Menu
الدولار يُسجّل أكبر انخفاض أسبوعي في 3 أشهر

هبط الدولار مقابل عملات منافسة، اليوم الجمعة، واتجه لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من ثلاثة أشهر، وذلك قبل اجتماع البنك المركزي الأمريكي المقرر بعد أيام، ويُسلِّط خلاله صنّاع السياسات المزيد من الضوء على رفع أسعار الفائدة.

وأفادت وكالة «رويترز»، بأنّ الدولار سجّل انخفاضًا بنسبة 0.2% إلى 96.61 في التعاملات المبكرة بلندن، وعلى أساس أسبوعي اتجهت (العملة الأمريكية) للتراجع 0.7% في أكبر هبوط منذ أوائل شهر ديسمبر الماضي.

يأتي هذا، فيما ظلّ الين الياباني مستقرًا عند مستوى قوي، بعد أن أبقى بنك اليابان المركزي سياسته النقدية دون تغيير.

وجرى تداول الجنيه الإسترليني في أحدث تعاملات عند 1.3217 دولارًا، وهو مستوى يقل عن الأعلى في تسعة أشهر والبالغ 1.3380 دولارًا، لكنه مرتفع 1.8% على أساس أسبوعي.

وكان جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، قد صرح يوم الإثنين الماضي، بأنّ المجلس لا يشعر بأية عجلة لتغيير مستوى أسعار الفائدة من جديد، مع متابعته كيفية تأثير تباطؤ الاقتصاد العالمي على الأوضاع المحلية في الولايات المتحدة.

وأضاف، أنّ التباطؤ الاقتصادي في الصين وأوروبا وقضايا عالمية أخرى تشكِّل حاليًّا أكبر خطر على المستقبل الاقتصادي الأمريكي، الذي يعد باستثناء ذلك في وضع قوي وفقًا للأسواق العربية، مشيرًا إلى أنّ وتيرة النموّ يجب أن تتباطأ هذا العام، لكنّه استبعد خطر الركود في الوقت الحالي.

2019-03-15T15:54:33+03:00 هبط الدولار مقابل عملات منافسة، اليوم الجمعة، واتجه لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من ثلاثة أشهر، وذلك قبل اجتماع البنك المركزي الأمريكي المقرر بعد أيام، ويُ
الدولار يُسجّل أكبر انخفاض أسبوعي في 3 أشهر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الدولار يُسجّل أكبر انخفاض أسبوعي في 3 أشهر

قبل مناقشات أمريكية لرفع الفائدة

الدولار يُسجّل أكبر انخفاض أسبوعي في 3 أشهر
  • 97
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رجب 1440 /  15  مارس  2019   03:54 م

هبط الدولار مقابل عملات منافسة، اليوم الجمعة، واتجه لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من ثلاثة أشهر، وذلك قبل اجتماع البنك المركزي الأمريكي المقرر بعد أيام، ويُسلِّط خلاله صنّاع السياسات المزيد من الضوء على رفع أسعار الفائدة.

وأفادت وكالة «رويترز»، بأنّ الدولار سجّل انخفاضًا بنسبة 0.2% إلى 96.61 في التعاملات المبكرة بلندن، وعلى أساس أسبوعي اتجهت (العملة الأمريكية) للتراجع 0.7% في أكبر هبوط منذ أوائل شهر ديسمبر الماضي.

يأتي هذا، فيما ظلّ الين الياباني مستقرًا عند مستوى قوي، بعد أن أبقى بنك اليابان المركزي سياسته النقدية دون تغيير.

وجرى تداول الجنيه الإسترليني في أحدث تعاملات عند 1.3217 دولارًا، وهو مستوى يقل عن الأعلى في تسعة أشهر والبالغ 1.3380 دولارًا، لكنه مرتفع 1.8% على أساس أسبوعي.

وكان جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، قد صرح يوم الإثنين الماضي، بأنّ المجلس لا يشعر بأية عجلة لتغيير مستوى أسعار الفائدة من جديد، مع متابعته كيفية تأثير تباطؤ الاقتصاد العالمي على الأوضاع المحلية في الولايات المتحدة.

وأضاف، أنّ التباطؤ الاقتصادي في الصين وأوروبا وقضايا عالمية أخرى تشكِّل حاليًّا أكبر خطر على المستقبل الاقتصادي الأمريكي، الذي يعد باستثناء ذلك في وضع قوي وفقًا للأسواق العربية، مشيرًا إلى أنّ وتيرة النموّ يجب أن تتباطأ هذا العام، لكنّه استبعد خطر الركود في الوقت الحالي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك