Menu
بعد مكالمة بايدن.. ماكرون يعيد سفير بلاده لواشنطن

قالت فرنسا والولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيعيد سفيره إلى واشنطن الأسبوع المقبل، بعد أن اتفق الرئيس جو بايدن معه على أن التشاور مع فرنسا قبل إعلان اتفاق أمني مع أستراليا كان يمكن أن يمنع خلافًا دبلوماسيًّا.

كانت فرنسا قد استدعت سفيريها من الولايات المتحدة وأستراليا الأسبوع الماضي واتهمت بايدن بطعنها في الظهر بعد أن تخلت أستراليا عن عقد دفاعي مع باريس لشراء غواصات بقيمة 40 مليار دولار واستبدلتها بغواصات أمريكية.

وقال مكتب ماكرون والبيت الأبيض في بيان مشترك، إن الزعيمين أجريا اتصالًا هاتفيًّا اليوم، اتفقا خلاله على بدء مشاورات متعمقة لإعادة بناء الثقة، وسيلتقي ماكرون وبايدن في أوروبا في نهاية أكتوبر.

وقال البيان «اتفق الزعيمان على أنه كان من الممكن الاستفادة من المشاورات المنفتحة بين الحلفاء بخصوص المسائل ذات الأهمية الاستراتيجية لفرنسا وشركائنا الأوروبيين»، وعبّر الرئيس بايدن عن التزامه المستمر في هذا الصدد.

وذكر مكتب ماكرون أن الولايات المتحدة تعهدت أيضًا بزيادة دعمها لمهمات مكافحة الإرهاب التي تقودها دول أوروبية في منطقة الساحل في أفريقيا.

وقال البيان إن الولايات المتحدة «تدرك أهمية وجود دفاع أوروبي أقوى وأكثر قدرة، يسهم بإيجابية في تعزيز الأمن عبر الأطلسي وفي العالم ويكون مكملا لحلف شمال الأطلسي».

اقرأ أيضا:

«الغذاء والدواء» تحسم الجدل حول تقريرها بشأن القهوة وهل تشكل خطرًا على المستهلك

15 رسالة لخادم الحرمين أمام الأمم المتحدة.. العلاقات مع إيران وردّ سعودي على ضربات الحوثيين

2021-12-04T01:34:59+03:00 قالت فرنسا والولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيعيد سفيره إلى واشنطن الأسبوع المقبل، بعد أن اتفق الرئيس جو بايدن معه على أن التشاور مع
بعد مكالمة بايدن.. ماكرون يعيد سفير بلاده لواشنطن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بعد مكالمة بايدن.. ماكرون يعيد سفير بلاده لواشنطن

بعد مكالمة بايدن.. ماكرون يعيد سفير بلاده لواشنطن
  • 191
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 صفر 1443 /  22  سبتمبر  2021   10:20 م

قالت فرنسا والولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيعيد سفيره إلى واشنطن الأسبوع المقبل، بعد أن اتفق الرئيس جو بايدن معه على أن التشاور مع فرنسا قبل إعلان اتفاق أمني مع أستراليا كان يمكن أن يمنع خلافًا دبلوماسيًّا.

كانت فرنسا قد استدعت سفيريها من الولايات المتحدة وأستراليا الأسبوع الماضي واتهمت بايدن بطعنها في الظهر بعد أن تخلت أستراليا عن عقد دفاعي مع باريس لشراء غواصات بقيمة 40 مليار دولار واستبدلتها بغواصات أمريكية.

وقال مكتب ماكرون والبيت الأبيض في بيان مشترك، إن الزعيمين أجريا اتصالًا هاتفيًّا اليوم، اتفقا خلاله على بدء مشاورات متعمقة لإعادة بناء الثقة، وسيلتقي ماكرون وبايدن في أوروبا في نهاية أكتوبر.

وقال البيان «اتفق الزعيمان على أنه كان من الممكن الاستفادة من المشاورات المنفتحة بين الحلفاء بخصوص المسائل ذات الأهمية الاستراتيجية لفرنسا وشركائنا الأوروبيين»، وعبّر الرئيس بايدن عن التزامه المستمر في هذا الصدد.

وذكر مكتب ماكرون أن الولايات المتحدة تعهدت أيضًا بزيادة دعمها لمهمات مكافحة الإرهاب التي تقودها دول أوروبية في منطقة الساحل في أفريقيا.

وقال البيان إن الولايات المتحدة «تدرك أهمية وجود دفاع أوروبي أقوى وأكثر قدرة، يسهم بإيجابية في تعزيز الأمن عبر الأطلسي وفي العالم ويكون مكملا لحلف شمال الأطلسي».

اقرأ أيضا:

«الغذاء والدواء» تحسم الجدل حول تقريرها بشأن القهوة وهل تشكل خطرًا على المستهلك

15 رسالة لخادم الحرمين أمام الأمم المتحدة.. العلاقات مع إيران وردّ سعودي على ضربات الحوثيين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك