Menu


بالصور.. افتتاح مهرجان «السمح» الموسمي الأول في مدينة التمور بدومة الجندل

يعد نافذة تسويقية واقتصادية..

نيابة عن الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، افتتح وكيل الإمارة حسين بن محمد بن عبدالله آل سلطان، مساء أمس الخميس، مهرجان السمح الموسمي الأول بمد
بالصور.. افتتاح مهرجان «السمح» الموسمي الأول في مدينة التمور بدومة الجندل
  • 202
  • 0
  • 0
ماجد الرويلي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

نيابة عن الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، افتتح وكيل الإمارة حسين بن محمد بن عبدالله آل سلطان، مساء أمس الخميس، مهرجان السمح الموسمي الأول بمدينة التمور بمحافظة دومة الجندل؛ بحضور محافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط، وأمين منطقة الجوف المهندس عاطف بن محمد الشرعان. 

وقام وكيل الإمارة بقص شريط الافتتاح، وتجول في أركان وأجنحة العارضين، مستمعًا لشرح موجز عن مشاركاتهم وتنوع منتجاتهم، متمنيًا للجميع التوفيق، وأن يكون هذا المهرجان نافذة تسويقية للمشاركين.

بدأ الحفل الخطابي المُعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى رئيس بلدية محافظة دومة الجندل رئيس اللجنة العليا للمهرجان المهندس فهد بن إبراهيم العنزي كلمة، شكر خلالها الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، والأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، على ما يقدمانه للمنطقة وأهلها وجهودهما الحثيثة في تطويرها ونقلها حضاريًا واقتصاديًا، تماشيًا مع توجهات حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده، وتحقيقًا لأهداف رؤية الوطن، كما قدَّم شكره لمحافظ دومة الجندل وأمين المنطقة على دعمهما للبلدية وللمهرجان على وجه الخصوص، والمساهمة المجتمعية من خلال تنفيذ هذا المهرجان، كما قدم شكره لمديري الإدارات الحكومية والقطاع الخاص على مشاركتهم المجتمعية في المشاركة بإنجاح المهرجان.

وألقى كلمة الأهالي، الدكتور نواف بن عبدالكريم السالم، وثمّن خلالها توجيهات القيادة الرشيدة للعمل على كل ما من شأنه راحة ورفاهية المواطن، داعيًا المولى عزّ وجل أن يديم أمن بلادنا ويثبّت أقدام جنودنا المرابطين على الحدود، ويتقبل أبناءنا الشهداء.

وأوضح أن مهرجان السمح يعد ضمن الموروثات الشعبية التي ألفها المواطنون، كما أنه يعد نافذة تسويقية واقتصادية وثقافية وترفيهية وسياحية، مستشهدًا بحديث المستشرقين الذين مرّوا على المنطقة، مؤكدًا أن تنفيذ المهرجان يأتي في إطار أهداف رؤية المملكة 2030. ورفع الدكتور السالم باسم الأهالي الشكر لأمير المنطقة ونائبه ووكيل الإمارة، على دعمهم ورعايتهم للمهرجان وتبنيهم له، كما شكر كل من سعى واجتهد لإقامته. بعدها ألقى الشاعر عبدالمجيد بن عبدالرحمن العابد قصيدة شعرية، ثم شاهد الحضور عرضًا مرئيًا عن نبتة السمح بداية من جمعها حتى استخدامها، كما شاهدوا لوحة استعراضية وطنية بمشاركة فرقة كاريزما الاستعراضية، ثم انطلق أوبريت «السمح» للشاب عواد الوجدي، وحمل عددًا من اللوحات الوطنية.

وفي الختام، كرَّم وكيل إمارة منطقة الجوف الجهات الراعية والمشاركة بالمهرجان، كما تسلم درعًا تذكارية بهذه المناسبة.

يُذكر أن مهرجان السمح الأول يستمر لمدة عشرة أيام، ويتضمن العديد من الفعاليات والبرامج الهادفة لأبناء المجتمع .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك