Menu
أزمة الانتخابات الصومالية تتفاقم.. ووزير الإعلام يحدِّد المسؤول

فشلت الحكومة الاتحادية الصومالية في التوصل إلى اتفاق مع ولايتين لإنهاء الخلاف المستمر بشأن إجراء الانتخابات، وقال وزير الإعلام الصومالي، عثمان أبو بكر دبي، في مقديشو: أريد أن أوضح للشعب الصومالي أن رئيسي بونتلاند وجوبالاند لا يريدان إجراء انتخابات في البلاد، وقاما بإفشال المحادثات، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

ونفى رئيسا وزراء ولاية جوبالاند الاتحادية ومنطقة بونتلاند شبه المستقلة ذلك في إفادة إعلامية بالعاصمة، واتهما الرئيس محمد عبد الله محمد، المعروف باسم فرماجو، بإبداء عدم الاهتمام بالمحادثات في محاولة لتمديد فترة بقائه في السلطة. ويسعى فرماجو إلى ولاية جديدة بعد انتهاء فترته التي استمرت أربعة فى 8 فبراير الماضي.

وقال عمر محمود، المتخصص البارز في الشؤون الصومالية بمجموعة الأزمات الدولية، إن التمديد قد يكون كارثيًا، مضيفا أن هذا النوع من الاقتتال الداخلي والإلهاء يفيد حركة الشباب دائمًا. وما دامت الأمور قد وصلت إلى طريق مسدود، فإن هذا يعني أن النخب السياسية تركز انتباهها على بعضها البعض، وليس على حركة الشباب.

2021-11-24T10:21:00+03:00 فشلت الحكومة الاتحادية الصومالية في التوصل إلى اتفاق مع ولايتين لإنهاء الخلاف المستمر بشأن إجراء الانتخابات، وقال وزير الإعلام الصومالي، عثمان أبو بكر دبي، في م
أزمة الانتخابات الصومالية تتفاقم.. ووزير الإعلام يحدِّد المسؤول
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أزمة الانتخابات الصومالية تتفاقم.. ووزير الإعلام يحدِّد المسؤول

فرماجو يسعى إلى ولاية جديدة

أزمة الانتخابات الصومالية تتفاقم.. ووزير الإعلام يحدِّد المسؤول
  • 19
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
26 شعبان 1442 /  08  أبريل  2021   11:58 ص

فشلت الحكومة الاتحادية الصومالية في التوصل إلى اتفاق مع ولايتين لإنهاء الخلاف المستمر بشأن إجراء الانتخابات، وقال وزير الإعلام الصومالي، عثمان أبو بكر دبي، في مقديشو: أريد أن أوضح للشعب الصومالي أن رئيسي بونتلاند وجوبالاند لا يريدان إجراء انتخابات في البلاد، وقاما بإفشال المحادثات، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

ونفى رئيسا وزراء ولاية جوبالاند الاتحادية ومنطقة بونتلاند شبه المستقلة ذلك في إفادة إعلامية بالعاصمة، واتهما الرئيس محمد عبد الله محمد، المعروف باسم فرماجو، بإبداء عدم الاهتمام بالمحادثات في محاولة لتمديد فترة بقائه في السلطة. ويسعى فرماجو إلى ولاية جديدة بعد انتهاء فترته التي استمرت أربعة فى 8 فبراير الماضي.

وقال عمر محمود، المتخصص البارز في الشؤون الصومالية بمجموعة الأزمات الدولية، إن التمديد قد يكون كارثيًا، مضيفا أن هذا النوع من الاقتتال الداخلي والإلهاء يفيد حركة الشباب دائمًا. وما دامت الأمور قد وصلت إلى طريق مسدود، فإن هذا يعني أن النخب السياسية تركز انتباهها على بعضها البعض، وليس على حركة الشباب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك