Menu

إيران تختطف ناقلة نفط وطاقمها الماليزي قرب جزيرة «أبو موسى»

طهران تعترف بدور «الحرس الثوري» في الجريمة..

اختطفت إيران، ناقلة نفط في الخليج العربي، قرب جزيرة أبو موسى بالخليج العربي، وتحفظت على طاقمها المؤلف من 16 ماليزيًّا، بزعم تهريب الوقود، اليوم الاثنين، وأقرت و
إيران تختطف ناقلة نفط وطاقمها الماليزي قرب جزيرة «أبو موسى»
  • 1157
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اختطفت إيران، ناقلة نفط في الخليج العربي، قرب جزيرة أبو موسى بالخليج العربي، وتحفظت على طاقمها المؤلف من 16 ماليزيًّا، بزعم تهريب الوقود، اليوم الاثنين، وأقرت وكالة الأنباء الإيرانية بأن «الحرس الثوري الإيراني احتجز سفينة في الخليج للاشتباه في تهريبها الوقود قرب جزيرة أبو موسى وتحفظ على طاقمها المؤلف من 16 فردًا من ماليزيا».

وكررت الوكالة الإيرانية نفس المزاعم السابقة لتبرير اختطاف السفن والناقلات والعبث بأمن الملاحة الدولية، مؤكدة أن «السفينة كانت تحمل نحو مليون وثلاثمائة واثني عشر لترًا من الوقود»، ولم يحدد تقرير الوكالة العلم الذي كانت ترفعه السفينة، بحسب «رويترز».

وكانت وسائل إعلام تابعة لإيران أفادت في أغسطس الماضي، أن الحرس الثوري أعلن عن احتجاز سفينة أجنبية في مياه الخليج تنقل 700 ألف ليتر من الوقود وعلى متنها 7 بحارة، وحسب بيان القوات البحرية في الحرس الثوري، فقد تم احتجاز السفينة قرب إحدى الجزر وسحبها إلى ميناء بوشهر جنوب إيران، واتهمت طهران، الناقلة أيضا بتهريب وقود لبعض الدول العربية.

وفي 19 يونيو، أعلن الحرس الثوري الإيراني أنّه «صادر» ناقلة النفط البريطانية «ستينا إمبيرو» لدى عبورها مضيق هرمز، وقال الحرس الثوري وقتئذ في بيان على موقعه الإلكتروني إنّ القوات البحرية التابعة له، وبطلب من «سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان» احتجزت الناقلة؛ بسبب «عدم احترامها القانون البحري الدولي».

وتزايد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي وقعته القوى الدولية مع إيران في عام 2015، إضافة إلى الأنشطة الإيرانية الأخيرة المهددة للملاحة الدولية في مضيق هرمز.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك