Menu


اكتشاف طريقة لرصد ألزهايمر قبل 34 عامًا

بروتين «سرقة الذاكرة» يكشف الأعراض

كشف فريق بحثي بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، عن بروتين «سرقة الذاكرة» الذي يدل على الإصابة بألزهايمر، ويظهر بنسب كبيرة في السائل الفقري حتى سن 34 عامًا، وذلك قبل
اكتشاف طريقة لرصد ألزهايمر قبل 34 عامًا
  • 639
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشف فريق بحثي بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، عن بروتين «سرقة الذاكرة» الذي يدل على الإصابة بألزهايمر، ويظهر بنسب كبيرة في السائل الفقري حتى سن 34 عامًا، وذلك قبل أن تظهر عليهم علامات فقدان الذاكرة. 

وأضافت الفريق البحثي في دراسته، أن تلك زيادة نسبة بروتين «تاو»، في العمود الفقري قبل هذه السن، بعد إنذار مبكر وعرض لمرض ألزهايمر، يمكن تبينه قبل عقود من الظهور الفعلي للمرض، وقبل ظهور علامات فقد الذاكرة، وفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية. 

وأوضحت الدراسة أن البروتين المشار إليه، يتشابك في مناطق مسؤولة عن الذاكرة في مناطق الدماغ، وذلك دون أن يعطوا مؤشرات واضحة على تسبب ذلك البروتين بشكل مباشر في المرض، لكن الباحثين أجمعوا على أن تراكم البروتين السام ينتقل عبر العضو الحيوي؛ لتظهر بعد ذلك أعراض فقدان الذكرة بشكل تدريجي. 

وقال قائد الفريق البحثي مجري الدراسة الدكتور لوران يونس، أستاذ ورئيس قسم الرياضيات التطبيقية والإحصاء، إن الدراسة تكشف عن أن التصوير الدماغي وتحليل السوائل الموجودة في العمود الفقري،  يساعد بقوة في تقييم خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، وذلك قبل أن تظهر على المريض تلك الأعراض المنتشرة بشأن المرض، والتي من بينها الضعف الإدراكي المعتدل». 

وتوصلت الدراسة إلى إمكانية ظهور ما وصفوه بـ«الأسباب المستترة»، قبل عقد من ظهور مرض ألزهايمر، وهو ما أثبتته نتائج تحليل التقارير الطبية لقرابة 300 شخص تجاوزوا الأربعينات من العمر؛ حيث كانوا في مرحلة عادية بالنسبة لتقييم مستوى الإدراك، لكن أغلبهم كان لدى عائلاتهم تاريخ مع المرض.

وفحص الباحثون عينات السائل النخاعي من خلال الرنين المغناطيسي، فضلًا عن إخضاع المرضى لاختبارات الذاكرة والانتباه، وتبين أن 81 مصابًا بألزهايمر أظهرت نتائج اختباراتهم تغيرات قليلة على مستوى الإدراك، وذلك بالمقارنة بحالتهم قبل الإصابة بالمرض، وتبين زيادة بروتين «تاو»، في سائلهم الفقري قبل بلوغهم 34 عامًا من العمر. 

وجدد الفريق البحثي التأكيد على عدم وجود عقار يمكن أن يبطئ أو يمنع مرض ألزهايمر، لكن الدراسة تعطي أملًا جديدًا بشأن امكانية التوصل إلى فحص سريري، يحدد خطر الإصابة بألزهايمر بشكل مبكر، لمساعدة الطبيب المعالج في محاولة الحد من هذه الأعراض.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك