Menu
اتهام خليجية بـ«الخيانة الزوجية» في الإمارات بسبب إجازة

برَّأت محكمة استئناف الفجيرة في الإمارات، خليجية، من تهمة الخيانة الزوجية، بعد أن اتهمها زوجها بالخيانة؛ مرفقًا مقطع فيديو صوّره أثناء حديثها مع مديرها.

وأنكرت الزوجة أمام الهيئة القضائية، التهمة قائلة، إنها كانت تتصل هاتفيًا بمديرها لطلب إجازة سنوية؛ حتى ترعى أطفالها الذين كانوا يعانون الحمى، موضحة أن الحديث الذي دار بينها وبينه، كان «مرحبًا أستاذ، أتمنى لو تقبل إجازتي وتضع شخصًا آخر مكاني في العمل؛ لحين عودتي»، متابعة «لا أرى في هذه العبارة أي غزل أو خيانة».

وأضافت، أن «نية زوجي من هذه القضية تطليقي، وأخذ أبنائي مني».

من جانبها، قالت محامية المتهمة- في دفوعها- إن «هدف الدعوى واضح، وهو الرغبة في الطلاق وأخذ حضانة الأبناء من والدتهم، وكذلك من أجل أن تسقط النفقة عن الأبناء».

وأشارت إلى أن موكلتها كانت تطلب إجازة من مديرها المباشر بالعمل، وتطلب منه الموافقة عليها، مؤكدة أنه لا يوجد أي دليل مادي يُثبت التهمة المنسوبة لموكلتها.

وقامت الهيئة القضائية بالتدقيق في محتوى الدليل المادي، الذي قدمه الزوج، وهو مقطع فيديو أثناء محادثة الزوجة رئيسها في العمل، فيما قامت لاحقًا برفضه كدليل على الخيانة الزوجية، وبرَّأت الزوجة من التهم المنسوبة إليها.

2020-08-04T16:53:01+03:00 برَّأت محكمة استئناف الفجيرة في الإمارات، خليجية، من تهمة الخيانة الزوجية، بعد أن اتهمها زوجها بالخيانة؛ مرفقًا مقطع فيديو صوّره أثناء حديثها مع مديرها. وأنكرت
اتهام خليجية بـ«الخيانة الزوجية» في الإمارات بسبب إجازة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


اتهام خليجية بـ«الخيانة الزوجية» في الإمارات بسبب إجازة

فنَّدت ادعاءات زوجها.. والمحكمة تبرئها

اتهام خليجية بـ«الخيانة الزوجية» في الإمارات بسبب إجازة
  • 341
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 شعبان 1440 /  03  مايو  2019   06:26 م

برَّأت محكمة استئناف الفجيرة في الإمارات، خليجية، من تهمة الخيانة الزوجية، بعد أن اتهمها زوجها بالخيانة؛ مرفقًا مقطع فيديو صوّره أثناء حديثها مع مديرها.

وأنكرت الزوجة أمام الهيئة القضائية، التهمة قائلة، إنها كانت تتصل هاتفيًا بمديرها لطلب إجازة سنوية؛ حتى ترعى أطفالها الذين كانوا يعانون الحمى، موضحة أن الحديث الذي دار بينها وبينه، كان «مرحبًا أستاذ، أتمنى لو تقبل إجازتي وتضع شخصًا آخر مكاني في العمل؛ لحين عودتي»، متابعة «لا أرى في هذه العبارة أي غزل أو خيانة».

وأضافت، أن «نية زوجي من هذه القضية تطليقي، وأخذ أبنائي مني».

من جانبها، قالت محامية المتهمة- في دفوعها- إن «هدف الدعوى واضح، وهو الرغبة في الطلاق وأخذ حضانة الأبناء من والدتهم، وكذلك من أجل أن تسقط النفقة عن الأبناء».

وأشارت إلى أن موكلتها كانت تطلب إجازة من مديرها المباشر بالعمل، وتطلب منه الموافقة عليها، مؤكدة أنه لا يوجد أي دليل مادي يُثبت التهمة المنسوبة لموكلتها.

وقامت الهيئة القضائية بالتدقيق في محتوى الدليل المادي، الذي قدمه الزوج، وهو مقطع فيديو أثناء محادثة الزوجة رئيسها في العمل، فيما قامت لاحقًا برفضه كدليل على الخيانة الزوجية، وبرَّأت الزوجة من التهم المنسوبة إليها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك