Menu
السجن 27 عامًا لصحفي تركي كشف تسليح الحكومة للميليشيات

قضت محكمة في إسطنبول، اليوم الأربعاء، بسجن الصحفي التركي، جان دوندار «يعيش في المنفى بألمانيا» بالسجن لأكثر من 27 عامًا، على خلفية نشره «خلال رئاسته لتحرير صحيفة «جمهوريت» التركية اليومية»، فضائح تتعلق بالرئيس التركي رجب أردوغان، وجهاز الاستخبارات التركي، وضلوعهما في مد الميليشيات بشحنات أسلحة.

وفرَّ دوندار إلى ألمانيا في 2016، ويُحاكم غيابيًّا. وقال محامو دوندار، أمس الثلاثاء، إنهم لن يحضروا الجلسة النهائية ووصفوا التهم بأنها ذات دوافع سياسية، وقال عباس يالسين «أحد المحامين»، لوكالة الأنباء الألمانية، إن من المُرجَّح أن يُصدر القضاة حكمًا رغم غياب فريق الدفاع.

ووضح قبل الجلسة أن ممثلو الادعاء يستهدفون سجن دوندار بسبب تغطية صحيفة «جمهوريت»، تهريب الحكومة «لاسيما جهاز الاستخبارات التركي»، شحنات أسلحة إلى إرهابيين وجماعات مسلحة في سوريا، التي نُشرت أثناء قيادته الصحيفة اليومية.

وأرجأت المحكمة في وقت سابق هذا الشهر حكمها بعد أن طلب محامو دوندار استبدال القضاة لضمان محاكمة عادلة، ورفضت المحكمة الطلب، وأعلنت محكمة في إسطنبول مؤخرًا أن دوندار هارب من العدالة وصادرت جميع أصوله في تركيا.

إلى ذلك، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، حكومات العالم إلى حماية الصحفيين وتعزيز حرية الصحافة.

اقرأ أيضًا:

«جان دوندار» يفضح «استخبارات أردوغان».. والحكم ضده اليوم

2021-11-18T19:54:16+03:00 قضت محكمة في إسطنبول، اليوم الأربعاء، بسجن الصحفي التركي، جان دوندار «يعيش في المنفى بألمانيا» بالسجن لأكثر من 27 عامًا، على خلفية نشره «خلال رئاسته لتحرير صحيف
السجن 27 عامًا لصحفي تركي كشف تسليح الحكومة للميليشيات
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السجن 27 عامًا لصحفي تركي كشف تسليح الحكومة للميليشيات

جان دوندار سلط الضوء جريمة الاستخبارات..

السجن 27 عامًا لصحفي تركي كشف تسليح الحكومة للميليشيات
  • 232
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 جمادى الأول 1442 /  23  ديسمبر  2020   01:24 م

قضت محكمة في إسطنبول، اليوم الأربعاء، بسجن الصحفي التركي، جان دوندار «يعيش في المنفى بألمانيا» بالسجن لأكثر من 27 عامًا، على خلفية نشره «خلال رئاسته لتحرير صحيفة «جمهوريت» التركية اليومية»، فضائح تتعلق بالرئيس التركي رجب أردوغان، وجهاز الاستخبارات التركي، وضلوعهما في مد الميليشيات بشحنات أسلحة.

وفرَّ دوندار إلى ألمانيا في 2016، ويُحاكم غيابيًّا. وقال محامو دوندار، أمس الثلاثاء، إنهم لن يحضروا الجلسة النهائية ووصفوا التهم بأنها ذات دوافع سياسية، وقال عباس يالسين «أحد المحامين»، لوكالة الأنباء الألمانية، إن من المُرجَّح أن يُصدر القضاة حكمًا رغم غياب فريق الدفاع.

ووضح قبل الجلسة أن ممثلو الادعاء يستهدفون سجن دوندار بسبب تغطية صحيفة «جمهوريت»، تهريب الحكومة «لاسيما جهاز الاستخبارات التركي»، شحنات أسلحة إلى إرهابيين وجماعات مسلحة في سوريا، التي نُشرت أثناء قيادته الصحيفة اليومية.

وأرجأت المحكمة في وقت سابق هذا الشهر حكمها بعد أن طلب محامو دوندار استبدال القضاة لضمان محاكمة عادلة، ورفضت المحكمة الطلب، وأعلنت محكمة في إسطنبول مؤخرًا أن دوندار هارب من العدالة وصادرت جميع أصوله في تركيا.

إلى ذلك، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، حكومات العالم إلى حماية الصحفيين وتعزيز حرية الصحافة.

اقرأ أيضًا:

«جان دوندار» يفضح «استخبارات أردوغان».. والحكم ضده اليوم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك