Menu
أمانة المدينة تعلن نسبة إنجاز المرحلة الأولى من تأهيل وادي العقيق

أعلنت أمانة منطقة المدينة المنورة، اليوم الخميس، نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى لمشروع التأهيل البيئي لـ«وادي العقيق».

وذكر بيانٌ صادرٌ عن أمانة المنطقة اطلعت عليه «عاجل»، أن نسبة الإنجاز في أولى مراحل المشروع الذي تُنفِّذه هيئة تطوير منطقة المدينة بلغت 35%، دون ذكر مزيدٍ من التفاصيل.

وتُنفِّذ هيئة تطوير المدينة استراتيجية شاملة تحقق بها التوازن البيئي بين البيئة العمرانية للوادي والمحافظة على مواردها الطبيعية.

وتمتد الأعمال التطويرية والتأهيلية في المشروع إلى مسافة 15 كيلومترًا تقريبًا، تبدأ من منطقة ميقات «ذي الحليفة» جنوبًا إلى جسر طريق الجرف شمالًا، لتشمل عمليات التطوير والتأهيل ضفاف الوادي في عدة مناطق، منها «قصر عُروة»، وتقاطع طريق السلام، وميدان الجامعة الإسلامية، وصولًا إلى المناطق الزراعية بالجرف.

وتتمثل رؤية المشروع في وضع مرجعية شاملة تضبط جميع الأنشطة القائمة والمستقبلية بالوادي ومحيطه، وفق الاعتبارات البيئية التي تخدم بيئة الوادي الطبيعية، وتزيل عنها الأضرار والمخاطر، وتوظف الفرص والإمكانات بكفاءة وفاعلية، ويسعى إلى إعادة تأهيل وتطوير وادي العقيق بوصفه موردًا ومعلمًا بيئيًّا وسياحيًّا ذا أبعاد عمرانية واجتماعية واقتصادية وتاريخية ملموسة.

2021-12-05T13:33:18+03:00 أعلنت أمانة منطقة المدينة المنورة، اليوم الخميس، نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى لمشروع التأهيل البيئي لـ«وادي العقيق». وذكر بيانٌ صادرٌ عن أمانة المنطقة اطلعت
أمانة المدينة تعلن نسبة إنجاز المرحلة الأولى من تأهيل وادي العقيق
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أمانة المدينة تعلن نسبة إنجاز المرحلة الأولى من تأهيل وادي العقيق

تُنفِّذ استراتيجية شاملة لتحقيق التوازن البيئي

أمانة المدينة تعلن نسبة إنجاز المرحلة الأولى من تأهيل وادي العقيق
  • 5668
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 شوّال 1440 /  20  يونيو  2019   11:17 ص

أعلنت أمانة منطقة المدينة المنورة، اليوم الخميس، نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى لمشروع التأهيل البيئي لـ«وادي العقيق».

وذكر بيانٌ صادرٌ عن أمانة المنطقة اطلعت عليه «عاجل»، أن نسبة الإنجاز في أولى مراحل المشروع الذي تُنفِّذه هيئة تطوير منطقة المدينة بلغت 35%، دون ذكر مزيدٍ من التفاصيل.

وتُنفِّذ هيئة تطوير المدينة استراتيجية شاملة تحقق بها التوازن البيئي بين البيئة العمرانية للوادي والمحافظة على مواردها الطبيعية.

وتمتد الأعمال التطويرية والتأهيلية في المشروع إلى مسافة 15 كيلومترًا تقريبًا، تبدأ من منطقة ميقات «ذي الحليفة» جنوبًا إلى جسر طريق الجرف شمالًا، لتشمل عمليات التطوير والتأهيل ضفاف الوادي في عدة مناطق، منها «قصر عُروة»، وتقاطع طريق السلام، وميدان الجامعة الإسلامية، وصولًا إلى المناطق الزراعية بالجرف.

وتتمثل رؤية المشروع في وضع مرجعية شاملة تضبط جميع الأنشطة القائمة والمستقبلية بالوادي ومحيطه، وفق الاعتبارات البيئية التي تخدم بيئة الوادي الطبيعية، وتزيل عنها الأضرار والمخاطر، وتوظف الفرص والإمكانات بكفاءة وفاعلية، ويسعى إلى إعادة تأهيل وتطوير وادي العقيق بوصفه موردًا ومعلمًا بيئيًّا وسياحيًّا ذا أبعاد عمرانية واجتماعية واقتصادية وتاريخية ملموسة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك