Menu
وكيل محافظ الحديدة يتهم الأمم المتحدة بتوفير غطاء للحوثي لتدمير البنى التحتية

وجَّه وكيل محافظة الحديدة اليمنية، وليد القديمي، اتهامًا واضحًا للأمم المتحدة؛ بتوفير غطاء لميليشيا الحوثي الإرهابية بتدمير البنى التحتية والمصانع، التي كانت تشغل أكثر من 40 ألف عامل.

وخلال زيارة تفقدية لمعسكر قوات الأمن العام وقوات الأمن الخاصة في محافظة الحديدة غرب اليمن، أشار القديمي إلى أن اتفاق ستوكهولم الذي انقضى عام على توقيعه، وفَّر غطاء قانونيًا؛ كي ترتكب ميليشيا الحوثي جرائمها دون مساءلة، وفق «العربية».

 وأضاف أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، التزما بضمان تنفيذ الميليشيا اتفاق السويد، والانسحاب من المدينة والموانئ، مشيرًا إلى أن الاتفاق يقضي عامه الأول؛ دون التزام ميليشيا الحوثي ببنوده.

وأكَّد القديمي، أن اتفاق ستوكهولم ينصّ على وجود قوات أمن محلية لتأمين محافظة الحديدة، وأن القوات الأمنية جاهزة للقيام بذلك.

وتوعَّد ميليشيا الحوثي، في حال عدم التزامها بالاتفاق، بدخول القوات المشتركة المدينة؛ لتقوم بمسؤوليتها في حماية المدنيين، مُتهمًا الميليشيا بمواصلة خرق الاتفاق من خلال قصف المناطق المأهولة بالسكان في حيس والتحيتا والجبلية والدريهمي بشكل يومي.

2019-12-30T11:26:17+03:00 وجَّه وكيل محافظة الحديدة اليمنية، وليد القديمي، اتهامًا واضحًا للأمم المتحدة؛ بتوفير غطاء لميليشيا الحوثي الإرهابية بتدمير البنى التحتية والمصانع، التي كانت تش
وكيل محافظ الحديدة يتهم الأمم المتحدة بتوفير غطاء للحوثي لتدمير البنى التحتية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


وكيل محافظ الحديدة يتهم الأمم المتحدة بتوفير غطاء للحوثي لتدمير البنى التحتية

توعَّد الميليشيا بدخول القوات المشتركة المدينة

وكيل محافظ الحديدة يتهم الأمم المتحدة بتوفير غطاء للحوثي لتدمير البنى التحتية
  • 10
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 جمادى الأول 1441 /  30  ديسمبر  2019   11:26 ص

وجَّه وكيل محافظة الحديدة اليمنية، وليد القديمي، اتهامًا واضحًا للأمم المتحدة؛ بتوفير غطاء لميليشيا الحوثي الإرهابية بتدمير البنى التحتية والمصانع، التي كانت تشغل أكثر من 40 ألف عامل.

وخلال زيارة تفقدية لمعسكر قوات الأمن العام وقوات الأمن الخاصة في محافظة الحديدة غرب اليمن، أشار القديمي إلى أن اتفاق ستوكهولم الذي انقضى عام على توقيعه، وفَّر غطاء قانونيًا؛ كي ترتكب ميليشيا الحوثي جرائمها دون مساءلة، وفق «العربية».

 وأضاف أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، التزما بضمان تنفيذ الميليشيا اتفاق السويد، والانسحاب من المدينة والموانئ، مشيرًا إلى أن الاتفاق يقضي عامه الأول؛ دون التزام ميليشيا الحوثي ببنوده.

وأكَّد القديمي، أن اتفاق ستوكهولم ينصّ على وجود قوات أمن محلية لتأمين محافظة الحديدة، وأن القوات الأمنية جاهزة للقيام بذلك.

وتوعَّد ميليشيا الحوثي، في حال عدم التزامها بالاتفاق، بدخول القوات المشتركة المدينة؛ لتقوم بمسؤوليتها في حماية المدنيين، مُتهمًا الميليشيا بمواصلة خرق الاتفاق من خلال قصف المناطق المأهولة بالسكان في حيس والتحيتا والجبلية والدريهمي بشكل يومي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك