Menu
«مايكروسوفت» تستبدل صحفيي موقع «إم إس إن» بـ«آليين»

قررت شركة «مايكروسوفت» العالمية استبدال الصحفيين العاملين لديها بموقع الأخبار «إم إس إن» بأنظمة آلية تتولى انتقاء القصص الإخبارية ونشرها على الموقع، حسبما أفادت مواقع إعلامية أمريكية وبريطانية.

ويشرف مجموعة من الصحفيين على انتقاء القصص الإخبارية من مختلف المواقع الإلكترونية واختيار العناوين والصور المناسبة لنشرها على موقع «إم إس إن»، لكن «مايكروسوفت» قررت تغيير هذا التقليد والاعتماد على الأنظمة الآلية في إطار خطتها لتطوير أعمالها.

ونقلت شبكة «بي بي سي» عن بيان للشركة، أن «ذلك جزء من خطط تطوير أعمالها. فمثل كل الشركات، نعمل على تقييم أعمالنا على أساس دوري. هذا قد ينتج عنه زيادة الاستثمار في بعض المناطق، من وقت لآخر، وتقليل الاستثمارات في مناطق أخرى. لكن هذا القرار ليس نتيجة أزمة فيروس كورونا الجارية».

ويعمل لدى الموقع حوالي 50 من منتجي الأخبار المتعاقدين، من المقرر أن يخسرون جميعًا وظائفهم بحلول شهر يونيو، مع الإبقاء على فريق صغير من الصحفيين العاملين بدوام كامل.

وقال أحد هؤلاء الصحفيين: «من المؤلم للغاية أن تعرف أن الآلات ستحلّ محل عملك في يوم من الأيام»، وقال آخر: «أمضي وقتي كله في القراءة عن الذكاء الصناعي، وكيف أنه سيقوم باستبدال أعمالنا وهذا يدفعني للجنون».

وحذر البعض من أن الأنظمة الآلية وأنظمة الذكاء الصناعي لن تكون على دراية كاملة بقواعد التحرير الصحفي الصارمة، ما قد يؤدي إلى أخطاء عدة. 

وتعد شركة «مايكروسوفت» واحدة من بين عدة شركات تكنولوجيا تلجأ إلى ما يسمى بـ«الصحافة الآلية» من أجل تخفيض النفقات، حيث تزيد «غوغل» من استثماراتها في مشاريع متعلقة بالتوجه نفسه.

2020-05-31T10:35:11+03:00 قررت شركة «مايكروسوفت» العالمية استبدال الصحفيين العاملين لديها بموقع الأخبار «إم إس إن» بأنظمة آلية تتولى انتقاء القصص الإخبارية ونشرها على الموقع، حسبما أفادت
«مايكروسوفت» تستبدل صحفيي موقع «إم إس إن» بـ«آليين»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«مايكروسوفت» تستبدل صحفيي موقع «إم إس إن» بـ«آليين»

وفق خطط للتطوير وليس نتيجة لكورونا

«مايكروسوفت» تستبدل صحفيي موقع «إم إس إن» بـ«آليين»
  • 88
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 شوّال 1441 /  31  مايو  2020   10:35 ص

قررت شركة «مايكروسوفت» العالمية استبدال الصحفيين العاملين لديها بموقع الأخبار «إم إس إن» بأنظمة آلية تتولى انتقاء القصص الإخبارية ونشرها على الموقع، حسبما أفادت مواقع إعلامية أمريكية وبريطانية.

ويشرف مجموعة من الصحفيين على انتقاء القصص الإخبارية من مختلف المواقع الإلكترونية واختيار العناوين والصور المناسبة لنشرها على موقع «إم إس إن»، لكن «مايكروسوفت» قررت تغيير هذا التقليد والاعتماد على الأنظمة الآلية في إطار خطتها لتطوير أعمالها.

ونقلت شبكة «بي بي سي» عن بيان للشركة، أن «ذلك جزء من خطط تطوير أعمالها. فمثل كل الشركات، نعمل على تقييم أعمالنا على أساس دوري. هذا قد ينتج عنه زيادة الاستثمار في بعض المناطق، من وقت لآخر، وتقليل الاستثمارات في مناطق أخرى. لكن هذا القرار ليس نتيجة أزمة فيروس كورونا الجارية».

ويعمل لدى الموقع حوالي 50 من منتجي الأخبار المتعاقدين، من المقرر أن يخسرون جميعًا وظائفهم بحلول شهر يونيو، مع الإبقاء على فريق صغير من الصحفيين العاملين بدوام كامل.

وقال أحد هؤلاء الصحفيين: «من المؤلم للغاية أن تعرف أن الآلات ستحلّ محل عملك في يوم من الأيام»، وقال آخر: «أمضي وقتي كله في القراءة عن الذكاء الصناعي، وكيف أنه سيقوم باستبدال أعمالنا وهذا يدفعني للجنون».

وحذر البعض من أن الأنظمة الآلية وأنظمة الذكاء الصناعي لن تكون على دراية كاملة بقواعد التحرير الصحفي الصارمة، ما قد يؤدي إلى أخطاء عدة. 

وتعد شركة «مايكروسوفت» واحدة من بين عدة شركات تكنولوجيا تلجأ إلى ما يسمى بـ«الصحافة الآلية» من أجل تخفيض النفقات، حيث تزيد «غوغل» من استثماراتها في مشاريع متعلقة بالتوجه نفسه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك