Menu

تراجع أسعار النفط في ختام التعاملات.. و«برنت» يتجاوز 63 دولارًا للبرميل

وسط ترقب المستثمرين لاجتماع فيينا الأسبوع المقبل

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، وسط تعاملات هادئة؛ بسبب عطلة عيد الشكر الأمريكية، التي حدت من النشاط، بينما يرقب المستثمرون اجتماعًا لمنظمة «أوبك» وحلفائها ال
تراجع أسعار النفط في ختام التعاملات.. و«برنت» يتجاوز 63 دولارًا للبرميل
  • 141
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، وسط تعاملات هادئة؛ بسبب عطلة عيد الشكر الأمريكية، التي حدت من النشاط، بينما يرقب المستثمرون اجتماعًا لمنظمة «أوبك» وحلفائها الأسبوع المقبل قد يسفر عن تمديد اتفاق خفض الإنتاج لدعم السوق.

وبلغت العقود الآجلة لخام «برنت» 63.59 دولار للبرميل لتنخفض بنحو 0.4% عن جلسة أمس الخميس، فيما يتجه متوسط السعر الأسبوعي لخام «برنت» لتحقيق مكسب طفيف يُقدر بـ0.3 بالمئة، محققًا بذلك ارتفاعًا أسبوعيًّا هو الرابع على التوالي، بلغت مكاسب الخام فيه 3.1 بالمئة.

انخفاض عقود غرب تكساس

وانخفضت عقود غرب تكساس الوسيط 15 سنتًا أو 0.3 بالمئة إلى 57.97 دولار للبرميل. ويراقب المستثمرون عن كثب اجتماع الأسبوع المقبل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» وحلفاء من بينها روسيا، في إطار التحالف المعروف باسم «أوبك +».

وقد اتفقت مجموعة البلدان المصدرة للنفط على خفض إنتاجها 1.2 مليون برميل يوميًّا حتى مارس المقبل؛ لدعم الأسعار ويتوقع المحللون تمديد الاتفاق في ظل استمرار ارتفاع الإنتاج الأمريكي إلى مستويات قياسية.

احتمالات بتمديد اتفاق الضح

وقالت «فيتش سوليوشنز» في مذكرة لها: «من المحتمل للغاية أن تمدد المجموعة الاتفاق في شكله الحالي حتى نهاية 2020 على الأقل»، لكن نرى فرصة محدودة لجولة تخفيضات جديدة، في ضوء تفاوت مستويات الالتزام وتقلص العائدات.

وفيما يتعلق بجانب الإمدادات، فمن المقرر أن تعقد منظمة الدول المصدرة للنفط اجتماعها في الـ5 ديسمبر بمقرها في فيينا، على أن يتبع ذلك مناقشات مع منتجي الخام من غير الأعضاء في أوبك في اليوم التالي بما في ذلك روسيا.

مناقشة سياسة الإنتاج

ويهدف الاجتماع إلى مناقشة سياسة إنتاج النفط، والتي يلتزم الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك بقرار خفض 1.2 مليون برميل يوميًّا من الإمدادات النفطية في مسعى؛ لتحقيق التوازن في الأسواق وذلك حتى نهاية الربع الأول من العام المقبل.

وعلى صعيد آخر، فإن هناك ملامح إيجابية بشأن حل نقاط الخلاف الرئيسة في المحادثات التجارية بين أكبر اقتصادين حول العالم، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعزز الطلب على الخام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك