Menu


مسؤول عراقي يكشف مكان وجود زعيم «داعش»

واشنطن رصدت 25 مليون دولار أمريكي مقابل رأسه

كشف مسؤول عراقي، اليوم السبت، أن معلومات استخباراتية حددت مكان وجود زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي أبو بكر البغدادي، فيما أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، أنه خلا
مسؤول عراقي يكشف مكان وجود زعيم «داعش»
  • 5075
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشف مسؤول عراقي، اليوم السبت، أن معلومات استخباراتية حددت مكان وجود زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي أبو بكر البغدادي، فيما أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، أنه خلال عمليات البحث والتفتيش شمال الطريق الدولي السريع، وبإسناد من الطيران المسلح تم العثور على 18 وكرًا للتنظيم الإرهابي.

وتحدث عضو مجلس محافظة الأنبار عيد عماس الكربولي، اليوم السبت، عن مكان وجود البغدادي، مشيرًا إلى أن معلومات استخباراتية تفيد بوجوده في صحراء الأنبار، غرب الأنبار، بعد هروبه من الأراضي السورية، إثر تقهقر التنظيم بعد خسارته الفادحة في العراق.

وقال عضو مجلس المحافظة، في تصريح خاص لـ«سبوتنيك» الروسية: إن معلومات استخباراتية، تفُيد بمكان وجود أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي، في صحراء الأنبار، بغرب البلاد، مضيفًا: «عندما يُحاصر البغدادي في الأراضي السورية، فإنه سوف يلجأ إلى مكان يُعتبر آمنًا بالنسبة له ولعناصره، وتعتبر صحراء الأنبار هي الأقرب بالنسبة له، لمحاذاتها الحدود السورية».

وقد ألقى طيران مجهول، في مطلع شهر أبريل الجاري منشورات ورقية ( لم تُعلن جهة مسؤوليتها عنها)، على مركز محافظة الأنبار، للتوصل إلى مكان البغدادي. وتضمنت المنشورات مكافأة مالية قدرها 25 مليون دولار أمريكي، لمن يدلي عن مكان اختباء البغدادي.

وأكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، نعيم الكعود، أن المنشورات التي تم إلقاؤها لا نعرف الجهة التي قامت بذلك، كما أن رقم الاتصال الذي وُضع فيها للتواصل والإدلاء بمعلومات عن مكان البغدادي، هو رقم غيني، وليس عراقيًا أو أمريكيًا أو أوروبيًا، موضحًا أنه بعد تحرير آخر معقل لـ «داعش» في الأراضي السورية، هناك توقعات بأن زعيم التنظيم الإرهابي، قد هرب باتجاه العراق، ولكن ليس شرطًا أن يكون في الأنبار.

وتابع: «لدينا معلومات أن الحدود العراقية، ممسوكة بشكل ممتاز جدًا من قبل قوات الجيش، والحشد الشعبي، وحرس الحدود، الذين عاهدوا الشعب والوطن، على ألا يسمحوا لأي إرهابي بالعبور من الأراضي السورية إلى العراق؛ لكن من الممكن أن تكون قد حصلت عمليات تسلل عبر ثغرات أو نقاط ضعيفة، خاصة أن «داعش» ما زال له بعض الجيوب في صحراء الأنبار.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، السبت، أن قيادة عمليات الأنبار، وخلال عمليات البحث والتفتيش شمال الطريق الدولي السريع، وبإسناد من طيراني الجيش العراقي، والتحالف الدولي، عثرت على 18 وكرًا للتنظيم، مشيرة إلى أن  القوات الأمنية اشتبكت مع إرهابيين، وتمكنت من قتل اثنين يرتدون أحزمة ناسفة، والقبض على اثنين آخرين.

وأضافت خلية الإعلام الأمني: كما عثرت القوات على ست سيارات مختلفة الأنواع، وعبوتين ناسفتين، كما تم تدمير كل الأوكار التي تم العثور عليها خلال التفتيش والبحث.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك