Menu


أمطار لم تشهدها الشرقية منذ 30 عامًا.. نجاح كبير للمنطقة في تصريف المياه

الأمانة نفذت خطة الحالات الطارئة..

سجلت أمانة المنطقة الشرقية نجاحًا كبيرًا، أمس الأحد، في التعامل مع الكميات الكبيرة من الأمطار، والتي لم تشهد المنطقة مثلها منذ 30 عامًا. وبلغت كمية الأمطار الت
أمطار لم تشهدها الشرقية منذ 30 عامًا.. نجاح كبير للمنطقة في تصريف المياه
  • 220
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية


سجلت أمانة المنطقة الشرقية نجاحًا كبيرًا، أمس الأحد، في التعامل مع الكميات الكبيرة من الأمطار، والتي لم تشهد المنطقة مثلها منذ 30 عامًا.

وبلغت كمية الأمطار التي تعرضت لها المنطقة، أمس، خلال خمس ساعات فقط، أكثر من 125 مترًا مكعبًا، وتم التعامل مع هذه الأمطار وفقًا للخطة التي تم إعدادها مسبقًا لمثل هذه الحالات الطارئة .

وذكرت أمانة المنطقة الشرقية، في بيان صحفي، أصدرته أمس الأحد، أنه تم تصريف أكثر من 2 مليون و400 ألف متر مكعب خلال خمس ساعات.

وأوضحت أن الخطة تعتمد على رصد دقيق لمواقع تجمعات مياه الأمطار في الشوارع والطرق الرئيسة والمناطق المنخفضة داخل الأحياء والمخططات السكنية، حيث تشدد الخطة على أن تتم الاستفادة من كافة الإمكانات البلدية في الأمانة والبلديات الفرعية في رفع المياه والمخلفات، بالتنسيق مع الجهات المعنية مثل: الدفاع المدني، والمرور، والأمن العام، من خلال تعاون مشترك، وتحديد دقيق للمهام.

ووفقًا للخطة، تم نشر الفرق الميدانية، ومعدات شفط المياه، ومتابعة شبكات تصريف مياه الأمطار والسيول، كما تم الدفع الفوري بآلاف العمال، والبالغ عددهم 3500 عامل، موزعين على جميع الأماكن للتعامل مع الأضرار الناجمة عن سقوط الأمطار وسرعة تصريفها، بالإضافة إلى الدعم الميداني بكافة الآليات والمعدات اللازمة لاحتواء الموقف؛ حيث بلغ عدد المعدات والآليات الداعمة الميدانية 370 آلية ومعدة، كما تم تأكيد جاهزية مركز الطوارئ لاستقبال بلاغات المواطنين وسرعة التفاعل الفوري معها.

وأفادت الأمانة أن كافة رؤساء البلديات متواجدون ميدانيًا، كلٌّ في موقعه؛ للإشراف المباشر على تنفيذ الخطة على الوجه الأكمل، ومتابعة سير العمل ميدانيًا، ورفع التقارير الدورية عن الموقف الحالي كل في نطاقه، مؤكدة أنه -بفضل الله وتوفيقه- تمكنت من احتواء الموقف بنسبة كبيرة؛ حيث لم يتم إغلاق سوى نفقين فقط، أحدهما في طريق الملك فهد مع طريق الأمير نايف، والآخر تقاطع عثمان بن عفان مع طريق الملك فهد، وذلك كإجراء احترازي بعد انتشار تجمعات مياه داخل النفق حتى يتم استيعاب كمية الأمطار في الأنفاق وتصريفها من خلال محطة تصريف مياه الأمطار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك