Menu


رقم قياسي ينتظر لوف في أمم أوروبا العام المقبل

صدارة المجموعة بالتصفيات هدف «الماكينات»

عندما يقف المدير الفني للمنتخب الألماني يواخيم لوف، خارج الخطوط ليقود «الماكينات» في بطولة أمم أوروبا التي ستقام العام المقبل، سيكون على موعد مع تحقيق رقم قياسي
رقم قياسي ينتظر لوف في أمم أوروبا العام المقبل
  • 64
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عندما يقف المدير الفني للمنتخب الألماني يواخيم لوف، خارج الخطوط ليقود «الماكينات» في بطولة أمم أوروبا التي ستقام العام المقبل، سيكون على موعد مع تحقيق رقم قياسي يتمثل في قيادة المنتخب الألماني للمرة السابعة في نهائيات بطولة كبرى، بعدما كان يتقاسم الرقم القياسي السابق مع المدرب الأسبق للمنتخب هيلموت شون.

كما سيسعى لوف، بلا شك، إلى تقاسم رقم قياسي آخر مع شون، إذ لا يزال شون المدرب الوحيد الذي قاد المنتخب الألماني للتتويج بكأس العالم وكأس الأمم الأوروبية.

ويضع المنتخب الألماني لكرة القدم تركيزه إلى التتويج بلقب بطولة كأس أوروبا التي ستقام العالم المقبل، وذلك بمجرد حسم تأهله إلى النهائيات أملا في الحصول على اللقب الغائب عن ألمانيا منذ عام 1996.

تأهل مستحق وفرصة للبدلاء

وحسم المنتخب الألماني تأهله إلى النهائيات عقب تغلبه على نظيره من بيلاروس 4 - صفر مساء أمس السبت، في الجولة السابعة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة في التصفيات؛ حيث تصدر المجموعة برصيد 18 نقطة وتأهل برفقته المنتخب الهولندي الذي احتل المركز الثاني برصيد 16 نقطة إثر تعادله مع مضيفه منتخب أيرلندا الشمالية سلبيًّا.

وكشف يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني، أن اللاعبين الذين لم يشاركوا مؤخرًا، قد يحصلون على الفرصة، مرجحًا أن يجري تغييرات على تشكيل الفريق.

وتقام منافسات «يورو 2020» في 13 دولة أوروبية، منها ألمانيا التي ستستضيف، على الأقل، مباراتين لمنتخبها في دور المجموعات، وذلك في ميونخ.

بعدها يخوض المنتخب الألماني منافسات دوري الـ16 والثمانية، خارج أرضه، في حالة تأهله، بينما تقام مباريات الدورين قبل النهائي والنهائي في العاصمة البريطانية لندن.

صراع من أجل الصدارة

وربما يبدأ المشوار الطويل نحو النهائي الأوروبي، اعتبارًا من مباراة بعد غد الثلاثاء في فرانكفورت؛ حيث سيكون على المنتخب الألماني تحقيق التوازن بين رغبته في الفوز بصدارة المجموعة وضرورة الوقوف على مستويات بعض اللاعبين.

وقال مانويل نوير، حارس مرمى وقائد المنتخب الألماني، إنه سيكون من المهم الحفاظ على التفوق على المنتخب الهولندي.

ويحتاج المنتخب الألماني إلى تحقيق الفوز أمام إيرلندا الشمالية لتصدر المجموعة، بغض النظر عن نتيجة مباراة هولندا أمام إستونيا؛ حيث أنه في حالة هزيمة المنتخب الألماني، يمكن للفريق الهولندي انتزاع الصدارة في الجولة الأخيرة.

وتمنح صدارة المجموعة تصنيفًا أعلى للمنتخب في قرعة دور المجموعات التي تقام في 30 نوفمبر الجاري في العاصمة المجرية بودابست، لكن ربما يسفر التركيز الكبير على هذا الهدف عن تقليص فرصة لوف وجهازه المعاون في التحليل الكافي لعناصر الفريق. وقال لوف إنه كان مهما أن يكشف الفريق الشخصية التي سيكون بحاجة إليها في البطولة الأوروبية في العام المقبل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك