Menu
أوكرانيان يقرران البقاء في كلبشات 123يومًا لإثبات قوة حبهما

انفصل شاب وفتاة أوكرانيان بعد تقييد نفسيهما بالسلاسل لمدة 123 يومًا لإثبات قوة التفاهم بينهما، وفقًا لشبكة أخبار "سي نيوز".

قالت الفتاة البالغة من العمر 29 عاما بعد هذا الانفصال: "أخيرا أصبحت حرة." عندما تم قطع السلسلة المعدنية التي ربطتها برفيقها البالغ من العمر 33 عامًا أخيرًا بكماشة عملاقة.

ظل العاشقان السابقان مقيدين بسلاسل من المعصم لمدة 123 يومًا وكانا يقومان بتحديث مغامرتهما على إنستجرام على هاشتاج #wecontacted.

جاءت هذه الفكرة المجنونة للزوجين الشابين لإثبات قوة حبهما في عيد الحب. لكن هذه العلاقة القسرية استحوذت على رباطهما وعلاقتهما، وقال الشاب، "كنا سعداء جدا للقيام بهذه التجربة ".

وأكد الشاب أن الأمر كان سلاحا ذا حدين، حيث إنه برغم مميزات هذا الترابط إلا أن هناك أيضا الكثير من العيوب ومن بينها أن الفتاة اضطرت لترك عملها في مجال "تركيب الأظافر"، حيث إن زبائنها لم يشعروا بالراحة في وجود شريكها معها، أيضا احتكاك الحديد بأيديهما كان صعبا للغاية وسبب لهم الألم.

 
 

2021-07-03T19:46:35+03:00 انفصل شاب وفتاة أوكرانيان بعد تقييد نفسيهما بالسلاسل لمدة 123 يومًا لإثبات قوة التفاهم بينهما، وفقًا لشبكة أخبار "سي نيوز". قالت الفتاة البالغة من العمر 29 ع
أوكرانيان يقرران البقاء في كلبشات 123يومًا لإثبات قوة حبهما
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أوكرانيان يقرران البقاء في كلبشات 123يومًا لإثبات قوة حبهما

أوكرانيان يقرران البقاء في كلبشات 123يومًا لإثبات قوة حبهما
  • 383
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 ذو القعدة 1442 /  20  يونيو  2021   11:16 ص

انفصل شاب وفتاة أوكرانيان بعد تقييد نفسيهما بالسلاسل لمدة 123 يومًا لإثبات قوة التفاهم بينهما، وفقًا لشبكة أخبار "سي نيوز".

قالت الفتاة البالغة من العمر 29 عاما بعد هذا الانفصال: "أخيرا أصبحت حرة." عندما تم قطع السلسلة المعدنية التي ربطتها برفيقها البالغ من العمر 33 عامًا أخيرًا بكماشة عملاقة.

ظل العاشقان السابقان مقيدين بسلاسل من المعصم لمدة 123 يومًا وكانا يقومان بتحديث مغامرتهما على إنستجرام على هاشتاج #wecontacted.

جاءت هذه الفكرة المجنونة للزوجين الشابين لإثبات قوة حبهما في عيد الحب. لكن هذه العلاقة القسرية استحوذت على رباطهما وعلاقتهما، وقال الشاب، "كنا سعداء جدا للقيام بهذه التجربة ".

وأكد الشاب أن الأمر كان سلاحا ذا حدين، حيث إنه برغم مميزات هذا الترابط إلا أن هناك أيضا الكثير من العيوب ومن بينها أن الفتاة اضطرت لترك عملها في مجال "تركيب الأظافر"، حيث إن زبائنها لم يشعروا بالراحة في وجود شريكها معها، أيضا احتكاك الحديد بأيديهما كان صعبا للغاية وسبب لهم الألم.

 
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك