Menu
«مجلس قبائل ليبيا» لأردوغان: إياك وتجاوز خط «سرت - الجفرة»

أكد رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا محمد المصباحي، اليوم الإثنين، حق أبناء القبائل في الدفاع عن بلدهم، مشددًا على أن أبناء القبائل هم من يقاتلون في صفوف الجيش الوطني الليبي.
 

وقال المجلس: إن القبائل ستدعم التدخل المصري في ليبيا إن تجاوزت تركيا خط سرت - الجفرة، مؤكدًا أن الملايين مستعدون لحمل السلاح، مضيفًا: سنصد الهجوم التركي إن تجاوز خط سرت - الجفرة.

ونقلت (العربية نت) عن المجلس قوله، إن أبناء القبائل يشكلون الكتلة الكبرى في تعداد الجيش الوطني، مشيرًا إلى أن دولًا عدة خذلت المجلس باستثناء مصر وبعض الدول العربية.

 وأضاف المجلس: لن نترك الجيش المصري يحارب في ليبيا بمفرده، مشيرًا إلى أن وفد القبائل سيزور مقر الجامعة العربية؛ لسحب الاعتراف من حكومة الوفاق.

 وتابع قبائل ليبيا: دورنا هو السبيل لتأمين سير ليبيا نحو انتخابات تؤسس لدولة مدنية. 

وكان عبدالكريم العرفي، المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، كشف عن إعداد القبائل قوائم من المتطوعين الشباب؛ لتدريبهم وتسليحهم، استجابة لدعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من قتال من وصفهم بالمستعمرين الأتراك وميليشياتهم من المرتزقة، مشددًا على أنهم لن يسمحوا بنهب الإخوان لثروات ليبيا، كما سيقفون بوجه طموحات وأحلام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أراضيهم.

وبحسب (العربية نت) أضاف العرفي أن جميع القبائل فتحت باب التطوع للشباب الراغبين في القتال ضد المستعمرين الأتراك، الطامعين في ثروات البلاد ومواردها، موضحًا أن كل قبيلة جهزت عن طريق قائدها ومجلسها قائمة بأسماء الشباب، الذين سيتم تدريبهم وتسليحهم بالتنسيق بين الجيش الليبي ومصر.

كما أشار المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا إلى وجود قيادة في كل قبيلة مختصة لوضع خطط الدفاع عن الأرض والآليات اللازمة للتنسيق والخطط العسكرية، والمناطق التي ستتولى القبيلة حمايتها وتأمينها، مشددًا على أن كل القبائل أعلنت استعدادها للقتال والتدريب والتسليح. 

اقرأ أيضًا:

رئيسا فرنسا وروسيا يدعوان لوقف إطلاق النار في ليبيا

المسماري: أردوغان يتحدى رغبة المجتمع الدولي في وقف إطلاق النار بليبيا

سياسيون لـ «عاجل»: فرنسا تربك أطماع أردوغان في ليبيا بموقف صارم

2021-07-16T15:32:34+03:00 أكد رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا محمد المصباحي، اليوم الإثنين، حق أبناء القبائل في الدفاع عن بلدهم، مشددًا على أن أبناء القبائل هم من يقاتلون في صفوف
«مجلس قبائل ليبيا» لأردوغان: إياك وتجاوز خط «سرت - الجفرة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«مجلس قبائل ليبيا» لأردوغان: إياك وتجاوز خط «سرت - الجفرة»

أكد استعداده لصد الهجوم التركي.. ودعم التدخل المصري

«مجلس قبائل ليبيا» لأردوغان: إياك وتجاوز خط «سرت - الجفرة»
  • 675
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ذو القعدة 1441 /  29  يونيو  2020   11:00 ص

أكد رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا محمد المصباحي، اليوم الإثنين، حق أبناء القبائل في الدفاع عن بلدهم، مشددًا على أن أبناء القبائل هم من يقاتلون في صفوف الجيش الوطني الليبي.
 

وقال المجلس: إن القبائل ستدعم التدخل المصري في ليبيا إن تجاوزت تركيا خط سرت - الجفرة، مؤكدًا أن الملايين مستعدون لحمل السلاح، مضيفًا: سنصد الهجوم التركي إن تجاوز خط سرت - الجفرة.

ونقلت (العربية نت) عن المجلس قوله، إن أبناء القبائل يشكلون الكتلة الكبرى في تعداد الجيش الوطني، مشيرًا إلى أن دولًا عدة خذلت المجلس باستثناء مصر وبعض الدول العربية.

 وأضاف المجلس: لن نترك الجيش المصري يحارب في ليبيا بمفرده، مشيرًا إلى أن وفد القبائل سيزور مقر الجامعة العربية؛ لسحب الاعتراف من حكومة الوفاق.

 وتابع قبائل ليبيا: دورنا هو السبيل لتأمين سير ليبيا نحو انتخابات تؤسس لدولة مدنية. 

وكان عبدالكريم العرفي، المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، كشف عن إعداد القبائل قوائم من المتطوعين الشباب؛ لتدريبهم وتسليحهم، استجابة لدعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من قتال من وصفهم بالمستعمرين الأتراك وميليشياتهم من المرتزقة، مشددًا على أنهم لن يسمحوا بنهب الإخوان لثروات ليبيا، كما سيقفون بوجه طموحات وأحلام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أراضيهم.

وبحسب (العربية نت) أضاف العرفي أن جميع القبائل فتحت باب التطوع للشباب الراغبين في القتال ضد المستعمرين الأتراك، الطامعين في ثروات البلاد ومواردها، موضحًا أن كل قبيلة جهزت عن طريق قائدها ومجلسها قائمة بأسماء الشباب، الذين سيتم تدريبهم وتسليحهم بالتنسيق بين الجيش الليبي ومصر.

كما أشار المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا إلى وجود قيادة في كل قبيلة مختصة لوضع خطط الدفاع عن الأرض والآليات اللازمة للتنسيق والخطط العسكرية، والمناطق التي ستتولى القبيلة حمايتها وتأمينها، مشددًا على أن كل القبائل أعلنت استعدادها للقتال والتدريب والتسليح. 

اقرأ أيضًا:

رئيسا فرنسا وروسيا يدعوان لوقف إطلاق النار في ليبيا

المسماري: أردوغان يتحدى رغبة المجتمع الدولي في وقف إطلاق النار بليبيا

سياسيون لـ «عاجل»: فرنسا تربك أطماع أردوغان في ليبيا بموقف صارم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك