Menu
تحذير أممي من إشعال حزب الله فتنة طائفية في لبنان

أعرب ممثل الأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتس، عن قلقه البالغ من فتنة طائفية بعد مواجهات منطقة خلدة التي أشعلتها عناصر "حزب الله" ضد سكان المنطقة، وتسببت في وقوع قتلى وجرحى.

وقال يان كوبيتس في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ينتابني قلق بالغ إزاء الأحداث في منطقة خلدة..  آخر ما يحتاجه لبنان المعذب هو فتنة طائفية.. فتنة تمثل طريقًا مؤكدًا لكارثة".

وتمكّن الجيش اللبناني من السيطرة على الوضع في المنطقة التابعة لمحافظة جبل لبنان، وإيقاف الاشتباكات النارية المسلحة التي اندلعت مساء الخميس، وأخذت طابع التوتر المذهبي على خلفية تعليق لافتات ورايات بمناسبة ذكرى عاشوراء.

وسادت حالة من الهدوء المشوب بالحذر منطقة خلدة، واختفت كافة مظاهر حمل الأسلحة النارية في الشوارع، وذلك بعدما انتشرت وحدات القوات المسلحة اللبنانية في أرجاء المنطقة بأعداد كبيرة من ضباطها وجنودها والآليات العسكرية، وقيام الجيش بعمل طوق أمني محكم وتمركزات أمنية متعددة، فضلًا عن تدخل وحدات من القوات الخاصة المعروفة بـ"المغاوير".

اقرأ أيضًا: 

الوزير لودريان يحذر من «اختفاء لبنان».. ويحدد رؤية فرنسا لحل الأزمة

2020-09-03T10:42:28+03:00 أعرب ممثل الأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتس، عن قلقه البالغ من فتنة طائفية بعد مواجهات منطقة خلدة التي أشعلتها عناصر "حزب الله" ضد سكان المنطقة، وتسببت في وقوع
تحذير أممي من إشعال حزب الله فتنة طائفية في لبنان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تحذير أممي من إشعال حزب الله فتنة طائفية في لبنان

بعد أحداث خلدة الدامية..

تحذير أممي من إشعال حزب الله فتنة طائفية في لبنان
  • 614
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 محرّم 1442 /  28  أغسطس  2020   08:31 م

أعرب ممثل الأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتس، عن قلقه البالغ من فتنة طائفية بعد مواجهات منطقة خلدة التي أشعلتها عناصر "حزب الله" ضد سكان المنطقة، وتسببت في وقوع قتلى وجرحى.

وقال يان كوبيتس في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ينتابني قلق بالغ إزاء الأحداث في منطقة خلدة..  آخر ما يحتاجه لبنان المعذب هو فتنة طائفية.. فتنة تمثل طريقًا مؤكدًا لكارثة".

وتمكّن الجيش اللبناني من السيطرة على الوضع في المنطقة التابعة لمحافظة جبل لبنان، وإيقاف الاشتباكات النارية المسلحة التي اندلعت مساء الخميس، وأخذت طابع التوتر المذهبي على خلفية تعليق لافتات ورايات بمناسبة ذكرى عاشوراء.

وسادت حالة من الهدوء المشوب بالحذر منطقة خلدة، واختفت كافة مظاهر حمل الأسلحة النارية في الشوارع، وذلك بعدما انتشرت وحدات القوات المسلحة اللبنانية في أرجاء المنطقة بأعداد كبيرة من ضباطها وجنودها والآليات العسكرية، وقيام الجيش بعمل طوق أمني محكم وتمركزات أمنية متعددة، فضلًا عن تدخل وحدات من القوات الخاصة المعروفة بـ"المغاوير".

اقرأ أيضًا: 

الوزير لودريان يحذر من «اختفاء لبنان».. ويحدد رؤية فرنسا لحل الأزمة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك