنس، حيث تتواجد أربع لاعبات من الصين في أول 50 لاعبة في التصنيف العالمي، وست أخريات في التصنيف من 100 إلى 200.

وبينما تعاني العديد من البطولات ذات المستوى الأدنى ماديًا، إلا أن شوكيه قال إن هذه ليست القضية في الصين حيث تضمن الحكومة الدعم واستدامة الحدث.

وقال إن رياضة التنس منصة رائعة لتقديم مدينتك أو مقاطعتك أو دولتك للعالم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك