Menu
السعودية الأولى عربيًّا في نسبة موظفي القطاع الصحي.. و35% نساء

احتلت السعودية المركز الأول عربيًّا في تقرير نشرته منظمة العمل الدولية، يوضح عدد الموظفين في القطاع الصحي بالنسبة إلى عدد السكان؛ وذلك خلال تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد–19.

وأوضحت منظمة العمل الدولية، في تقريرها، أن النساء شكلن النسبة الكبرى من الخطوط الأمامية للتصدي للوباء عالميًّا.

وجاءت السعودية على رأس ترتيب الدولة العربية بـ217 موظفًا صحيًّا لكل 10 آلاف نسمة، منهم 35% من النساء، بينما حلت سلطنة عمان في المركز الثاني بـ201 موظف صحي، والكويت ثالثة بـ170، والإمارات رابعة بـ156موظفًا.

وتصدرت النرويج –بحسب تقرير منظمة العمل الدولية– مقدمة الدول من حيث عدد الموظفين في القطاع الصحي، بـ1049 موظفًا صحيًّا مقابل كل 10 آلاف شخص في الدولة.

ووافقت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تحقيق التغطية الصحية الشاملة بحلول العام 2030؛ حيث وضعت كثافة العمالة الصحية مؤشرًا غلى هذا الهدف، كجزء من أهدافها للتنمية المستدامة.

وأشارت منظمة العمل الدولية إلى أن أكثر من نصف سكان العالم يفتقدون الحصول على الرعاية الصحية الأساسية؛ ما يسبب نقصًا في أعداد الأطباء والممرضين وموظفي الدعم، ويجعل مواجهة وباء مثل فيروس كورونا أكثر صعوبةً.

اقرأ أيضًا:

«فوربس» تمنح السعودية مركزًا متقدّمًا بين الدول الأكثر أمنًا في أزمة كورونا

2020-09-07T18:57:27+03:00 احتلت السعودية المركز الأول عربيًّا في تقرير نشرته منظمة العمل الدولية، يوضح عدد الموظفين في القطاع الصحي بالنسبة إلى عدد السكان؛ وذلك خلال تفشي فيروس كورونا ال
السعودية الأولى عربيًّا في نسبة موظفي القطاع الصحي.. و35% نساء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


السعودية الأولى عربيًّا في نسبة موظفي القطاع الصحي.. و35% نساء

وفق تقرير منظمة العمل الدولية

السعودية الأولى عربيًّا في نسبة موظفي القطاع الصحي.. و35% نساء
  • 760
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 شوّال 1441 /  11  يونيو  2020   01:57 م

احتلت السعودية المركز الأول عربيًّا في تقرير نشرته منظمة العمل الدولية، يوضح عدد الموظفين في القطاع الصحي بالنسبة إلى عدد السكان؛ وذلك خلال تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد–19.

وأوضحت منظمة العمل الدولية، في تقريرها، أن النساء شكلن النسبة الكبرى من الخطوط الأمامية للتصدي للوباء عالميًّا.

وجاءت السعودية على رأس ترتيب الدولة العربية بـ217 موظفًا صحيًّا لكل 10 آلاف نسمة، منهم 35% من النساء، بينما حلت سلطنة عمان في المركز الثاني بـ201 موظف صحي، والكويت ثالثة بـ170، والإمارات رابعة بـ156موظفًا.

وتصدرت النرويج –بحسب تقرير منظمة العمل الدولية– مقدمة الدول من حيث عدد الموظفين في القطاع الصحي، بـ1049 موظفًا صحيًّا مقابل كل 10 آلاف شخص في الدولة.

ووافقت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تحقيق التغطية الصحية الشاملة بحلول العام 2030؛ حيث وضعت كثافة العمالة الصحية مؤشرًا غلى هذا الهدف، كجزء من أهدافها للتنمية المستدامة.

وأشارت منظمة العمل الدولية إلى أن أكثر من نصف سكان العالم يفتقدون الحصول على الرعاية الصحية الأساسية؛ ما يسبب نقصًا في أعداد الأطباء والممرضين وموظفي الدعم، ويجعل مواجهة وباء مثل فيروس كورونا أكثر صعوبةً.

اقرأ أيضًا:

«فوربس» تمنح السعودية مركزًا متقدّمًا بين الدول الأكثر أمنًا في أزمة كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك