Menu
صحيفة ألمانية: أردوغان يضحي بورقة الأرمن لتطبيع العلاقات مع بايدن

لا يتردد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانقلاب على مواقفه السابقة، وتبني وجهات نظر مغايرة لهذه المواقف، رافعًا شعار الانتهازية فوق كل شيء، حسب صحيفة ظي تسايت الألمانية العريقة.

وفي محادثة هاتفية مع أردوغان، قيل إن الرئيس الأمريكي بايدن أعلن أنه سيصنف القتل الجماعي للأرمن على يد الأتراك قبل أكثر من مائة عام على أنه إبادة جماعية.  

ولطالما أنكر أردوغان تلك المذابح ومهاجمة كل من يعترف بها بشراسة، قبل أن يتجه الآن لعدم معارضة بايدن في الأمر شراء لوده وبحثًا عن علاقات متميزة مع الإدارة الأمريكية الجديدة.
وكان بايدن تجاهل التواصل مع أردوغان منذ وصوله البيت الأبيض يناير الماضي، فيما عرف بسياسة التجاهل الهاتفي، والتي هدفت إلى إعلام الرئيس التركي أن عصر سياساته الاستفزازية قد ولى برحيل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وتحدث بايدن عبر الهاتف مع أردوغان لأول مرة في وقت تتصاعد فيه التوترات مع تركيا الشريكة في الناتو. وقد أعلن البيت الأبيض أن بايدن أبدى اهتمامه بـ «علاقة ثنائية بناءة» وبالتعامل الفعال مع الخلافات في الرأي.  لم يذكر في البيان الصحفي للبيت الأبيض  ذكرى القتل الجماعي للأرمن خلال الحرب العالمية الأولى على يد الإمبراطورية العثمانية والذي يوافق السبت.

ووفقًا لمصادر مطلعة، يُقال إن بايدن أعلن خلال المكالمة الهاتفية أنه سيصنف جرائم القتل الجماعي على أنها إبادة جماعية وذلك لأول مرة من جانب واشنطن منذ أكثر من 100 عام.
  خلال الحملة الانتخابية، وعد بايدن بالاعتراف بتلك الفظائع على أنها إبادة جماعية، والتي من المرجح أن تؤدي إلى تفاقم التوترات مع تركيا. ولم ترد المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي عندما سُئلت عما إذا كان بايدن سيفي بوعده.

كمرشح رئاسي، تحدث بايدن بالفعل عن «الإبادة الجماعية» للأرمن. وأكد في ذلك الوقت: «الصمت تواطؤ».  كمرشح أيضا ، أعلن بايدن عن مسار أكثر صرامة ضد أردوغان، الذي وصفه بـ «المستبد» الذي سيدفع ثمن سلوكه. و في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز في يناير من العام الماضي، تحدث بايدن لصالح دعم المعارضة التركية.

2021-09-16T10:32:15+03:00 لا يتردد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانقلاب على مواقفه السابقة، وتبني وجهات نظر مغايرة لهذه المواقف، رافعًا شعار الانتهازية فوق كل شيء، حسب صحيفة ظي تساي
صحيفة ألمانية: أردوغان يضحي بورقة الأرمن لتطبيع العلاقات مع بايدن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صحيفة ألمانية: أردوغان يضحي بورقة الأرمن لتطبيع العلاقات مع بايدن

بعد إنكار سابق للمذبحة

صحيفة ألمانية: أردوغان يضحي بورقة الأرمن لتطبيع العلاقات مع بايدن
  • 1700
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 رمضان 1442 /  25  أبريل  2021   01:32 ص

لا يتردد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانقلاب على مواقفه السابقة، وتبني وجهات نظر مغايرة لهذه المواقف، رافعًا شعار الانتهازية فوق كل شيء، حسب صحيفة ظي تسايت الألمانية العريقة.

وفي محادثة هاتفية مع أردوغان، قيل إن الرئيس الأمريكي بايدن أعلن أنه سيصنف القتل الجماعي للأرمن على يد الأتراك قبل أكثر من مائة عام على أنه إبادة جماعية.  

ولطالما أنكر أردوغان تلك المذابح ومهاجمة كل من يعترف بها بشراسة، قبل أن يتجه الآن لعدم معارضة بايدن في الأمر شراء لوده وبحثًا عن علاقات متميزة مع الإدارة الأمريكية الجديدة.
وكان بايدن تجاهل التواصل مع أردوغان منذ وصوله البيت الأبيض يناير الماضي، فيما عرف بسياسة التجاهل الهاتفي، والتي هدفت إلى إعلام الرئيس التركي أن عصر سياساته الاستفزازية قد ولى برحيل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وتحدث بايدن عبر الهاتف مع أردوغان لأول مرة في وقت تتصاعد فيه التوترات مع تركيا الشريكة في الناتو. وقد أعلن البيت الأبيض أن بايدن أبدى اهتمامه بـ «علاقة ثنائية بناءة» وبالتعامل الفعال مع الخلافات في الرأي.  لم يذكر في البيان الصحفي للبيت الأبيض  ذكرى القتل الجماعي للأرمن خلال الحرب العالمية الأولى على يد الإمبراطورية العثمانية والذي يوافق السبت.

ووفقًا لمصادر مطلعة، يُقال إن بايدن أعلن خلال المكالمة الهاتفية أنه سيصنف جرائم القتل الجماعي على أنها إبادة جماعية وذلك لأول مرة من جانب واشنطن منذ أكثر من 100 عام.
  خلال الحملة الانتخابية، وعد بايدن بالاعتراف بتلك الفظائع على أنها إبادة جماعية، والتي من المرجح أن تؤدي إلى تفاقم التوترات مع تركيا. ولم ترد المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي عندما سُئلت عما إذا كان بايدن سيفي بوعده.

كمرشح رئاسي، تحدث بايدن بالفعل عن «الإبادة الجماعية» للأرمن. وأكد في ذلك الوقت: «الصمت تواطؤ».  كمرشح أيضا ، أعلن بايدن عن مسار أكثر صرامة ضد أردوغان، الذي وصفه بـ «المستبد» الذي سيدفع ثمن سلوكه. و في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز في يناير من العام الماضي، تحدث بايدن لصالح دعم المعارضة التركية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك