Menu
رئيس برشلونة يكشف حقيقة تأجيل الكلاسيكو

نفى جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة الإسباني، إمكانية تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البارسا والضيف القادم من العاصمة فريق ريال مدريد، والمقرر إقامتها يوم 18 ديسمبر الجاري على ملعب كامب نو، في القمة المؤجلة من الجولة الـ10 من الليجا.

 وشدد بارتوميو، في تصريحات أبرزتها صحيفة «ماركا» الإسبانية، «لن يتم تأجيل الكلاسيكو مرة أخرى، ستتم إقامة الكلاسيكو في موعده، وهذه مسؤولية تقع على عاتقنا جميعًا، نحن نمر بلحظة صعبة للغاية».

وكشفت تقارير صحفية، في الساعات القليلة الماضية، عن احتمالية حدوث تعديل جديد؛ بشأن مباراة الكلاسيكو، مع وجود دعوات للاحتجاج من جانب حركة مؤيدة لانفصال كتالونيا، داخل وخارج معقل البلوجرانا.

 وأضاف رئيس البارسا: «لا شك أن هناك مساحة لحرية التعبير في الكلاسيكو، دع الجميع يأتي مع الحفاظ على الهدوء، واجعلوا المباراة احتفالًا بالرياضة، لا داعي للقلق الأمور ستسير في إطار من الروح الرياضية، ولن تؤثر على القمة المرتقبة».

ولا تزال حالة من الضبابية تسيطر على مباراة برشلونة وريال مدريد في كلاسيكو إسبانيا؛ حيث أشارت صحيفة «موندو ديبورتيفو»، إلى أن تهديدات حركة «تسونامي الديمقراطية» بتنظيم تظاهرات احتجاجية قرب ملعب كامب نو، تهدِّد إقامتها في موعدها.

وعابت الصحيفة، على أن رئيس نادي برشلونة ونائبه الأول جوردي كاردونير، التزام الصمت إزاء التهديدات، في ظل الموقف الرسمي المعلن من جانب إدارة النادي الكتالوني باحترام حرية التعبير، موضحة أن الفريق الكتالوني سيكون تحت التهديد بالفعل في المباراة، ويمكن أن تطاله عقوبات عنيفة للغاية، حال وقوع أي تجاوزات من الجماهير خلال اللقاء المرتقب».

وأوضح التقرير: «في حالة اقتحام الجماهير ملعب كامب نو، فإن برشلونة سيواجه عقوبة الحرمان من ملعبه لمدة عامين، وغرامة 12 ألف يورو على كل مشجع يقوم باقتحام الملعب بصورة غير قانونية، بالإضافة إلى خسارة برشلونة للقاء المقام على أرضه في حالة عدم استكمال المباراة».

وتابع، أن العقوبات ستطال برشلونة حال وقوع أي أحداث شغب داخل الملعب، وليس خارجه؛ لأن برشلونة مسؤول عن التنظيم الداخلي، بينما يتولى الأمن الموقف خارج الاستاد، وأن تجاوزات الجماهير ضد نادي ريال مدريد سواء بالهتافات المسيئة أو إلقاء المقذوفات، سيكون لها تأثير كبير على برشلونة من حيث شدة العقوبات المتوقعة.

وحسب المادة 79 من قانون الرياضة، فإن ملعب كامب نو يمكن أن يتعرض للإغلاق لمدة عامين، مع فرض عقوبة مالية قدرها 650 ألف يورو على النادي، إضافة إلى المساءلة القانونية بحق إدارة البارسا.

وكانت الشرطة الكتالونية، وعدت بتوفير الأمن خلال الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في كامب نو، وشددت على أنه سيتم منع تعليق أي لافتات سياسية قد يتم رفعها خلال المباراة، وإيقاف جميع الذين يخالفون أحكام قانون الرياضة الوطني.

2019-12-12T23:52:58+03:00 نفى جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة الإسباني، إمكانية تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البارسا والضيف القادم من العاصمة فريق ريال مدريد، والمقرر إقامتها يوم 1
رئيس برشلونة يكشف حقيقة تأجيل الكلاسيكو
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رئيس برشلونة يكشف حقيقة تأجيل الكلاسيكو

شبح العقوبات يخيّم على كتالونيا

رئيس برشلونة يكشف حقيقة تأجيل الكلاسيكو
  • 227
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 ربيع الآخر 1441 /  12  ديسمبر  2019   11:52 م

نفى جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة الإسباني، إمكانية تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البارسا والضيف القادم من العاصمة فريق ريال مدريد، والمقرر إقامتها يوم 18 ديسمبر الجاري على ملعب كامب نو، في القمة المؤجلة من الجولة الـ10 من الليجا.

 وشدد بارتوميو، في تصريحات أبرزتها صحيفة «ماركا» الإسبانية، «لن يتم تأجيل الكلاسيكو مرة أخرى، ستتم إقامة الكلاسيكو في موعده، وهذه مسؤولية تقع على عاتقنا جميعًا، نحن نمر بلحظة صعبة للغاية».

وكشفت تقارير صحفية، في الساعات القليلة الماضية، عن احتمالية حدوث تعديل جديد؛ بشأن مباراة الكلاسيكو، مع وجود دعوات للاحتجاج من جانب حركة مؤيدة لانفصال كتالونيا، داخل وخارج معقل البلوجرانا.

 وأضاف رئيس البارسا: «لا شك أن هناك مساحة لحرية التعبير في الكلاسيكو، دع الجميع يأتي مع الحفاظ على الهدوء، واجعلوا المباراة احتفالًا بالرياضة، لا داعي للقلق الأمور ستسير في إطار من الروح الرياضية، ولن تؤثر على القمة المرتقبة».

ولا تزال حالة من الضبابية تسيطر على مباراة برشلونة وريال مدريد في كلاسيكو إسبانيا؛ حيث أشارت صحيفة «موندو ديبورتيفو»، إلى أن تهديدات حركة «تسونامي الديمقراطية» بتنظيم تظاهرات احتجاجية قرب ملعب كامب نو، تهدِّد إقامتها في موعدها.

وعابت الصحيفة، على أن رئيس نادي برشلونة ونائبه الأول جوردي كاردونير، التزام الصمت إزاء التهديدات، في ظل الموقف الرسمي المعلن من جانب إدارة النادي الكتالوني باحترام حرية التعبير، موضحة أن الفريق الكتالوني سيكون تحت التهديد بالفعل في المباراة، ويمكن أن تطاله عقوبات عنيفة للغاية، حال وقوع أي تجاوزات من الجماهير خلال اللقاء المرتقب».

وأوضح التقرير: «في حالة اقتحام الجماهير ملعب كامب نو، فإن برشلونة سيواجه عقوبة الحرمان من ملعبه لمدة عامين، وغرامة 12 ألف يورو على كل مشجع يقوم باقتحام الملعب بصورة غير قانونية، بالإضافة إلى خسارة برشلونة للقاء المقام على أرضه في حالة عدم استكمال المباراة».

وتابع، أن العقوبات ستطال برشلونة حال وقوع أي أحداث شغب داخل الملعب، وليس خارجه؛ لأن برشلونة مسؤول عن التنظيم الداخلي، بينما يتولى الأمن الموقف خارج الاستاد، وأن تجاوزات الجماهير ضد نادي ريال مدريد سواء بالهتافات المسيئة أو إلقاء المقذوفات، سيكون لها تأثير كبير على برشلونة من حيث شدة العقوبات المتوقعة.

وحسب المادة 79 من قانون الرياضة، فإن ملعب كامب نو يمكن أن يتعرض للإغلاق لمدة عامين، مع فرض عقوبة مالية قدرها 650 ألف يورو على النادي، إضافة إلى المساءلة القانونية بحق إدارة البارسا.

وكانت الشرطة الكتالونية، وعدت بتوفير الأمن خلال الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في كامب نو، وشددت على أنه سيتم منع تعليق أي لافتات سياسية قد يتم رفعها خلال المباراة، وإيقاف جميع الذين يخالفون أحكام قانون الرياضة الوطني.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك