Menu
د. عبدالله القفاري

أهم 20 سببا في فشل المشاريع الناشئة

الجمعة - 22 جمادى الأول 1441 - 17 يناير 2020 - 06:31 ص

المشاريع الناشئة سواء الصغيرة أو المتوسطة هي اللبنة الأولى لتقوية الاقتصاد الوطني لهذا لاتزال ألمانيا كأحد أهم الدول الاقتصادية في العالم تصر على بناء اقتصادها من خلال دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيعها على الاستمرار؛ لأنها ترى أنها أساس متين لاستمرار الاقتصاد المتوازن للأمة الألمانية.

في هذه المقالة سوف أستعرض أهم الأسباب التي تدفع مثل هذه المشاريع للتوقف وعدم الاستمرار؛ حيث تشير بعض الدراسات إلى أن نسبة 93%من المشاريع الناشئة تفشل في عامها الثالث بينما نسبة 60% منها تفشل قبل تمام عامها الخامس ونسبة 30% من هذه المشاريع تفشل قبل عامها الثاني.

لذا أحببت أن أكتب للقارئ الكريم أهم عشرين سببا لفشل هذه المشاريع اليوم وقد أشارت منظمة CB Insights إلى هذه الاسباب في دراسة لها بعد أن قامت بدراسة أكثر من 100 مشروع فشلت بعد بدء التشغيل.

 ولعلي أقدم بين يدي أصحاب المشاريع الناشئة ورواد الأعمال هذه الأسباب مرتبة حسب أهميتها لعلها تكون خارطة طريق لهم حتى يتلافوا الوقوع فيها مبكرا.

1). الملاءمة السوقية 42% )

وأهم سبب في هذا الفشل أن يكون المشروع أو المنتج أو الخدمة المقدمة غير ملائمة أو مناسبة للسوق مما يسبب في قلة الطلب وتوقف المبيعات.

2). السيولة النقدية 29%)

بينما جاء السبب الثاني نفاد الرصيد النقدي مما يشكل صعوبة في الاستمرار والتطوير ودفع حتى الأساسيات.

 (-3فريق العمل 23% )

عدم وجود القيادة أو فريق العمل المناسب في المشروع عامل أساسي في الفشل.

كان الملياردير العالمي « وارن بافيت » إمبراطور الاستثمار الأمريكي يقول «أجمع فريق مبيعات ناجحًا» ثم « قم بتفويض سلطاتك قدر الإمكان للأشخاص المناسبين».

وأهم عنصر في فريق العمل هو القائد لهذا كان قديمًا وإلى اليوم اختيار قائد المعركة أساس مهم في الانتصار  وحسم النتيجة.

4.) ظهور منافسين 19%)

وجود أو ظهور منافسين للمشروع وعدم الفهم والقدرة على منافستهم وضعف مجاراتهم عامل مهم لزيادة التحدي أمام المشروع لهذا تحتاج لدراسة المنافسين ومنتجاتهم جيدا لتبرز القيمة المضافة لمشروعك.

5.) التسعيرة الخاطئة 18%)

فالبعض يعتقد أن تنزيل سعر السلعة أو رفعها يعطي قيمة لمنتجه والحقيقة أن وضع السعر له آلية مختلفة.

6.) عدم حاجة العميل للمنتج 17%)

عدم تلبية حاجة العميل أو صعوبة الاستخدام سبب للعزوف عن الخدمة أو المنتج من قبل العملاء.

7.) ضعف نموذج العمل 17%)

عدم وجود أو ضعف نموذج العمل سيضعف القدرة على وضوح الرؤية والاستمرار في المشروع.

8.) ضعف التسويق 14%)

التسويق الجيد شريان الحياة للمشروع وبدونه سيكون المشروع ضعيفًا في المبيعات يقول فيليب كوتلر الأب الروحي للتسويق: «التسويق هو المهمة التي نقوم بها قبل إنشاء المنتج علما بأن المفاتيح الرئيسة للتسويق هي: الجودة والخدمة والقيمة».

9.) سوء خدمة العملاء 14%)

العملاء هم سبب الوجود وتجاهلهم أو سوء خدمتهم هو تجاهل لأحد مصادر النجاح.

10.) سوء توقيت المنتج13%)

التوقيت غير مناسب للمنتج في توزيعه أو تسويقه أو حتى تصنيعه ككل قد يواجه عزوفًا من العملاء.

11.) التشتت وعدم التركيز 13%)

عدم التركيز في المجال والتشتت في الأهداف والمجالات عامل قوي في ضعف عوامل الاستمرار للمشروع.

12.) عدم التوافق مع الملاك 13%)

عدم التفاهم والانسجام بين الملاك أو مع فريق العمل أو الإدارة سيكون له دور في التأخر في كثير من القرارات المؤثرة.

13.) الفكرة والتمحور الخاطئ 10%)

مهم إعادة التمحور لفكرة المشروع عند الحاجه وعدم الالتزام الروتيني بفكرته الأصلية والتمحور هو تغييرٌ صغير بالهدف تجريه في جانب واحد من شركتك النّاشئة بناءً على معلومات اكتسبتها وتحققت منها Validated Learning.

14.) ضعف الشغف 9%)

افتقار الشعور بالشغف لدى صاحب المشروع لن يجعله يستمتع فيه ويبدع ويتحمل المصاعب التي تواجهه في طريقه لبناء المشروع وتمويله وإدارته فكلما كان هناك شغف كلما كان هناك استمرارية وبذل وعطاء غير محدود.

15.) فشل التوسع الجغرافي 9%

التوسع الخاطئ جغرافيا أو عدديا قد يكون عاملا كبيرا في انخفاض الأرباح والجودة وقلة الكفاءات من العاملين.

16.) تحديات قانونية 8%)

إهمال المشاكل والتحديات القانونية يجعلها تتراكم وتزيد من الضغوطات على المشروع.

17.) ضعف العلاقات العامة 8%)

الفشل في العلاقات العامة وإهمالها سبب في فقدان فرص كثيرة للنجاح.

18.) صعوبة التمويل8%)

عدم الاهتمام بالمستثمرين سيكون عاملًا في عدم القدرة على الحصول على تمويل وقد يكون معيقا للاستمرار بالمشروع أو التوسع.

19.) الاحتراق الوظيفي 8%)

وهي الضغوط بسبب العمل تسبب الاجهاد النفسي والجسدي مما يسبب في ضعف الإنتاجية وعدم القدرة على التوازن بين العمل و مجالات الحياة الأخرى لهذا لابد من صناعة عوامل تساعد على التوازن بين هذه الجوانب الحياتية

20.) عدم التمحور 7% )

والمقصود انعدام التمحور pivot والتمسك بنفس الفكرة وعدم التفكير في تطويره أو تعديله في وقت هي في حاجة إلى هذا التمحور من أجل الاستمرار والتطور والتوسع.

وأخيرا تلافي مثل هذه الأسباب مبكرا له دور كبير في نجاح المشاريع فالوقاية خير من العلاج.

الكلمات المفتاحية