Menu
ترامب بعد خسارته الانتخابات: إنكار وإصرار على التقاضي

كشف مساعدون للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه لا يملك أي خطط لإلقاء خطاب التنازل، وهو الخطاب التقليدي الذي اعتاد الرؤساء الأمريكيون على إلقائه عند تركهم البيت الأبيض، مؤكدين عزمه استكمال مسار التقاضي اعتراضًا على تعداد الأصوات الانتخابية في بعض الولايات الحاسمة.

وعن لسان حال الرئيس الأمريكي بعد خسارته للسباق الرئاسي أمام المرشح الديمقراطي، جو بايدن، نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، عن مساعدين لترامب أنَّ الأخير، الذي سبق وأعلن فوزه الكاسح بالانتخابات الرئاسية، لم «يشعر بالمفاجأة»، ولم يغير خططه بالمضي قدمًا في المسار القضائي والطعن في نتيجة الانتخابات.

وذكروا، في تقرير (ترجمته عاجل)، أنَّ الرئيس «لا يملك أي خطط لإلقاء فوري لخطاب التنازل الذي أصبح تقليديًا في الانتخابات الرئاسية السابقة». مشيرين إلى أنَّ «ترامب مازال على موقفه وهو أنَّ بايدن يدعي خطأً أنه الرابح».

وقال ترامب، حسب مساعديه: إنَّ «الحقيقة البسيطة هي أنَّ الانتخابات لم تنتهِ بعد. بدءًا من الاثنين، ستبدأ حملتنا في تمثيل قضيتنا في المحكمة لضمان تنفيذ قوانين الانتخابات كاملًة، وتنصيب الفائز الذي يستحق».

وقال مستشارو ترامب، إنَّ الرئيس «يرفض الإقرار بهزميته» ويصرّ على اتهاماته بأنّ «الديمقراطيين سرقوا الانتخابات»، لكنهم لا يعتقدون أنَّ ترامب سيحاول بأي طريقة منع السيد بايدن من تولي منصبه في البيت الأبيض.

ووصف مساعدو ترامب الأيام الماضية بالعصيبة داخل البيت الأبيض، فمنذ صباح الأربعاء، حينما أعلن ترامب علانية بشكل غاضب أنّ الانتخابات «مزورة»، قضى الرئيس وقته بين المكتب البيضاوي والمقر الرئاسي يتابع بتوتر التغطية التلفزيونية.

وتحدث خلال هذا الوقت عبر الهاتف وفي البيت الأبيض مع أبنائه ومجموعة من مستشاريه، بما فيهم مستشارة البيت الأبيض السابقة كيليان كونواي، ومدير حملته، بيل ستيبين، ونائب مدير حملته، جاستن كلارك، ومستشاره هوب هيكس، ورونا مكدانيل، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.

ونجح بعض مساعدي ترامب في إقناع محاميه الخاص، رودولف جيولياني، في التخلي عن مزاعمه العلنية بشأن تزوير الانتخابات. ومع توالي ظهور النتائج في الولايات المختلفة، تحدث بعض المساعدين صراحة مع ترامب وأخبروه بالحقيقة، فيما شكك البعض الآخر في احتمالية فوز بايدن، بينهم كبير مستشاري البيت الأبيض، جاريد كوشنر.

ويوم السبت، قالت المصادر، إنَّ ترامب كان «هادئًا بدرجة تبعث على الدهشة»، بالنظر إلى الأخبار التي تلقاها وأكّدت فوز بايدن، مشيرين إلى رغبة الرئيس في مغادرة واشنطن وربما التوجه إلى ناديه الخاص «مار لاغو» في فلوريدا.

ومن غير الواضح ما إذا كان الرئيس ترامب سيقوم باتباع التقليد المتعارف عليه بدعوة بايدن إلى البيت الأبيض لعقد اجتماع رمزي، كما حدث مع الرئيس السابق باراك أوباما. كما أنّه من غير الواضح ما إذا سيحضر ترامب حفل تنصيب الرئيس الجديد.

اقرأ أيضًا

سي إن إن: مستشار ترامب تواصل معه لإقناعه بنتيجة الانتخابات

بالفيديو.. محلل سياسي يبكي بعد فوز بايدن ويوجه رسالة إلى المسلمين والمهاجرين

2021-10-25T12:02:53+03:00 كشف مساعدون للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه لا يملك أي خطط لإلقاء خطاب التنازل، وهو الخطاب التقليدي الذي اعتاد الرؤساء الأمريكيون على إلقائه عند تركهم البيت
ترامب بعد خسارته الانتخابات: إنكار وإصرار على التقاضي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ترامب بعد خسارته الانتخابات: إنكار وإصرار على التقاضي

لا يملك أي خطط لإلقاء خطاب التنازل

ترامب بعد خسارته الانتخابات: إنكار وإصرار على التقاضي
  • 1649
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 ربيع الأول 1442 /  08  نوفمبر  2020   02:13 م

كشف مساعدون للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه لا يملك أي خطط لإلقاء خطاب التنازل، وهو الخطاب التقليدي الذي اعتاد الرؤساء الأمريكيون على إلقائه عند تركهم البيت الأبيض، مؤكدين عزمه استكمال مسار التقاضي اعتراضًا على تعداد الأصوات الانتخابية في بعض الولايات الحاسمة.

وعن لسان حال الرئيس الأمريكي بعد خسارته للسباق الرئاسي أمام المرشح الديمقراطي، جو بايدن، نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، عن مساعدين لترامب أنَّ الأخير، الذي سبق وأعلن فوزه الكاسح بالانتخابات الرئاسية، لم «يشعر بالمفاجأة»، ولم يغير خططه بالمضي قدمًا في المسار القضائي والطعن في نتيجة الانتخابات.

وذكروا، في تقرير (ترجمته عاجل)، أنَّ الرئيس «لا يملك أي خطط لإلقاء فوري لخطاب التنازل الذي أصبح تقليديًا في الانتخابات الرئاسية السابقة». مشيرين إلى أنَّ «ترامب مازال على موقفه وهو أنَّ بايدن يدعي خطأً أنه الرابح».

وقال ترامب، حسب مساعديه: إنَّ «الحقيقة البسيطة هي أنَّ الانتخابات لم تنتهِ بعد. بدءًا من الاثنين، ستبدأ حملتنا في تمثيل قضيتنا في المحكمة لضمان تنفيذ قوانين الانتخابات كاملًة، وتنصيب الفائز الذي يستحق».

وقال مستشارو ترامب، إنَّ الرئيس «يرفض الإقرار بهزميته» ويصرّ على اتهاماته بأنّ «الديمقراطيين سرقوا الانتخابات»، لكنهم لا يعتقدون أنَّ ترامب سيحاول بأي طريقة منع السيد بايدن من تولي منصبه في البيت الأبيض.

ووصف مساعدو ترامب الأيام الماضية بالعصيبة داخل البيت الأبيض، فمنذ صباح الأربعاء، حينما أعلن ترامب علانية بشكل غاضب أنّ الانتخابات «مزورة»، قضى الرئيس وقته بين المكتب البيضاوي والمقر الرئاسي يتابع بتوتر التغطية التلفزيونية.

وتحدث خلال هذا الوقت عبر الهاتف وفي البيت الأبيض مع أبنائه ومجموعة من مستشاريه، بما فيهم مستشارة البيت الأبيض السابقة كيليان كونواي، ومدير حملته، بيل ستيبين، ونائب مدير حملته، جاستن كلارك، ومستشاره هوب هيكس، ورونا مكدانيل، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.

ونجح بعض مساعدي ترامب في إقناع محاميه الخاص، رودولف جيولياني، في التخلي عن مزاعمه العلنية بشأن تزوير الانتخابات. ومع توالي ظهور النتائج في الولايات المختلفة، تحدث بعض المساعدين صراحة مع ترامب وأخبروه بالحقيقة، فيما شكك البعض الآخر في احتمالية فوز بايدن، بينهم كبير مستشاري البيت الأبيض، جاريد كوشنر.

ويوم السبت، قالت المصادر، إنَّ ترامب كان «هادئًا بدرجة تبعث على الدهشة»، بالنظر إلى الأخبار التي تلقاها وأكّدت فوز بايدن، مشيرين إلى رغبة الرئيس في مغادرة واشنطن وربما التوجه إلى ناديه الخاص «مار لاغو» في فلوريدا.

ومن غير الواضح ما إذا كان الرئيس ترامب سيقوم باتباع التقليد المتعارف عليه بدعوة بايدن إلى البيت الأبيض لعقد اجتماع رمزي، كما حدث مع الرئيس السابق باراك أوباما. كما أنّه من غير الواضح ما إذا سيحضر ترامب حفل تنصيب الرئيس الجديد.

اقرأ أيضًا

سي إن إن: مستشار ترامب تواصل معه لإقناعه بنتيجة الانتخابات

بالفيديو.. محلل سياسي يبكي بعد فوز بايدن ويوجه رسالة إلى المسلمين والمهاجرين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك