Menu

جنوب إفريقيا ثالث المتأهلين لأولمبياد «طوكيو 2020» على حساب غانا

بعد تأهل مصر وكوت ديفوار

اقتنص منتخب جنوب إفريقيا الأولميبي، بطاقة التأهل لأولمبياد طوكيو 2020، وذلك بالفوز على نظيره الغاني بنتيجة 6/5 عن طريق ركلات الجزاء الترجيحية. وانتهى الوقت الأ
جنوب إفريقيا ثالث المتأهلين لأولمبياد «طوكيو 2020» على حساب غانا
  • 12
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اقتنص منتخب جنوب إفريقيا الأولميبي، بطاقة التأهل لأولمبياد طوكيو 2020، وذلك بالفوز على نظيره الغاني بنتيجة 6/5 عن طريق ركلات الجزاء الترجيحية.

وانتهى الوقت الأصلي بتعادل المنتخبين بهدفين لكل منهما، على استاد القاهرة الدولي، في البطولة المقامة على أرض الفراعنة.

وتقدم الأولاد في الدقيقة 15 عن طريق الحبيب محمد مدافع غانا، الذي سجل بالخطأ في مرماه؛ لينتهي الشوط الأول بتقدم جنوب إفريقيا 1-0.

واحتاج منتخب غانا 5 دقائق فقط بعد بداية الشوط الثاني لإدراك التعادل، والذي حمل توقيع إيفانس مينساه، قبل أن يعيد كاموهيلو ماهلاتسي التقدم لجنوب أفريقيا في الدقيقة 62.

وسجل لاعبو غانا هدفًا قاتلًا قبل النهاية بـ5 دقائق، جاء بواسطة اللاعب سامويل أوبينج.

وتأهل منتخبا مصر وكوت ديفوار لأولمبياد طوكيو 2020؛ لكن يبقى حلم التتويج باللقب القاري للمرة الأولى الهدف الأول للمنتخبين. وحجزت مصر مقعدها في الأولمبياد للمرة الـ12، وهو رقم قياسي إفريقي، وكان أفضل إنجازاتها تحقيق المركز الرابع مرتين في 1928 و1964.

ويدخل الفريقان المباراة بمعنويات مرتفعة بعد مسيرة حافلة في البطولة التي استضافتها مصر؛ لكن الحافز ربما يكون أكبر لدى الفراعنة، بالنظر إلى عاملي الأرض والجمهور؛ فمنتخب مصر هو الوحيد من بين جميع الفرق الذي حقق العلامة الكاملة في البطولة حتى الآن؛ حيث استهل مشواره بالفوز على مالي 1-0، ثم عبر غانا 3-2 قبل أن يطيح بالكاميرون 2-1 وفي المربع الذهبي نجح في إسقاط منتخب جنوب إفريقيا بثلاثية نظيفة.

مشوار منتخب كوت ديفوار (الأفيال) جاء جيدًا أيضًا؛ حيث بدأ الفريق مشواره بالفوز على نيجيريا بهدف؛ لكنه سقط في المباراة الثانية أمام جنوب إفريقيا بهدف أيضًا، قبل أن ينهي مشواره في دور المجموعات بالفوز على زامبيا بهدف دون رد، وفي المربع الذهبي نجح بصعوبة شديدة على غانا 3-2 بركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل بهدفين لمثلهما.

أقوى هجوم

ويمتلك منتخب مصر أقوى خط هجوم في البطولة بتسجيله 9 أهداف مقابل 3 أهداف سكنت شباكه. أما منتخب الأفيال فسجَّل 4 أهداف مقابل 3 أهداف سكنت شباكه. ولم يسبق للمنتخبين الفوز بلقب البطولة؛ حيث أحرز منتخب الجابون لقب النسخة الأولى في 2011، ثم نالت نيجيريا لقب نسخة 2015.

ويُعوِّل منتخب مصر بقيادة مدربه شوقي غريب على عنصر الدعم الجماهيري، بعد أن سجلت المباراة الماضية أمام جنوب إفريقيا حضورًا جماهيريًّا قياسيًّا تمثل في حضور أكثر من 75 ألف مشجع في ظاهرة تحدث للمرة الأولى في البطولة. ويضم منتخب الفراعنة مجموعة من اللاعبين من أصحاب الخبرة في مقدمتهم رمضان صبحي جناح الأهلي الذي سجل هدفين، ومصطفى محمد مهاجم الزمالك الذي يتصدر قائمة الهدافين برصيد 4 أهداف، وعبدالرحمن مجدي لاعب الإسماعيلي الذي سجَّل هدفين.

وأكد شوقي أن الهدف الرئيس من مواجهة كوت ديفوار، هو الفوز باللقب القاري، وإسعاد الجماهير بعد ضمان التأهل لأولمبياد طوكيو. وقال غريب إن فريقه فاز بمبارياته الأربع السابقة في البطولة، وهو أكثر فريق سجل أهدافًا في البطولة، مؤكدًا أنه يتمنى التتويج باللقب. وأوضح شوقي غريب: «سنحافظ على الأداء الذي قدمناه في المباريات الماضية، وسنقدم تاريخًا جديدًا ومشرفًا للفراعنة، خاصةً أننا منذ 4 أشهر كنا نبكي بعد توديع بطولة أمم إفريقيا للكبار».

التمسك بالتتويج

من جانبه، أبدى رمضان صبحي قائد المنتخب الأولمبي المصري ثقته بزملائه والفريق ككل في التتويج بالبطولة.

وقال صبحي: «سعداء بالوجود في النهائي والتأهل لأولمبياد طوكيو وتحقيق الأهداف التي وضعناها في البداية، وأشكر الله على أننا كنا سببًا في إسعاد الشعب المصري وسنحاول المواصلة حتى التتويج «.

وأضاف: «حققنا الهدف الأول بالوصول إلى الأولمبياد، والآن طموحنا زاد، ونتمسك بالتتويج باللقب، خاصةً أنه على ملعبنا ووسط جماهيرنا»، وأوضح: «الجماهير حافز قوي لإعطاء كل ما لدينا ».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك