Menu
المعارَضة في تركيا تحت مقصلة أردوغان.. عزل رئيس بلدية ينتمي إلى «الشعب الجمهوري»

واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التنكيل بمعارضيه؛ حيث عزلت وزارة الداخلية بحكومته، اليوم الخميس، رئيس بلدية مدينة يالوفا الذي ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارِض للرئيس التركي.

وأشارت مصادر إلى أن رئيس البلدية المعزول هو ففا سلمان، وكان يرأس بلدية مدينة يالوفا التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن مدينة إسطنبول، وهو ثاني رئيس بلدية تعزله وزارة الداخلية من بين رؤساء البلديات الذين ينتمون إلى حزب الشعب الجمهوري المعارِض للحزب الحاكم الذي يقوده أردوغان، وفق «العربية».

ولم تكشف وزارة الداخلية بعدُ عن أسباب عزل سلمان من منصبه، في حين أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري، أن «أسباب عزل رئيس البلدية الذي ينتمي إلى حزبنا، تعود إلى كشفه عن ملفات الفساد».

وأضاف، عبر حسابه بـ«تويتر»: «لن نقبل أبدًا بقرار عزله (رئيس البلدية).. وعزله يعكس موقف قاضي القصر الرئاسي»، في إشارة غير مباشرة منه إلى الرئيس أردوغان.

 ومنتصف ديسمبر الماضي، عزلت وزارة الداخلية التركية أول رئيس بلدية ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارِض؛ لصلته بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشل منتصف يوليو من عام 2016، بحسب الوزارة.

وحينها، اتهمت الوزارة بوراك أوزغور الذي كان يرأس بلدية بلدة صغيرة تقع قرب مدينة إزمير بالموالاة للداعية الإسلامي فتح الله جولن، الذي تتهمه الحكومة التركية بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشل عليها. وعلى إثر ذلك، اعتقلته السلطات الأمنية في ذلك الحين.

ومنذ أشهر، عزلت وزارة الداخلية التركية أيضًا، أكثر من 30 رئيس بلدية ينتمون إلى حزب «الشعوب الديمقراطي» المؤيد للأكراد، واعتقلت عددًا منهم، أبرزهم رئيس بلدية مدينة ديار بكر الكبرى عدنان سلجوك مزراكلي، والرئيسة السابقة لبلدية ديار بكر غولتن كشناك.

اقرأ أيضًا:

الرئاسة الروسية تحرج أردوغان: جدول أعمال بوتين لا يتضمن لقاءك

2020-10-18T14:42:27+03:00 واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التنكيل بمعارضيه؛ حيث عزلت وزارة الداخلية بحكومته، اليوم الخميس، رئيس بلدية مدينة يالوفا الذي ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري ا
المعارَضة في تركيا تحت مقصلة أردوغان.. عزل رئيس بلدية ينتمي إلى «الشعب الجمهوري»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

المعارَضة في تركيا تحت مقصلة أردوغان.. عزل رئيس بلدية ينتمي إلى «الشعب الجمهوري»

حزب المعزول يؤكد أن السبب كشفه قضايا فساد

المعارَضة في تركيا تحت مقصلة أردوغان.. عزل رئيس بلدية ينتمي إلى «الشعب الجمهوري»
  • 331
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 رجب 1441 /  28  فبراير  2020   01:21 ص

واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التنكيل بمعارضيه؛ حيث عزلت وزارة الداخلية بحكومته، اليوم الخميس، رئيس بلدية مدينة يالوفا الذي ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارِض للرئيس التركي.

وأشارت مصادر إلى أن رئيس البلدية المعزول هو ففا سلمان، وكان يرأس بلدية مدينة يالوفا التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن مدينة إسطنبول، وهو ثاني رئيس بلدية تعزله وزارة الداخلية من بين رؤساء البلديات الذين ينتمون إلى حزب الشعب الجمهوري المعارِض للحزب الحاكم الذي يقوده أردوغان، وفق «العربية».

ولم تكشف وزارة الداخلية بعدُ عن أسباب عزل سلمان من منصبه، في حين أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري، أن «أسباب عزل رئيس البلدية الذي ينتمي إلى حزبنا، تعود إلى كشفه عن ملفات الفساد».

وأضاف، عبر حسابه بـ«تويتر»: «لن نقبل أبدًا بقرار عزله (رئيس البلدية).. وعزله يعكس موقف قاضي القصر الرئاسي»، في إشارة غير مباشرة منه إلى الرئيس أردوغان.

 ومنتصف ديسمبر الماضي، عزلت وزارة الداخلية التركية أول رئيس بلدية ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارِض؛ لصلته بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشل منتصف يوليو من عام 2016، بحسب الوزارة.

وحينها، اتهمت الوزارة بوراك أوزغور الذي كان يرأس بلدية بلدة صغيرة تقع قرب مدينة إزمير بالموالاة للداعية الإسلامي فتح الله جولن، الذي تتهمه الحكومة التركية بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشل عليها. وعلى إثر ذلك، اعتقلته السلطات الأمنية في ذلك الحين.

ومنذ أشهر، عزلت وزارة الداخلية التركية أيضًا، أكثر من 30 رئيس بلدية ينتمون إلى حزب «الشعوب الديمقراطي» المؤيد للأكراد، واعتقلت عددًا منهم، أبرزهم رئيس بلدية مدينة ديار بكر الكبرى عدنان سلجوك مزراكلي، والرئيسة السابقة لبلدية ديار بكر غولتن كشناك.

اقرأ أيضًا:

الرئاسة الروسية تحرج أردوغان: جدول أعمال بوتين لا يتضمن لقاءك

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك