Menu
شركة تشفير تساعد «CIA» والاستخبارات الألمانية في التجسس على 100 دولة

كشفت 3 وسائل إعلام دولية «صحيفة واشنطن بوست.. القناة الثانية بالتلفزيون الألماني.. التلفزيون السويسري» عن فضيحة تجسس مدوية، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وسائل الإعلام المذكورة، أن الاستخبارات الخارجية الألمانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «CIA» تجسستا -عبر شركة تشفير سويسرية- على أكثر من 100 دولة، خلال عدة عقود ماضية.

واستندت وسائل الإعلام المذكورة إلى ملفات أعدتها قيادات في الاستخبارات الخارجية الألمانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وهي الملفات التي خضعت للتحليل من قبل المصادر الإعلامية الثلاثة، بينما أمر المجلس الفيدرالي السويسري بالتحقيق في إطار الأبحاث الاستقصائية التي تجرى بهذا الشأن.

وفقًا لهذه التقارير الإعلامية، فإن الحكومات في جميع أنحاء العالم كانت تثق بشركة «كريبتو إيه جى» السويسرية المساهمة لمنتجات التشفير، دون أن تعلم أن الشركة كانت مملوكة لـ«CIA»، والاستخبارات الألمانية منذ عام 1970، وأن الجهازين كانا قادرين على فك الشفرات التي تستخدمها الدول.

وأكد الوزير الألماني الأسبق لشؤون ديوان المستشارية، بِرند شميدباور، في تصريح للقناة الثانية بالتلفزيون الألماني، هذه العمليات الاستخباراتية، وقال إن الاستخبارات الألمانية أنهت تعاونها مع وكالة الاستخبارات المركزية، اعتبارًا من عام 1993. وأوضحت الاستخبارات الألمانية أنها «لا ترد علنا، من ناحية المبدأ، على استفسارات في ما يتعلق بشؤون عملها التنفيذي».

وتشير الوثائق التي تم تحليلها إلى أن أكثر من 120 دولة استخدمت تقنية التشفير الخاصة بالشركة المذكورة، في الفترة بين خمسينات القرن الماضي وحتى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وأنه عندما كانت الشركة ملكًا لـ«CIA» والاستخبارات الألمانية، فإنهما تكسبا ملايين الدولارات من وراء الشركة، واقتبست القناة الثانية بالتلفزيون الألماني، من الملفات ما نصه: «كانت الأرباح السنوية تضاف لموازنة الاستخبارات الألمانية... ولم تكن هناك رقابة على هذه الأموال من قبل لجنة الموازنة في البرلمان أو الجهاز المركزي للمحاسبات في ألمانيا».

2020-07-20T20:18:57+03:00 كشفت 3 وسائل إعلام دولية «صحيفة واشنطن بوست.. القناة الثانية بالتلفزيون الألماني.. التلفزيون السويسري» عن فضيحة تجسس مدوية، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وسا
شركة تشفير تساعد «CIA» والاستخبارات الألمانية في التجسس على 100 دولة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


شركة تشفير تساعد «CIA» والاستخبارات الألمانية في التجسس على 100 دولة

التعاون استمر عقودًا بـ«غطاء سويسري»

شركة تشفير تساعد «CIA» والاستخبارات الألمانية في التجسس على 100 دولة
  • 472
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 جمادى الآخر 1441 /  11  فبراير  2020   11:09 م

كشفت 3 وسائل إعلام دولية «صحيفة واشنطن بوست.. القناة الثانية بالتلفزيون الألماني.. التلفزيون السويسري» عن فضيحة تجسس مدوية، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وسائل الإعلام المذكورة، أن الاستخبارات الخارجية الألمانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «CIA» تجسستا -عبر شركة تشفير سويسرية- على أكثر من 100 دولة، خلال عدة عقود ماضية.

واستندت وسائل الإعلام المذكورة إلى ملفات أعدتها قيادات في الاستخبارات الخارجية الألمانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وهي الملفات التي خضعت للتحليل من قبل المصادر الإعلامية الثلاثة، بينما أمر المجلس الفيدرالي السويسري بالتحقيق في إطار الأبحاث الاستقصائية التي تجرى بهذا الشأن.

وفقًا لهذه التقارير الإعلامية، فإن الحكومات في جميع أنحاء العالم كانت تثق بشركة «كريبتو إيه جى» السويسرية المساهمة لمنتجات التشفير، دون أن تعلم أن الشركة كانت مملوكة لـ«CIA»، والاستخبارات الألمانية منذ عام 1970، وأن الجهازين كانا قادرين على فك الشفرات التي تستخدمها الدول.

وأكد الوزير الألماني الأسبق لشؤون ديوان المستشارية، بِرند شميدباور، في تصريح للقناة الثانية بالتلفزيون الألماني، هذه العمليات الاستخباراتية، وقال إن الاستخبارات الألمانية أنهت تعاونها مع وكالة الاستخبارات المركزية، اعتبارًا من عام 1993. وأوضحت الاستخبارات الألمانية أنها «لا ترد علنا، من ناحية المبدأ، على استفسارات في ما يتعلق بشؤون عملها التنفيذي».

وتشير الوثائق التي تم تحليلها إلى أن أكثر من 120 دولة استخدمت تقنية التشفير الخاصة بالشركة المذكورة، في الفترة بين خمسينات القرن الماضي وحتى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وأنه عندما كانت الشركة ملكًا لـ«CIA» والاستخبارات الألمانية، فإنهما تكسبا ملايين الدولارات من وراء الشركة، واقتبست القناة الثانية بالتلفزيون الألماني، من الملفات ما نصه: «كانت الأرباح السنوية تضاف لموازنة الاستخبارات الألمانية... ولم تكن هناك رقابة على هذه الأموال من قبل لجنة الموازنة في البرلمان أو الجهاز المركزي للمحاسبات في ألمانيا».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك