Menu
أصغر «طفل مبستر» على قيد الحياة يدخل موسوعة «جينيس» مجددًا

احتفل أصغر مولود مبستر بعيد ميلاده الأول هذا الشهر، حيث ولدته أمه بعد 4 أشهر فقط من الحمل، ودحض كل التوقعات بوفاته ليصبح أصغر المبسترين الذين بقوا على قيد الحياة في موسوعة غينيس.

وبحسب صحيفة، اويست فرانس، الفرنسية عندما ولد ريتشارد سكوت ويليام قبل موعده بخمسة أشهر، دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كونه أصغر الأطفال المبسترين وكان الأطباء يجهزون والديه للأسوأ والآن يدخل الموسوعة كونه أصغر الأطفال المبسترين الذين بقوا على قيد الحياة.

ولد ريتشارد فى مستشفى منيسوتا للأطفال في مينابوليس، بعدما عانت والدته من مضاعفات طبية تسببت في ولادتها مبكرا وذلك قبل 131 يوما من الموعد المحدد، وبلغ وزنه 340 جرامًا فقط، كان صغيرا جدا حتى أنه كان بإمكان أحد والديه حمله براحة يده، وفقا لجينيس.

أكد ستاسي كيرن طبيب الأطفال المعالج لريتشارد في مستشفى منيسوتا، إنه عندما تلقى والداه ريك وبيث المشورة السابقة للولادة بشأن ما يمكن توقعه بالنسبة لطفل يولد مبكرا جدا هكذا، أخبرهم فريق من الأطباء المتخصصين أن فرص بقائه على قيد الحياة صفر.

وتابع الطبيب قائلا: «كنت أعرف أن الأسابيع القليلة الأولى من حياة ريتشارد ستكون صعبة للغاية، لكنني شعرت أنه لو اجتازها، سينجو».

وفي ديسمبر 2020، وبعد أن قضى أكثر من ستة أشهر في المستشفى، أصبح ريتشارد قادرا على الخروج مع عائلته، واحتفل الطفل بعيد ميلاده في الخامس من يونيو محاطا بعائلته.

وترى والدته ان ولادته بهذا الشكل ودخوله الموسوعة فرصة رائعة لنشر التوعية حول الولادة المبكرة ومضاعفاتها.

2021-07-15T07:56:25+03:00 احتفل أصغر مولود مبستر بعيد ميلاده الأول هذا الشهر، حيث ولدته أمه بعد 4 أشهر فقط من الحمل، ودحض كل التوقعات بوفاته ليصبح أصغر المبسترين الذين بقوا على قيد الحيا
أصغر «طفل مبستر» على قيد الحياة يدخل موسوعة «جينيس» مجددًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أصغر «طفل مبستر» على قيد الحياة يدخل موسوعة «جينيس» مجددًا

أصغر «طفل مبستر» على قيد الحياة يدخل موسوعة «جينيس» مجددًا
  • 259
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 ذو القعدة 1442 /  23  يونيو  2021   11:42 ص

احتفل أصغر مولود مبستر بعيد ميلاده الأول هذا الشهر، حيث ولدته أمه بعد 4 أشهر فقط من الحمل، ودحض كل التوقعات بوفاته ليصبح أصغر المبسترين الذين بقوا على قيد الحياة في موسوعة غينيس.

وبحسب صحيفة، اويست فرانس، الفرنسية عندما ولد ريتشارد سكوت ويليام قبل موعده بخمسة أشهر، دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كونه أصغر الأطفال المبسترين وكان الأطباء يجهزون والديه للأسوأ والآن يدخل الموسوعة كونه أصغر الأطفال المبسترين الذين بقوا على قيد الحياة.

ولد ريتشارد فى مستشفى منيسوتا للأطفال في مينابوليس، بعدما عانت والدته من مضاعفات طبية تسببت في ولادتها مبكرا وذلك قبل 131 يوما من الموعد المحدد، وبلغ وزنه 340 جرامًا فقط، كان صغيرا جدا حتى أنه كان بإمكان أحد والديه حمله براحة يده، وفقا لجينيس.

أكد ستاسي كيرن طبيب الأطفال المعالج لريتشارد في مستشفى منيسوتا، إنه عندما تلقى والداه ريك وبيث المشورة السابقة للولادة بشأن ما يمكن توقعه بالنسبة لطفل يولد مبكرا جدا هكذا، أخبرهم فريق من الأطباء المتخصصين أن فرص بقائه على قيد الحياة صفر.

وتابع الطبيب قائلا: «كنت أعرف أن الأسابيع القليلة الأولى من حياة ريتشارد ستكون صعبة للغاية، لكنني شعرت أنه لو اجتازها، سينجو».

وفي ديسمبر 2020، وبعد أن قضى أكثر من ستة أشهر في المستشفى، أصبح ريتشارد قادرا على الخروج مع عائلته، واحتفل الطفل بعيد ميلاده في الخامس من يونيو محاطا بعائلته.

وترى والدته ان ولادته بهذا الشكل ودخوله الموسوعة فرصة رائعة لنشر التوعية حول الولادة المبكرة ومضاعفاتها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك