Menu


«قرض جماعي» ينقذ أندية فرنسا من «إفلاس كورونا»

لتجاوز الأزمة المالية التي خلفها إلغاء النشاط الرياضي

«قرض جماعي» ينقذ أندية فرنسا من «إفلاس كورونا»
  • 14
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 رمضان 1441 /  04  مايو  2020   04:37 م

تعقد أندية الدوري الفرنسي لكرة القدم، اليوم الإثنين، جمعية عمومية لبحث تبعات قرار إلغاء الموسم الحالي، التي يأتي على رأسها طلب الحصول على قرض جماعي تضمنه الدولة، من أجل التخفيف من الآثار المالية، التي خلفها فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وكشفت تقارير صحفية، أن أندية الدرجتين الأولى والثانية الفرنسية الـ40، تدرس عرض المقترح عبر رابطة الدوري، الذي يهدف إلى مساعدتها في تجاوز الأزمة المالية، التي عانت منها جراء إلغاء النشاط الرياضي، والتي دفعت العديد من الأندية نحو الإفلاس؛ دون تحديد قيمة القرض.

بدوره، شدَّد جان ميشال أولاس، رئيس نادي أولمبيك ليون، في تصريحات أبرزتها صحيفة «ليكيب»، أن القرض بقيمة 235 مليون يورو، ما يعادل قيمة خسائر حقوق النقل التليفزيوني بعد توقف البطولة.

وأوضح «راديو مونتي كارلو»، أن قيمة المبلغ سيتم توزيعها بين الأندية، من أجل تخفيف الضغوط المالية عليها، مستفيدة من برنامج القروض المضمونة من الدولة، الذي وضعته الحكومة في نهاية مارس للشركات التي تواجه صعوبات؛ بسبب وباء «كوفيد-19».

ويتيح البرنامج الحكومي الحصول على قرض بضمان أنه في حالة عدم السداد، تتحمل الدولة الجزء الأكبر؛ مما تبقى من الدين الواجب سداده، والتزمت الدولة بضمان قروض تصل قيمتها إلى 300 مليار يورو.

وتحركت العديد من أندية الدوري الفرنسي، في وقت سابق، من أجل الاستفادة أيضًا من نظام البطالة الجزئية مع بداية أزمة فيروس كورونا، عبر القيام بشكل فردي بطلب الحصول على قروض مضمونة، للإفلات من شبح الإفلاس.

وحسم الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، أمس الخميس، هوية بطل دوري الدرجة الأولى «ليج 1»، رغم إلغاء الموسم الحالي 2019-2020، وعدم اكتمال منافساته؛ بسبب خطر فيروس كورونا المستجد، بمنح المتصدر سان جيرمان اللقب دون استكمال المسابقة.

وتوقفت منافسات الدوري الفرنسي، في الأسبوع الأول من شهر مارس الماضي، كإجراء احترازي للحد من انتشار كورونا وكان باريس سان جيرمان يتصدر جدول ترتيب البطولة برصيد 68 نقطة، بفارق 12 نقطة عن أقرب ملاحقيه مارسيليا صاحب المركز الثاني.

وكانت رابطة الدوري تُمني النفس بالعودة إلى استئناف المباريات؛ اعتبارًا من 17 يونيو المقبل، من أجل إنهاء الموسم في 25 يوليو، لكن مخططاتها تغيَّرت، على وقع إعلان رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، عدم السماح بإقامة مباريات كرة القدم حتى دون جمهور.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي، في كلمة أمام البرلمان، الثلاثاء الماضي، إنه لن يتم استئناف الموسم الجاري، رغم أن الأندية كانت تأمل الحصول على تصريح باستكمال المسابقة بدون جماهير؛ من أجل تخفيف الآثار الاقتصادية الفادحة، التي خلفها الوباء الوافد من الصين.

 اقرأ أيضًا:

مبابي يضرب مخططات ريال مدريد في مقتل

حال تطبيق النموذج الفرنسي..الهلال بطلًا للدوري السعودي والاتحاد يفلت من الهبوط

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك