Menu

«لجنة الاستدامة» بالجبيل تبحث تعزيز الميزة التنافسية للشركات الصناعية

بحضور الرؤساء التنفيذيين ومقدمي الخدمة في المدينة

عقدت «لجنة الاستدامة والتكامل الصناعي» بمدينة الجبيل الصناعية  اليوم الأحد، اجتماعها الأول في مركز الملك عبد الله الحضاري، برئاسة المهندس مصطفى المهدي، وخلال ال
«لجنة الاستدامة» بالجبيل تبحث تعزيز الميزة التنافسية للشركات الصناعية
  • 150
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عقدت «لجنة الاستدامة والتكامل الصناعي» بمدينة الجبيل الصناعية  اليوم الأحد، اجتماعها الأول في مركز الملك عبد الله الحضاري، برئاسة المهندس مصطفى المهدي، وخلال الاجتماع تم بحث آلية تفعيل التنسيق والتعاون والتواصل المشترك بين الصناعات؛ لتعزيز الميزة التنافسية والكفاءة التشغيلية.

وحضر الاجتماع، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل المهندس مصطفى المهدي, وعدد من الرؤساء التنفيذيين للشركات الصناعية, ومقدمي الخدمة في المدينة، فيما ناقش الحضور آلية تحقيق التكامل بين الهيئة ورجال الصناعة، من خلال تبادل وجهات النظر، وتقديم المبادرات البناءة، وتعزيز الاستدامة والتنافسية في المشروعات الصناعية، بما يعود بالفائدة على مدينة الجبيل الصناعية بشكل عام والقطاع الصناعي بشكل خاص.

وجاء الاجتماع بغرض تحقيق مفهوم الاستدامة والتكامل الصناعي، حيث بُحثت آلية تفعيل التنسيق والتعاون والتواصل المشترك بين الصناعات لتعزيز الميزة التنافسية والكفاءة التشغيلية، وتستهدف «لجنة الاستدامة والتكامل الصناعي» تحقيق النجاح على أرض الواقع في مجالات متعددة كالسلامة، وجودة الحياة، والمشاركة المجتمعية، والمجال البيئي؛ لتعزيز الاستدامة.

وقد  أوصت اللجنة في المؤتمر الدولي البيئة والاستدامة، الذي نظمته في وقت سابق،  بـ «الاستمرار في تطبيق مفاهيم الاستدامة وحماية البيئة في المشروعات التنموية في المملكة، مع أهمية  الاستفادة من التجارب المحلية والدولية في مجال  البيئة والاستدامة، والتوسع في إعداد الدراسات للتكيف مع اثار التغير المناخي والحد منها، إلى جانب زيادة التوجه في إعادة تدوير  النفايات والاستفادة القصوى من المياه المعالجة».

ولفتت اللجنة إلى أنه يوجد عدد من التجارب المحلية الناجحة، التي يجب  الاستفادة منها ودعمها في مجال الاستدامة وحماية البيئة، مطالبة بإنشاء مراكز دراسات وطنية  تعُنى بتطبيق إعادة الاستخدام والتدوير، وتعزيز البحث العلمي وتطوير تقنيات جديدة في البيئة والاستدامة، بالإضافة إلى زيادة مستوى التنسيق بين الجهات التشريعية والاتحادات الوطنية والخليجية بما يخدم تحقيق أهداف الاستدامة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك