Menu
بصحبة رسالة مثيرة.. العثور على جثة رجل داخل ثلاجة منزل في «يوتا» الأمريكية

أعلنت الشرطة في منطقة يوتا غرب الولايات المتحدة، أن التشريح أثبت أن الجثة التي عثرت عليها، متوفاة منذ 10 سنوات على الأقل، وكانت محفوظة داخل مبرد ثلاجة، بحسب شبكة «فوكس نيوز».

بدأت القصة عندما توجهت الشرطة إلى منزل «جين سورون ماذرز» (75 عامًا)، لتعثر عليها متوفاة بمنزلها بمدينة تويلي. وبتفتيش الشقة عثرت الشرطة على جثة زوجها بول إدواردز ماثيوز البالغ 69 عامًا، في مبرد الثلاجة.

ووجد رجال الشرطة بجانب جثة ماثيوز خطابًا موقعًا من بول إدواردز نفسه يقول فيها إن زوجته لم تقتله. وقال الملازم في شرطة تويلي «جيرمي هانسن»: «الخطاب موقع بتاريخ الثاني من ديسمبر 2008.. نعتقد أنه كان مصابًا بمرض عضال».

وتعتقد الشرطة أن جين سورون تركت زوجها المتوفى داخل المبرد في فترة بين فبراير إلى مارس 2009؛ حيث إن آخر مرة شوهد فيها ماثيوز خارج المنزل كانت في الرابع من فبراير من هذا العام؛ حين توجه إلى موعد له في مستشفى بالبلدة.

وتعتقد الشرطة أن جين سورون أخفت حقيقة موت زوجها من أجل الاستمرار في الحصول على مبلغ التقاعد الشهري، وهو مصدر الدخل الوحيد لها الذي بلغ نحو 177 ألف دولار خلال الأعوام العشرة الماضية.

ولم يستبعد المحققون احتمال حدوث جريمة قتل، ويعملون على كشف ما إذا حصلت السيدة على مساعدة في إخفاء جثة زوجها.

واعتادت السيدة مؤخرًا استخدام كرسي متحرك، وهو ما لم تكن في حاجة إليه عند وفاة زوجها في 2009.

وعند سؤال سكان المنطقة، أقروا بأن السيدة سورون كانت لطيفة ورقيقة للغاية، وقال بعضهم إنها أخبرتهم أن زوجها تخلى عنها وهجرها.

2019-12-18T13:06:51+03:00 أعلنت الشرطة في منطقة يوتا غرب الولايات المتحدة، أن التشريح أثبت أن الجثة التي عثرت عليها، متوفاة منذ 10 سنوات على الأقل، وكانت محفوظة داخل مبرد ثلاجة، بحسب شبك
بصحبة رسالة مثيرة.. العثور على جثة رجل داخل ثلاجة منزل في «يوتا» الأمريكية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


بصحبة رسالة مثيرة.. العثور على جثة رجل داخل ثلاجة منزل في «يوتا» الأمريكية

الزوجة أخفت خبر وفاته لمدة 10 سنوات..

بصحبة رسالة مثيرة.. العثور على جثة رجل داخل ثلاجة منزل في «يوتا» الأمريكية
  • 45
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 ربيع الآخر 1441 /  18  ديسمبر  2019   01:06 م

أعلنت الشرطة في منطقة يوتا غرب الولايات المتحدة، أن التشريح أثبت أن الجثة التي عثرت عليها، متوفاة منذ 10 سنوات على الأقل، وكانت محفوظة داخل مبرد ثلاجة، بحسب شبكة «فوكس نيوز».

بدأت القصة عندما توجهت الشرطة إلى منزل «جين سورون ماذرز» (75 عامًا)، لتعثر عليها متوفاة بمنزلها بمدينة تويلي. وبتفتيش الشقة عثرت الشرطة على جثة زوجها بول إدواردز ماثيوز البالغ 69 عامًا، في مبرد الثلاجة.

ووجد رجال الشرطة بجانب جثة ماثيوز خطابًا موقعًا من بول إدواردز نفسه يقول فيها إن زوجته لم تقتله. وقال الملازم في شرطة تويلي «جيرمي هانسن»: «الخطاب موقع بتاريخ الثاني من ديسمبر 2008.. نعتقد أنه كان مصابًا بمرض عضال».

وتعتقد الشرطة أن جين سورون تركت زوجها المتوفى داخل المبرد في فترة بين فبراير إلى مارس 2009؛ حيث إن آخر مرة شوهد فيها ماثيوز خارج المنزل كانت في الرابع من فبراير من هذا العام؛ حين توجه إلى موعد له في مستشفى بالبلدة.

وتعتقد الشرطة أن جين سورون أخفت حقيقة موت زوجها من أجل الاستمرار في الحصول على مبلغ التقاعد الشهري، وهو مصدر الدخل الوحيد لها الذي بلغ نحو 177 ألف دولار خلال الأعوام العشرة الماضية.

ولم يستبعد المحققون احتمال حدوث جريمة قتل، ويعملون على كشف ما إذا حصلت السيدة على مساعدة في إخفاء جثة زوجها.

واعتادت السيدة مؤخرًا استخدام كرسي متحرك، وهو ما لم تكن في حاجة إليه عند وفاة زوجها في 2009.

وعند سؤال سكان المنطقة، أقروا بأن السيدة سورون كانت لطيفة ورقيقة للغاية، وقال بعضهم إنها أخبرتهم أن زوجها تخلى عنها وهجرها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك