Menu
رفضت وصفها بـ «البدينة».. فأطلق المتنمر الرصاص على وجهها

خسرت فتاة برازيلية حياتها بعدما تعرَّضت لإطلاق الرصاص نحو وجهها أثناء تسوقها في متجر بولاية ريو دي جانيرو، إثر خلافها مع شخصين مارسا التنمر في حقها ونعتها أحدهما بالبدينة.

وقالت صحيفة «ميرور» البريطانية، إن أماندا البالغة من العمر 30 عامًا كانت تتسوق في أحد متاجر الولاية البرازيلية الكبرى لشراء وجبة الإفطار، عندما سمعت شخصين يتحدثان عنها ويسخران من وزنها الزائد قائلين بأنها بدينة.

وبيَّنت الصحيفة أنَّ أماندا لم تقف مكتوفة الأيدي وإنما ردت عليهما ليحدث بينهما جدال قام على أثره أحد الشخصين بصفعها على وجهها بشدة، وعندما أظهرت الفتاة غضبها، قام أحدهما بسحب مسدسة وإطلاق الرصاص نحو وجهها. 

ولم تتمكن أماندا من الصمود كثيرًا حيث توفيت بعد نقلها إلى أحد مستشفيات المنطقة؛ كون أنّ الإصابة كانت من مسافة قريبة وفي منطقة خطيرة في الرأس.

وقالت الشرطة البرازيلية، إنها تحقق في الحادث، وإنها بدأت بتفريغ كاميرات المراقبة داخل وخارج متجر التسوق لتحديد الجناة واستدعاء الشهود للتعرف على مرتكب الجريمة وتقديمه للمحاكمة.

اقرأ أيضًا: 

وسط ارتفاع إصابات كورونا.. نفاد شهادات الوفاة في ولايات مكسيكية 
«سيلفي الطلاق» يثير حالة من الجدل الواسع بين المؤيدين والرافضين للفكرة 

2020-09-13T15:31:32+03:00 خسرت فتاة برازيلية حياتها بعدما تعرَّضت لإطلاق الرصاص نحو وجهها أثناء تسوقها في متجر بولاية ريو دي جانيرو، إثر خلافها مع شخصين مارسا التنمر في حقها ونعتها أحدهم
رفضت وصفها بـ «البدينة».. فأطلق المتنمر الرصاص على وجهها
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رفضت وصفها بـ «البدينة».. فأطلق المتنمر الرصاص على وجهها

فارقت الحياة بعد نقلها للمستشفى

رفضت وصفها بـ «البدينة».. فأطلق المتنمر الرصاص على وجهها
  • 620
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 محرّم 1442 /  06  سبتمبر  2020   10:40 ص

خسرت فتاة برازيلية حياتها بعدما تعرَّضت لإطلاق الرصاص نحو وجهها أثناء تسوقها في متجر بولاية ريو دي جانيرو، إثر خلافها مع شخصين مارسا التنمر في حقها ونعتها أحدهما بالبدينة.

وقالت صحيفة «ميرور» البريطانية، إن أماندا البالغة من العمر 30 عامًا كانت تتسوق في أحد متاجر الولاية البرازيلية الكبرى لشراء وجبة الإفطار، عندما سمعت شخصين يتحدثان عنها ويسخران من وزنها الزائد قائلين بأنها بدينة.

وبيَّنت الصحيفة أنَّ أماندا لم تقف مكتوفة الأيدي وإنما ردت عليهما ليحدث بينهما جدال قام على أثره أحد الشخصين بصفعها على وجهها بشدة، وعندما أظهرت الفتاة غضبها، قام أحدهما بسحب مسدسة وإطلاق الرصاص نحو وجهها. 

ولم تتمكن أماندا من الصمود كثيرًا حيث توفيت بعد نقلها إلى أحد مستشفيات المنطقة؛ كون أنّ الإصابة كانت من مسافة قريبة وفي منطقة خطيرة في الرأس.

وقالت الشرطة البرازيلية، إنها تحقق في الحادث، وإنها بدأت بتفريغ كاميرات المراقبة داخل وخارج متجر التسوق لتحديد الجناة واستدعاء الشهود للتعرف على مرتكب الجريمة وتقديمه للمحاكمة.

اقرأ أيضًا: 

وسط ارتفاع إصابات كورونا.. نفاد شهادات الوفاة في ولايات مكسيكية 
«سيلفي الطلاق» يثير حالة من الجدل الواسع بين المؤيدين والرافضين للفكرة 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك