Menu
يوفنتوس يخطط لتجاوز كبوة سان باولو.. وإنتر يخشى لعنة التعادل

يسعى يوفنتوس إلى تجاوز آثار السقوط المخيب أمام نابولي، عندما يستقبل القادم من فلورنسا فريق فيورنتينا، في المباراة التي تجري بينهما بعد غدٍ الأحد، على ملعب إليانز ستاديوم، ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي.

ويدرك البيانكونيري صعوبة المهمة أمام منافس تجنب الخسارة في الجولات الأربع الأخيرة، والأهم أنه نجح فيما فشل فيه اليوفي، بالفوز على نابولي في عقر داره، إلا أن ماوريسيو ساري لن يحيد عن الهدف الرئيسي أمام الفيولا، وهو استعادة الاتزان سريعًا بعد صدمة الجنوب، وغسل أحزان الهزيمة الثانية في الكالتشيو حتى الآن.

ورغم اعتلاء السيدة العجوز صدارة الـ«سيري آ» هذا الموسم، فإن حامل اللقب لم يقدم أفضل مستوياته في البطولة، تحت قيادة ساري، فيما لا يزال إنتر ميلان ولاتسيو في موقع المطاردة معه على لقب المسابقة.

الكل في خدمة البطل

وفشل النيرازوري ولاتسيو في الاستفادة المثلى من هذه الهزيمة لدى يوفنتوس على ملعب سان باولو، من أجل الانقضاض على الصدارة أو تضييق الخناق على أقل تقدير؛ حيث سقطا في فخ التعادل بنتيجة واحدة، بهدف لمثله، أمام كالياري وروما على الترتيب.

ويتصدر يوفنتوس جدول المسابقة حاليًّا برصيد 51 نقطة، بفارق ثلاث نقاط أمام رجال أنطونيو كونتي، فيما يبتعد لاتسيو بفارق خمس نقاط من المركز الثالث، وإن امتلك أفضلية مباراة مؤجلة قد تمنحه فرصة الارتقاء إلى مقعد الوصيف.

وتسببت الهزيمة أمام نابولي، في حالة من القلق والضيق لدى جماهير يوفنتوس، التي تنتظر الكثير من خط هجوم الفريق، بقيادة الأرجنتينيين باولو ديبالا، وجونزالو هيجواين، والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأصيبت جماهير يوفنتوس بخيبة أمل شديدة من خط دفاع الفريق؛ لاهتزاز شباك اليوفي على غير العادة لسيد الكاتانيتشو، 21 مرة في 21 مباراة، وهو معدل يبدو غير مألوف لرفاق الغائب جورجيو كيلليني.

رونالدو وحده لا يكفي

وسجَّل رونالدو هدف حفظ ماء الوجه أمام نابولي، في وقت متأخر من المباراة، لتكون المحطة الثامنة على التوالي بالمسابقة التي يهز فيها شباك المنافسين؛ علمًا بأنه سجل في هذه المباريات الثمانية 12 هدفًا.

ورغم هذا، لا يزال مستوى يوفنتوس هذا الموسم بعيدًا عن المردود المتميز في المواسم الثمانية الماضية، التي حقق فيها لقب الدوري، وهو ما دفع ساري، الذي تولى تدريب الفريق في يوليو الماضي، إلى التقليل من واقع المشهد، وتأكيد أن فريقه لا يزال يحتفظ بالقمة رغم كل شيء.

وفي المقابل، سيخوض فيورنتينا هذه المباراة بثقة هائلة، بعدما حافظ على سجله خاليًا من الهزائم في آخر أربع مباريات بالمسابقة، تحت قيادة مدربه جوسيبي ياشيني، كما أسال عرق إنتر بشدة ليحقق الفوز على الفيولا، بهدفين لهدف، أمس الأول الأربعاء، في دور الثمانية لكأس إيطاليا.

دوامة التعادل

ويتطلع انتر الآن، إلى التخلص من دوامة التعادلات التي حاصرته في آخر ثلاث مباريات خاضها بالدوري؛ وذلك عندما يحل ضيفًا على أودينيزي، بعد غد الأحد، في مباراة أخرى بالمرحلة نفسها التي تشهد أيضًا المواجهة بين لاتسيو وسبال صاحب المركز الثالث من مؤخرة جدول المسابقة.

ويرى جانلويجي بوفون الحارس المخضرم ليوفنتوس، الذي احتفل بعيد ميلاده الثاني والأربعين يوم الثلاثاء الماضي، أن فوز الفريق بلقب الدوري للموسم التاسع على التوالي، لن يحسم بسهولة ولن يكون هذا مبكرًا.

وقال بوفون: «سيظل الكفاح حتى اللحظة الأخيرة.. لاتسيو يقدم أشياء استثنائية، وهناك أيضًا إنتر الذي أثق بأنه سيظل مع كونتي في المنافسة حتى النهاية. على أي حال، مصيرنا بأيدينا وندرك هذا».

وتفتتح فعاليات المرحلة، غدًا السبت، حيث يلتقي بولونيا مع بريشيا، وكالياري مع بارما، ويحل روما ضيفًا على ساسولو، فيما تشهد مباريات الأحد أيضًا، سعي ميلان إلى الحفاظ على نغمة الانتصارات على حساب فيرونا، ويلعب أتالانتا مع جنوا، وليتشي مع تورينو، فيما تختتم الجولة يوم الاثنين، بموقعة صعبة بين سامبدوريا ونابولي.

اقرأ أيضًا:

نابولي يُسقط يوفنتوس بثنائية في الدوري الإيطالي

«ارتكاز يوفنتوس» يقرر الرحيل من جحيم ساري

2020-01-31T11:26:38+03:00 يسعى يوفنتوس إلى تجاوز آثار السقوط المخيب أمام نابولي، عندما يستقبل القادم من فلورنسا فريق فيورنتينا، في المباراة التي تجري بينهما بعد غدٍ الأحد، على ملعب إليان
يوفنتوس يخطط لتجاوز كبوة سان باولو.. وإنتر يخشى لعنة التعادل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

يوفنتوس يخطط لتجاوز كبوة سان باولو.. وإنتر يخشى لعنة التعادل

جولة مثيرة في الدوري الإيطالي

يوفنتوس يخطط لتجاوز كبوة سان باولو.. وإنتر يخشى لعنة التعادل
  • 14
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 جمادى الآخر 1441 /  31  يناير  2020   11:26 ص

يسعى يوفنتوس إلى تجاوز آثار السقوط المخيب أمام نابولي، عندما يستقبل القادم من فلورنسا فريق فيورنتينا، في المباراة التي تجري بينهما بعد غدٍ الأحد، على ملعب إليانز ستاديوم، ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين من الدوري الإيطالي.

ويدرك البيانكونيري صعوبة المهمة أمام منافس تجنب الخسارة في الجولات الأربع الأخيرة، والأهم أنه نجح فيما فشل فيه اليوفي، بالفوز على نابولي في عقر داره، إلا أن ماوريسيو ساري لن يحيد عن الهدف الرئيسي أمام الفيولا، وهو استعادة الاتزان سريعًا بعد صدمة الجنوب، وغسل أحزان الهزيمة الثانية في الكالتشيو حتى الآن.

ورغم اعتلاء السيدة العجوز صدارة الـ«سيري آ» هذا الموسم، فإن حامل اللقب لم يقدم أفضل مستوياته في البطولة، تحت قيادة ساري، فيما لا يزال إنتر ميلان ولاتسيو في موقع المطاردة معه على لقب المسابقة.

الكل في خدمة البطل

وفشل النيرازوري ولاتسيو في الاستفادة المثلى من هذه الهزيمة لدى يوفنتوس على ملعب سان باولو، من أجل الانقضاض على الصدارة أو تضييق الخناق على أقل تقدير؛ حيث سقطا في فخ التعادل بنتيجة واحدة، بهدف لمثله، أمام كالياري وروما على الترتيب.

ويتصدر يوفنتوس جدول المسابقة حاليًّا برصيد 51 نقطة، بفارق ثلاث نقاط أمام رجال أنطونيو كونتي، فيما يبتعد لاتسيو بفارق خمس نقاط من المركز الثالث، وإن امتلك أفضلية مباراة مؤجلة قد تمنحه فرصة الارتقاء إلى مقعد الوصيف.

وتسببت الهزيمة أمام نابولي، في حالة من القلق والضيق لدى جماهير يوفنتوس، التي تنتظر الكثير من خط هجوم الفريق، بقيادة الأرجنتينيين باولو ديبالا، وجونزالو هيجواين، والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأصيبت جماهير يوفنتوس بخيبة أمل شديدة من خط دفاع الفريق؛ لاهتزاز شباك اليوفي على غير العادة لسيد الكاتانيتشو، 21 مرة في 21 مباراة، وهو معدل يبدو غير مألوف لرفاق الغائب جورجيو كيلليني.

رونالدو وحده لا يكفي

وسجَّل رونالدو هدف حفظ ماء الوجه أمام نابولي، في وقت متأخر من المباراة، لتكون المحطة الثامنة على التوالي بالمسابقة التي يهز فيها شباك المنافسين؛ علمًا بأنه سجل في هذه المباريات الثمانية 12 هدفًا.

ورغم هذا، لا يزال مستوى يوفنتوس هذا الموسم بعيدًا عن المردود المتميز في المواسم الثمانية الماضية، التي حقق فيها لقب الدوري، وهو ما دفع ساري، الذي تولى تدريب الفريق في يوليو الماضي، إلى التقليل من واقع المشهد، وتأكيد أن فريقه لا يزال يحتفظ بالقمة رغم كل شيء.

وفي المقابل، سيخوض فيورنتينا هذه المباراة بثقة هائلة، بعدما حافظ على سجله خاليًا من الهزائم في آخر أربع مباريات بالمسابقة، تحت قيادة مدربه جوسيبي ياشيني، كما أسال عرق إنتر بشدة ليحقق الفوز على الفيولا، بهدفين لهدف، أمس الأول الأربعاء، في دور الثمانية لكأس إيطاليا.

دوامة التعادل

ويتطلع انتر الآن، إلى التخلص من دوامة التعادلات التي حاصرته في آخر ثلاث مباريات خاضها بالدوري؛ وذلك عندما يحل ضيفًا على أودينيزي، بعد غد الأحد، في مباراة أخرى بالمرحلة نفسها التي تشهد أيضًا المواجهة بين لاتسيو وسبال صاحب المركز الثالث من مؤخرة جدول المسابقة.

ويرى جانلويجي بوفون الحارس المخضرم ليوفنتوس، الذي احتفل بعيد ميلاده الثاني والأربعين يوم الثلاثاء الماضي، أن فوز الفريق بلقب الدوري للموسم التاسع على التوالي، لن يحسم بسهولة ولن يكون هذا مبكرًا.

وقال بوفون: «سيظل الكفاح حتى اللحظة الأخيرة.. لاتسيو يقدم أشياء استثنائية، وهناك أيضًا إنتر الذي أثق بأنه سيظل مع كونتي في المنافسة حتى النهاية. على أي حال، مصيرنا بأيدينا وندرك هذا».

وتفتتح فعاليات المرحلة، غدًا السبت، حيث يلتقي بولونيا مع بريشيا، وكالياري مع بارما، ويحل روما ضيفًا على ساسولو، فيما تشهد مباريات الأحد أيضًا، سعي ميلان إلى الحفاظ على نغمة الانتصارات على حساب فيرونا، ويلعب أتالانتا مع جنوا، وليتشي مع تورينو، فيما تختتم الجولة يوم الاثنين، بموقعة صعبة بين سامبدوريا ونابولي.

اقرأ أيضًا:

نابولي يُسقط يوفنتوس بثنائية في الدوري الإيطالي

«ارتكاز يوفنتوس» يقرر الرحيل من جحيم ساري

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك