alexametrics
Menu


مغربي ينتقم من زوجته بـ«اعتداء وحشي» على طفله الرضيع

الأم طالبت الشرطة بحماية الأسرة من خطره

مغربي ينتقم من زوجته بـ«اعتداء وحشي» على طفله الرضيع
  • 1516
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 رجب 1440 /  16  مارس  2019   12:30 م

أشعل مغربي موجةً من ردود الأفعال الغاضبة في بلاده، بعدما عذَّب رضيعه (3 أشهر) بوضع قدمه على رأسه واحتجاز طفله الآخر؛ لعدم قدرته على أداء النفقة، وللضغط على زوجته لتعود إلى المنزل.

وأوردت وسائل إعلام محلية تفاصيل الحادثة التي وُصفت بـ«الوحشية»؛ فبعد صدور حكم قضائي يلزمه بالنفقة على زوجته، حاول الرجل الضغط عليها بتهديدها وضربها واحتجاز طفل لا يتعدى عمره أربع سنوات ونصفًا، والاعتداء على آخر رضيع.

ونقلت وسائل الإعلام المغربية عن مصادر أمنية قولها إن الزوج لم يكن في حالة طبيعية؛ حيث وضع قدمه على رأس الرضيع البالغ من العمر 3 أشهر حتى أصابه بشقوق وكسر في الرأس وارتجاج في الدماغ.

وقامت الزوجة بعد الاعتداء العنيف عليها وعلى طفليها، بتخصيص محامٍ للدفاع عنها، وطالبت بإرجاع حقها وحق الصغيرين، وحمايتها من الزوج.

وبين حينٍ وآخر، يثور الرأي العام المغربي غضبًا من جراء وقائع تعذيب أطفالٍ على يد آبائهم؛ ففي أكتوبر الماضي أقدم أبٌ على تعذيب وحرق جسد ابنه الصغير بالسجائر، حتى اكتوت أجزاء من جسمه، وتركت الندوب آثارها على وجهه وصدره؛ وذلك بدفع وتحريض من أمه.

وحسبما روى الطفل الذي لا يتجاوز عمره ثماني سنوات وينحدر من مدينة قصبة تادلة التابعة لإقليم بني ملال، فإن أباه تعوَّد في كل مرة، على حرقه بالسجائر في أنحاء مختلفة من جسده، كشكل من أشكال العقاب وكأسلوب لتأديبه، بتحريض من أمه التي تطلب منه الاستمرار في ضربه، ولا تتدخل لإنقاذه.

وظهر الطفل خلال مقطع فيديو، في حالة غير متزنة، وعليه أعراض التعب، كما بانت تسلخات في أنحاء مختلفة من جسده، نتيجة التعذيب والحرق بالنار، معبِّرًا عن رغبته في البحث عن مكان آخر يرتاح فيه بعيدًا عن منزل عائلته.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك