Menu
«مسجد صدرأيد».. قرون من التاريخ النابض بعراقة التراث الحضاري

يعد مسجد صدرأيد التراثي من أقدم المساجد في منطقة عسير بجنوب المملكة، حيث أنشئ عام 170هـ، وسط بلدة صدرأيد القديمة شمال محافظة النماص، ويقع ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية بالمملكة التي تضم 30 مسجدا في 10 مناطق، وهو جاهز حاليًا لإقامة الصلوات. 

ويعود تاريخ إنشاء مسجد صدرأيد التراثي إلى 170هـ في عهد الخليفة هارون الرشيد ، ويحتوي على نقش في أعلى المحراب مؤرخ في شهر ربيع الآخر عام 170هـ، كتبه محمد بن عبدالرحمن، وينسب المسجد إلى قرية صدرأيد التي يعود اسمها إلى  «صدر وادي أيد»، حيث تقع القرية وسط جبل وادي أيد، وتعد القرية من أقدم القرى الأثرية في جنوب المملكة، ويقدر تاريخ بنائها بما يزيد عن 3000 عام، وكان المسجد الوحيد بالمنطقة الذي تقام فيه صلاة الجمعة، وكان يأتيه الأهالي من القرى المجاورة للصلاة فيه.

ويقع مسجد صدرأيد وسط قرية صدرأيد التراثية، والتي تبعد عن محافظة النماص 3 كم، ويبعد المسجد نحو 250مترا مربعا عن الطريق الرابط بين مدينة أبها ومنطقة الباحة، ويتميز ببنائه على طراز السراة وتبلغ مساحته نحو 138مترا مربعا ويتسع لنحو (46) مصليًا.

وكان بناء المسجد من الحجر والطين وسقفه من جذوع شجر العرعر، ويتكون من بيت للصلاة، وفناء خارجي، وميضأة من الحجر، وبئر مياه، وبعد التطوير الحالي ضم بيت الصلاة ودورات مياه وأماكن الوضوء، وبئر مياه.

اقرأ أيضا: 

مسجد جواثا التاريخي.. ثاني مسجد في الإسلام تُقام فيه صلاة الجمعة

2021-05-13T00:19:28+03:00 يعد مسجد صدرأيد التراثي من أقدم المساجد في منطقة عسير بجنوب المملكة، حيث أنشئ عام 170هـ، وسط بلدة صدرأيد القديمة شمال محافظة النماص، ويقع ضمن مشروع الأمير محمد
«مسجد صدرأيد».. قرون من التاريخ النابض بعراقة التراث الحضاري
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«مسجد صدرأيد».. قرون من التاريخ النابض بعراقة التراث الحضاري

من مشروع ولي العهد لتطوير المساجد التاريخية

«مسجد صدرأيد».. قرون من التاريخ النابض بعراقة التراث الحضاري
  • 276
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 رمضان 1442 /  04  مايو  2021   08:06 م

يعد مسجد صدرأيد التراثي من أقدم المساجد في منطقة عسير بجنوب المملكة، حيث أنشئ عام 170هـ، وسط بلدة صدرأيد القديمة شمال محافظة النماص، ويقع ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية بالمملكة التي تضم 30 مسجدا في 10 مناطق، وهو جاهز حاليًا لإقامة الصلوات. 

ويعود تاريخ إنشاء مسجد صدرأيد التراثي إلى 170هـ في عهد الخليفة هارون الرشيد ، ويحتوي على نقش في أعلى المحراب مؤرخ في شهر ربيع الآخر عام 170هـ، كتبه محمد بن عبدالرحمن، وينسب المسجد إلى قرية صدرأيد التي يعود اسمها إلى  «صدر وادي أيد»، حيث تقع القرية وسط جبل وادي أيد، وتعد القرية من أقدم القرى الأثرية في جنوب المملكة، ويقدر تاريخ بنائها بما يزيد عن 3000 عام، وكان المسجد الوحيد بالمنطقة الذي تقام فيه صلاة الجمعة، وكان يأتيه الأهالي من القرى المجاورة للصلاة فيه.

ويقع مسجد صدرأيد وسط قرية صدرأيد التراثية، والتي تبعد عن محافظة النماص 3 كم، ويبعد المسجد نحو 250مترا مربعا عن الطريق الرابط بين مدينة أبها ومنطقة الباحة، ويتميز ببنائه على طراز السراة وتبلغ مساحته نحو 138مترا مربعا ويتسع لنحو (46) مصليًا.

وكان بناء المسجد من الحجر والطين وسقفه من جذوع شجر العرعر، ويتكون من بيت للصلاة، وفناء خارجي، وميضأة من الحجر، وبئر مياه، وبعد التطوير الحالي ضم بيت الصلاة ودورات مياه وأماكن الوضوء، وبئر مياه.

اقرأ أيضا: 

مسجد جواثا التاريخي.. ثاني مسجد في الإسلام تُقام فيه صلاة الجمعة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك